الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصص عن إحسان النبي وأصحابه في التعامل مع اليهود والنصارى

بواسطة:
mosoah
إحسان النبي وأصحابه في التعامل مع اليهود والنصارى

نقدم إليك اليوم عزيزي القارئ مقال عن إحسان النبي وأصحابه في التعامل مع اليهود والنصارى،كان الرسول (عليه افضل الصلاة والسلام ) ذو خلق عظيم وكانت أخلاقه الحميدة سببا في إسلام الكثير من اليهود والنصارى، فلم يضيق يوما عليهم ولا سلبهم أموالهم ولا نصر مظلوم منهم قد ظلمه مسلم.

فكان هو العدل يمشي على الأرض وكان السماحة المجسدة، فضرب بحياته معهم اروع الأمثلة في الحلم والحكمة والعدل وكرم الأخلاق، وقد كان في تعامله (صلى الله عليه وسلم ) مع اليهود و النصارى قدوة لنا بحسن معاملتهم ما لم يصدر منهم أذى وما لم يخونوا عهد، فالضرورة ملحة للتعامل معهم سواء للتجارة أو تبادل المنافع بما لا يخاف الشريعة الإسلامية، ولمعرفة مواقف دالة على إحسان النبي وأصحابه في التعامل مع اليهود والنصارى عليكم بعدم مغادرة موقعنا الشيق موسوعة.

إحسان النبي وأصحابه في التعامل مع اليهود والنصارى

ضرب الرسول ( عليه الصلاة والسلام ) افضل الأمثلة في مكارم الأخلاق وحسن التعامل مع من حوله فكانت في خصاله العبرة والعظة والقدوة وكان في حسن تعامله التشجيع على أهل الكتاب لكي يدخلوا دين  الإسلام  وكان ذلك في عدة مواقف .

تعامل الرسول بالخلق الحسن والأمانة مع اليهود

  • بينما كان النبي صلى الله عليه وسلم يجلس بين أصحابه اندفع إليه رجل من اليهود كان الرسول عليه الصلاة والسلام قد استدان منه مبلغا من المال ، وتخطى اليهودي الصفوف وجذب النبي من ملابسه وقال له بغلظة (اقض ما عليك من الدين يا محمد ) وكان اجل الدين لم يحن بعد، فقام عمر بن الخطاب غاضبا وقال للنبي اؤمرني أن اقتله فرد عليه الصلاة والسلام بكل هدوء يا عمر بل مرني أنا بالأداء ومره هو بحسن الطلب، فرد اليهودي والذي بعثك بالحق يا محمد ما جئت طالبا للمال فانا اعلم انه لم يحن وقت السداد بعد. ولكن جئت اختبر أخلاقك فاشهد أن لا اله إلا الله وانك رسول الله، واشهر اليهودي إسلامه وكان من الصالحين.

قصص الرسول مع اليهود

  • أصابت غلام للنبي ( صلة الله عليه وسلم ) الحمى ومكث في فراشه وذهب النبي لزيارته وجلس عند راسه وقال له اسلم فنظر الغلام إلى أبيه فقال له أبيه اسمع كلام أبي القاسم فاسلم الغلام، وخرج الرسول من عنده وهو يقول الحمد لله الذي انقذه بي من عذاب النار.

مروءة النبي في الحروب

  • عن ابن عمر رضي الله عنهما ( أن امرأة وجدت في بعض مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم مقتولة . فأنكر رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل النساء والصبيان ) رواه البخاري ومسلم .
    وفي رواية لهما ( وجدت امرأة مقتولة في بعض تلك المغازي . فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل النساء والصبيان ).

أحاديث نبوية عن معاملة غير المسلمين

  • ومرَّت به صلى الله عليه وسلم جنازة، فوقف لها، فقيل له: إنَّها جنازة يهودي، فقال عليه الصلاة والسلام: «أليست نفسًا» (رواه البخاري)..
  • قال رسـول صلى الله عليه وسلم «ولأهل الذِّمة في دار الإسلام حقُّ الحماية من كلِّ عدوان خارجي، ومن كلِّ ظلم داخلي» (رواه أحمد في مسنده).
  • وفي يوم الفتح المبين، حين مكَّن الله رسوله الكريم من رقاب مَن آذوه وسـعوا لاغتياله، وقف أمامهم وقال: «لا تثريب عليكم اليوم، اذهبوا فأنتم الطُّلَقاء»
  • «مَن قتل معاهدًا لم يرح رائحة الجنة، وإنَّ ريحها ليوجد من مسيرة أربعين عامًا» (فيض القدير [6/153]).
  • وقال صلى الله عليه وسلم: «دعوة المظلوم وإن كان كافرًا ليس دونها حجاب» (رواه أحمد في مسنده).
  • وقد شدد النبي -صلى الله عليه وسلم- الوصية بأهل الذمة وتوعد كل مخالف لهذه الوصايا بسخط الله وعذابه، فجاء في أحاديثه الكريمة: “من آذى ذميا فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله”.”من آذى ذميا فأنا خصمه ومن كنت خصمه، خصمته يوم القيامة”.”من ظلم معاهدا، أو انتقصه حقا، أو كلفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس منه، فأنا حجيجه يوم القيامة”.