مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

احكام التجويد

بواسطة:
احكام التجويد- موسوعة

احكام التجويد أحكام هامة لكل مسلم، فبها يتلو كتاب الله باللفظ الصحيح ليصل إلى المعنى العام وتفسيراته بحسب مواقف النزول وغيرها.

أهمية احكام التجويد:

  1. تزيدنا قدرة على اللفظ الصحيح لأيات الله تعالى
  2. التعود على اتباع القواعد النحوية واللفظية وأنماط التشابه والاختلاف بين الحروف، وخاصة عندما تتجاور في كلمات منفصلة أو متصلة.
  3. من خلال المداومة عليها يمكننا تحسين مستوى الصوت و تزيينه بالقرآن ما يستدعى جلب الخشوع أكثر والتأمل العميق للأيات
  4. و فهم المعنى المراد سواء كان معنى ظاهري للعوام يفهم من أول قراءة، او المعنى الخاص الذي يسبر غوره العلماء.
  5. احكام التجويد خاصة بكتاب الله وتميزه عن غيره وهي قيمة مضافة للغة العربية التي تتمتع بميزات التجويد، ما يعني رفعة للعروبة والعز للمسلمين.
  6. عدم ترك مجال لعبث العابثين وفهم المضلين أو غير المتخصصين للتأويل بحسب الأهواء، وإنما هي ضوابط لتنظيم الفهم والقرب من المعنى.
  7. تتخذ قيمة ضابطة لتنظيم مراتب التلاوة وتوحيدها في نقطة مشتركة مع اختلاف الدرجة.
احكام التجويد

احكام التجويد

علم التجويد:

  • في اللغة:

من التحسين، يقال : جود/ يجودن، تجويدا. والجيد : ضد الرديء

  • في الاصطلاح:

هو إخراج كل حرف من مخرجه مع إعطائه حقه ومستحقه في التلاوة.

 ويقصد بحق الحرف:

الالتزام بالصفات العرضية للحرف مثل: التفخيم ، الترقيق

موضوع علم التجويد  هو كلمات القرآن الكريم.

  • واضع علم التجويد:

من الناحية العملية:

من الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم أخذخ الصحابة ثم التابعين

من الناحية النظرية من حيث التأسيس للأسس والمبادئ:

الخليل بن أحمد الفراهيدي

  • حكمه:

من حيث العلم به:

فرض كفاية، لإذا قام به البعض سقط عن الآخرين.

من حيث العمل به:

لمن علمه: فرض عين، يأثم من علمه ولم يعمل به.

لمن لم يعلمه: وجب عليه تعلمه والعمل به.

قال تعالى:” ورتل القرآن ترتيلا”المزمل:4

فائدته:

صون اللسان عن الوقوع في الخطأ، والأخطاء التي يقع فيها اللسان عند قراءة القرآن: تسمى اللحن

يقصد باللحن : الخطأ والميل عن الصواب.

واللحن نوعان:

جليّ: يتعلق بالألفاظ كإبدال حرف مكان حرف أو حركة مكان حركة

خفيّ: هو اخلال بقواعد واحكام التجويد

أمثلة على اللحن:

  1. الجلي: الظاهر الواضح مثل: إبدال السين ثاء، الطاء دال أو تاء، إبدال حركة الضم بدلا من النصب أو تسكين حرف متحرك أو تحريك حرف ساكن.
  2. الخفي:مثل: اقصار المدود، وإمداد المقصور، الإخفاء إلى إظهار.

فضله:

من ألأشرف العلوم لتعلقه بأشرف الكلام وأحق الكتب وأصدقها وأكثرها إجلالا وتقديسا

يتعلق بعلم التجويد معرفة المتعلق به أي القرآن الكريم وطرق قراءته والتي تسمى ب” مراتب التلاوة” وهي أربعة أقسام:

  1. الترتيل: القراءة بتؤدة واطمئنان مع مراعاة أحكام التجويد وتدبر المعاني، ومهو أفضل المراتب حيث نزول القرىن به، ولقوله تعالى : ” ورتل القرآن “
  2. التحقيق: هو القراءة بصورة أكثر اطمئنانا وهي غاية للتعليم ويقصد أنها قراءة ببطء واضح لبيان أحكام الأية المقروءة.
  3. الحدر: هو الإسراع في التلاوة مع مراعاة التجويد.
  4. التدوير، التوسط بين الترتيل والحدر

