الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أمثلة على الصدقة الجارية للمتوفية

بواسطة: نشر في: 23 مايو، 2021
mosoah
أمثلة على الصدقة الجارية للمتوفية

يبحث الكثير عن أمثلة على الصدقة الجارية للمتوفية ، حيث يحرص الجميع على بر الميت بعد وفاته فيقدم له صدقة جارية حتى يصل ثوابها إليه، وعن أبي هريرة – رضي الله عنه- أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- قال: “إِذَا مَاتَ الْإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِنْ صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ”، وللصدقة الجارية أشكال متعددة نوضحها من خلال السطور التالية على موسوعة.

أمثلة على الصدقة الجارية للمتوفية

  • يقول الله تعالى في سورة البقرة: “الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ”.
  • فقد حثنا سبحانه وتعالى على الصدقة، وتُعد الصدقة عن الميت واحدة من أنواع تلك الصدقات.
  • فعن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها: “أنَّ رجلًا قال للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم: إنَّ أمِّي افتُلتَتْ نفسُها، وأظنُّها لو تكلَّمَتْ تصدَّقَتْ؛ فهل لها أجرٌ إن تصدَّقتُ عنها؟ قال: نعمْ”.
  • وعن أبي هُرَيرَة رَضِيَ اللهُ عنه: “أنَّ رجلًا قال للنبي صلَّى الله عليه وسلَّم: إنَّ أبي مات، وترك مالًا، ولم يُوصِ؛ فهل يكفِّرُ عنه إن تصدَّقْتُ عنه؟ فقال: نعمْ”
  • وعن عبدِ اللهِ بنِ عبَّاس رضي الله عنهما: “أنَّ سعدَ بنَ عُبادة تُوفِّيتْ أمُّه وهو غائبٌ عنها، فأتى النبيَّ فقال: يا رسولَ اللهِ، إنَّ أمِّي تُوفِّيَتْ وأنا غائِبٌ عنها؛ فهل ينفَعُها إن تصدَّقتُ عنها؟ قال: نعم، قال: فإنِّي أُشهِدُك أنَّ حائِطي المِخْرافَ صدقةٌ عنها.
  • والصدقة الجارية عبارة عن الاحتفاظ بأصل المال والتصدق بربحه والتبرع به للفقراء والمساكين.
  • فحفر البئر وبناء المساجد والمستشفيات من الأعمال التي يظل ثوابها مستمرًا لفترة طويلة، وبالتالي ينتفع بها الميت.
  • وبذلك فالصدقة الجارية هي العمل الصالح الذي يقوم به شخص لإهداء ثوابه لشخص حي أو ميت، فينال الفاعل والمُهدى إليه الفعل الأجر والثواب.
  • وهذا الثواب لا يتم الحصول عليه مرة واحدة، ولكن يُحصل عليه مع كل انتفاع لكل شخص من تلك الصدقة.
  • ويمكن التصدق عن المتوفية بعد وفاتها من أولادها أو أقاربها أو معارفها أو أصدقائها بأكثر من صورة.
  • فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “سبعٌ يجري للعبدِ أجرُهنَّ وهو في قبرِه بعد موتِه: من علَّم علمًا؛ أو كرى نهرًا، أو حفر بئرًا، أو غرس نخلًا، أو بنى مسجدًا، أو ورَّث مصحفًا، أو ترك ولدًا يستغفرُ له بعد موتِه”.

أفكار صدقة جارية للميت

وتتجلى أشكال الصدقة على الميت فيما يلي:

  • حفر الآبار وإجراء الأنهار والعيون بما يمكن من وصول مياهها إلى المنازل التي يحتاج أهلها إلى المياه.
  • نشر برادات المياه في الطرقات وخاصة تلك التي يكثر فيها الفقراء والمساكين.
  • قضاء الدين عن الميت إذا مات وهو مديونًا.
  • توزيع أجزاء من القرآن الكريم عن روح الميت والتي من الأفضل أن تخلو من اسم الميت لأنه لا داعي له وحتى لا يكتسب أهل الميت سمعة بفعلهم الخير عن الميت فيظن البعض فيهم أن ذلك رياء منهم.
  • توزيع المصاحف في المساجد حتى يتمكن الناس من الانتفاع بها وبالتالي يصل ثوابها إلى الميت.
  • بناء وفرش المساجد حتى ينتفع به المسلمون وبالتالي يصبح من الصدقات الجارية.
  • الاستغفار للميت كثيرًا، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “إن الرجل لترفع درجته في الجنة فيقول : أنَّى لي هذا ؟ فيقال : باستغفار ولدك لك”.
  • زراعة الأشجار بوجه عام والنخل بشكل خاص حتى تستفيد منه جميع الكائنات الحية من حيوان وإنسان.
  • المساهمة في إنشاء المستشفيات أو المدارس أو المكتبات أو قضاء الدين أو تزويج الأيتام أو الإنفاق على طلبة العلم.
  • إنشاء مراكز ومؤسسات للفقراء والأرامل والعجزة وكبار السن والمشردين.
  • بناء منازل ثم تأجيرها و إنفاق أجرها على الفقراء والمساكين والمحتاجين.
  • تخصيص الأموال لشراء الأدوية وتوزيعها في الصيدليات ليستفيد منها غير القادرين على شرائها.