عند تلاوة وترتيل القرآن

نبدأ ب:

الاستعاذة: أي أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، الحكم فيها مختلف فيه إذ قيل مستحبة، وقيل واجبة

من التجويد - الاستعاذة

من التجويد – الاستعاذة

متى نرفع الصوت جهرا بالاستعاذة؟

عند تعليم القرىن للغير  أو في المحافل كالندوات واللقاءات العامة وغيرها

ومتى نقولها سرا؟

في الصلاة وحال القراءة المنفردة

نعقبها ب:

البسملة: بقول بسم الله الرحمن الرحيم

أوجه قراءة الاستعاذة مع البسملة؟

  1. الوصل للجميع، قراءة متواصلة
  2. الفصل للجميع: فصل الاستعاذة عن البسملة عن بداية السورة بوقف قصير
  3. وصل الاستعاذة بالبسملة ثم الوقوف قبل الاستئناف لاول السورة
  4. فصل الاستعاذة عن البسملة ووصل البسملة بأول السورة

 

أنواع احكام التجويد:

  • أحكام النون الساكنة- أو أحكام التنوين
  • أحكام المد
  • أحكام الميم الساكنة.

أولا أحكام النون الساكنة:

النون الساكنة:

نون خالية من الحركات الثلاث الضم او الفتح أو الكسر

نون التنوين:

نون ساكنة تلحق آخر الاسم نطقًا لا خطًا

أمثلة:

انعام- إنسان ( نون ساكنة في اسم)

منْ- عنْ  (نون ساكنة في حرف)

أنزلت- أنعمت (نون ساكنة في فعل)

سميع/ غفور/رحيما ( نون التنوين)  ولم تكتب نون ولكن عوض عنها بالتنوين بالحركتين: فتحتين في حال النصب، ضمتين في حال الرفع، كسرتين في حال الجر

أحكام النون الساكنة والتنوين أربعة أحكام:

الإظهار_ الإدغام_ الإخفاء_الإقلاب

 

أولا : الإظهار:

له حروف مخصصة هي: أ- هـ -ع – ح – غ – خ

وهي حروف حلقية  أي مصدر نطقها من الحلق

أمثلة:

أ— “وينأون”

هـ— “منْ هاد “/ “وهم ينهون عنه وينْأون”

ع — منْ عمل

ح— “ناراً حامية”

غ— فسينغصون

خ — المنخنقة

نون التنوين: ” سلام هي” ” كفوًا أحد””سميع عليم”

طريقة النطق:

تنطق النون الساكنة والتنوين نطقا كاملا واضحا ظاهرا، وما بعدها من حروف الإظهار ينطق مثلها كاملا واضحا ظاهرا

 

قد تأتي النون الساكنة وحرف الإظهار:

في كلمتين منفصلتين: من هاد

أو كلمة واحدة : المنخنقة

أما التنوين فلا بد أن يكون بين كلمتين منفصلتين فيكون التنوين آخر كلمة وحرف الإظهار أول الكلمة الأخرى مثل: سميع عليم ، خبير بصير

أمثلة من سورة الأعلى:

” فجعله غثاءا فأحوى” — التنوين وبعده الهمزة

” النار ا لكبرى” — نون مشددة وبعدها همزة الوصل

 أمثلة من سورة الغاشية:

“يومئذٍ خاشعة”  تنوين بعده خاء

” نارًا حامية” تنوين بعده حاء

” منْ عين” نون ساكنة بعدها عين

“عينٍ ءانية “ تنوين بعده همزة

” طعام إلا” تنوين ثم همزة

“في جنةٍ عالية “تنوين بعده عين

” إنّ إلينا”  نون مشددة بغنة بعدها همزة

” إن علينا” نون مشددة بغنة بعدها عين

 

احكام التجويد

احكام التجويد

الغنة:

تظهر الغنة في احكام التجويد التالية : الإدغام والإخفاء والإقلاب، بخلاف الإظهار

ماهي الغنة؟

الغنة صوت رخيم رقيق يخرج من منطقة الخيشوم أي الأنف

وتأتي في النون والميم المشددتين، ولا تكون في الإظهار.

مقدارها:

حركتين، لأن الحرف المشدد حرفين: نّ= نْ+نَ  & مّ= مْ+مِ

أمثلة:

جنّة، ثمّ، إنّ، عمّ

سبب عدم ظهورها في الإظهار هو النطق الكامل للحروف بوضوح فلا نحتاج معه إلى غنة عندئذ

ثانيا: الإدغام

في اللغة

هو الإدخال أي إدخال الشيء في الشيء

في الاصطلاح

إدخال حرف ساكن في آخر متحرك بحيث يصيران عند النطق حرفا واحدا مشددًا

حروفه:

ي-ن- و-م- ل- ر ويمكن أن نجمعها في كلمة يرملون

 أنواعه:

له نوعين:

  • إدغام بغنة وتقتصر حروفه على أحرف كلمة ينمو، ي- ن- م- و
  • إدغام بغير غنة وحروفه اللام والراء

أمثلة: 

“وجوه يومئذٍ ناعمة”

” من ماءٍ”

” أكواب موضوعة”

” من واق”

” والآخرة خير وأبقى”

” من نعمة”

 النطق:

يتم إدغام الحرف الساكن ويقصد به النون الساكنة أو النوين في الحرف الأخر المتحرك من حروف يرملون

فإن جاءت حروف ينمو ينطق الحرفان كحرفًا واحدًا مشددًا بغنة

وإن جاءت حرفي اللام أو الراء ينطقان كحرفًا واحدصا مشددًا بغير غنة مثال :

“غفور رحيم” &  “ويل للمطففين” &  ” من ربهم”& ” من لدن”

في الإدغام يكون بين كلمتين بحيث تكون النون الساكنة أو التنوين في آخر الكلمة الولى، وحروف الإدغام في بداية الكلمة الثانية

ملاحظة:

هناك أربعة كلمات في القرآن الكريم تنطق فيها النون الساكنة كاملة واضحة وكذلك الحرف التالي لها وعندئذ تسمى الإظهار المطلق

وهي :  صنوان & قنوان & دنيا & بنيان 

لاحظ ما بعد النون الواو والياء من حروف الغنة ولكن النون هنا بحكم الإظهار المطلق وهذا خاص

من سورة الغاشية :

“وجوه يومئذٍ خاشعة ” فيها حكمان للتجويد الأول بين وجوه ويومئذ هو إدغام بغنة لأن الياء من حروف ينمو، والثانية إظهار في يومئذ خاشعة في التنوين والخاء

” سرر مرفوعة”  إدغام بغنة بين التنوين والميم

” أكواب موضوعة ” مثل ماسبق

من سورة الفجر:

” هل في ذلك قسم لذي حجر” قسم لذي إدغام بغير غنة لأن اللام من الحروف غير الغنة في الإدغام

” إن ربك” نفسه

” أكلا لما” نفسه

” يومئذ يتذكر” إدغام بغنة

” فيومئذ لا يعذب” إدغم بغير غنة

” راضية مرضية” إدغام بغنة

من سورة البلد:

” ووالد وما ولد” إدغام بغنة

” أن لن” إدغام بغيرغنة

” مالا لبدا” إدغام بغيرغنة

“أن لم يره” إدغام بغيرغنة

” ولسانا وشفتين” إدغام بغنة

“نارا موقدة: إدغام بغنة

 

 

ثالثا: الإقلاب

في لغتنا :

قلب الشيء عن وجهه

في الاصطلاح:

نطق النون الساكنة أو التنوين ميما خفيفة إن تبعها حرف إقلاب

وحرف الإقلاب واحد فقط هو الباء، ويكثر وضع علامة الميم فوقه إن جاء بعد النون ، ولذلك يمكن أن نقول أن علامته في المصحف هي ميم الرقعة

أما (م) فهي ليست له وإنما هي ميم نسخ

عند النطق:

تقلب سكون النون أو التنوين إلى ميم خفيفة وذلك بترك مسافة لخروج الهواء من بين الشفتين

سؤال : لماذا كان حرف الباء هو حرف الإقلاب ولم يكن حرفا آخر؟

الجواب: لقرب الميم والباء من المخرج فكلاهما حرف شفوي أي يخرج من الشفاه

أمثلة:

“لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَر”

“إذا انبعث”

” سائل بعذاب”

” فاسق بنباء”

“قوما بجهالة”

” وجائ يومئذ بجهنم”

احكام التجويد

احكام التجويد

رابعا: الإخفاء

أخر حكم من أحكام النون والتنوين، وهو في اللغة : الستر، أما بالاصطلاح فهو: النطق بالحرف أي نون ساكنة أو تنوين بين الإظهار والإدغام

وحروفه هي تلك الحروف المتبقية من الهجاء العربي بخلاف حروف الإدغام والإظهار والإقلاب، أي تصبح حروفه عنئذ أربعة عشرة حرفا لأن الكاف مكرر

وقد جمعوا في البيت التالي:

صف ذا ثنا كم جاد شخص كم سما   *** دم طيبا زد في تقى ضع ظالما

ملاحظة:

حروف الإخفاء هي أول حروف من الكلمات وليست أحرف الكلمات كلها ، أي لدينا هذه الحروف:

ص/ض/د/ذ/ت/ث/س/ش/ ط/ ظ/ف/ ك/ ز/ج

نطق الإخفاء:

إن جاءت النون الساكنة أو التنوين وبعدها أحد الحروف السابقة للإخفاء تنطق بطريقة وسط بين الإظهار والإدغام حيث :

لا نرفع طرف اللسان إلى لثة الثنايا العليا وعدم تشديد الحرف المخفي مع الغنة بمقدار حركتين وإظهر الحرف التالي واضحا في النطق

أمثلة :

” من تولى”

“من جوع ”

“من ضريع ”

” وأنزلنا من المعصرات ماءا ثجاجا ”

” فاصبر صبرا جميلا”

“إن جاءكم ”

” الذكر والأنثى ”

”  الإنسان”

” حبا جما”  ” صفا صفا”

أحكام الميم الساكنة

هي:نفس أحكام النون الساكنة في النطق ولكنها تختلف في الحروف

تعريفها:

الميم الساكنة هي الميم التي تسكن عن الحركات الثلاث ضم أو فتح أو كسر

أحكامها:

إظهار شفوي — جميع الحروف عدا الميم والباء

إدغام شفوي—- الميم

إخفاء شفوي — الباء

  1. الإظهار الشفوي: إخراج كل حرف من مخرجه بدون غنة& حروفه كما أسلفنا كل الحروف عدا الميم والباء، وفيه نظهر الميم الساكنة كاملة واضحة وكذلك الحرف الذي يليهاقد يأتي في كلمة واحدة أو كلمتين

أمثلة:

“هم فيه ”

” نومكم سباتا”

” ألم نجعل”

” خلقناكم أزواجا”

“ممنون ”

ملاحظة :

في حرفي الواو والفاء يكون الإظهار أشد، لأن حرف الفاء قريب من الميم في المخرج احترازا من حدوث إخفاء للميم الساكنة

والواو تتحد مع الميم في المخرج فنظهر بشدة حتى لا تدغم الميم الساكنة في الواو

“منها خلقناكمْ و منها”

2. الإدغام الشفوي:إدخال حرف ساكن في آخر متحرك بحيث يصيرا عند النطق حرفا واحدا مشددا ، حرفه الميم

أمثلة:

” وتولوا وهم معرضون”

” نخلقكم من”

  • إدغام مثلين: لأن الحرفين متماثلين ميم ساكنة بعدها ميم
  • إدغام صغير : لأن الأولى ساكنة والميم الثانية متحركة

3. الإخفاء الشفوي: النطق بالحرف بصفة بين إدغام وإظهار

حرفه الباء

أمثلة: ” يومهم بارزون”

“فدمدم عليهم ربهم بذنبهم فسواها”  وهذه الآية بها أكثر من حكم من احكام التجويد للميم الساكنة هي:

 

الميم الساكنة لا يوجد بها إقلاب

“الشمس وضحاها” — إظهار شفوي

” لهم رسول الله” –إظهار شفوي

” إن سعيكم لشتى” نفسه

” فأنذرتكم نارا” نفسه