أنواع الصدقة الجارية غير المال

هناك أشكال أخرى من الصدقات الجارية التي يظل ينتفع بها المتوفي غير المال وهي:

  • أهم أشكال الصدقات للأموات هو تقديم الدعاء لهم بالرحمة والمغفرة، لينتفعوا بتلك الأدعية في قبورهم وحين يلقون خالقهم، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: “إِذَا صَلَّيْتُمْ عَلَى الْمَيِّتِ فَأَخْلِصُوا لَهُ الدُّعَاء”.
  • ختم القرآن الكريم وإهداء ثوابه للميت، ويمكن ختمه في المنزل أو عند قبره أو في المسجد.
  • الصوم عن الميت وإهداء ثواب هذا الصوم له.
  • يمكن للمتوفي أن يتصدق عن نفسه في حياته لينتفع بتلك الصدقة بعد وفاته من خلال جهاده في سبيل الله برباطه في الثغور، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “رِباطُ يَومٍ ولَيْلَةٍ خَيْرٌ مِن صِيامِ شَهْرٍ وقِيامِهِ، وإنْ ماتَ جَرَى عليه عَمَلُهُ الذي كانَ يَعْمَلُهُ، وأُجْرِيَ عليه رِزْقُهُ، وأَمِنَ الفَتّانَ”.
  • من الأعمال الصالحة التي يفعلها المسلم وينتفع بها بعد وفاته نشر العلوم النافعة والمعارف بين الناس لتعليمهم أمور دينهم بما يمكنهم من اتباع الحلال وتجنب الحرام، وينتمي العلماء والفقهاء إلى تلك الفئة التي يقوم الناس بتوارث مؤلفاتهم وعلومهم ودروسهم ومحاضراتهم الصوتية المُسجلة.
  • توزيع المحاضرات والأشرطة الخاصة بالعلماء والتي تتضمن العلوم النافعة التي قاموا بتسجيلها.
  • القيام بأداء شعائر الحج أو العمرة وإهدائها إلى الميت حتى يصل ثوابها إليه.

صدقة جارية على النت

يمكن الاستفادة من الإنترنت وإنشاء الصدقة الجارية من خلاله بأكثر من صورة مثل:

  • إنشاء المواقع الإلكترونية وتقديم العلوم النافعة من خلالها.
  • نشر العلوم والمعارف النافعة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ورسائل البريد الإلكتروني وأجهزة الكمبيوتر والموبايل.
  • نشر ومشاركة مقاطع الفيديو والمنشورات التي جاءت عن العلماء التي تحوي العلوم النافعة.
  • إنشاء قناة فيديو إسلامية تعمل على الدعوة إلى الإسلام وتوضح ضوابطه الشرعية.

صدقات جارية بأفكار بسيطة

هناك مجموعة من الأفكار البسيطة التي يمكن تنفيذها كصدقة جارية يصل ثوابها إلى الميت ومنها:

  • المساهمة في تنفيذ المشروعات الصغيرة للفقراء والمحتاجين.
  • بناء القبور للفقراء.
  • المشاركة في بناء مساكن لطلبة العلم.
  • التبرع لشراء سيارات الإسعاف وأجهزة المستشفيات والكراسي المتحركة.
  • نفع طلاب العلم من خلال التبرع بماكينات تصوير الأوراق الدراسية.
  • تمهيد الطرقات وتوزيع المصابيح على المظلم منها وكذلك توزيع اللوحات الإرشادية عليها.
  • شراء أدوات تنظيف المساجد ووضعها بها.
  • حماية المارة من أشعة الشمس في الشوارع من خلال تركيب مظلات بها.
  • إنشاء أحواض صغيرة وملئها بالمياه حتى يشرب منها الطيور والحيوانات.
  • شراء الأغنام والأبقار وإهدائها للأسر الفقيرة للاستفادة منها، فعن أبي هريرة يبلغ به: ألا رجل يمنح أهل بيت ناقة تغدو بعس، وتروح بعس، إن أجرها لعظيم.
  • شراء ماكينات الخياطة وإهدائها للفقيرات من النساء للعمل عليها والانتفاع من دخلها.
  • التبرع بالأراضي للفقراء حتى يزرعوا فيها أو يشيدوا عليها بيوتهم.
  • المساهمة في ترميم البيوت المتصدعة والتي يمتلكها الفقراء، حتى لا تتهدم عليهم.
  • إنشاء المطاعم التي توزع الطعام على الفقراء مجانًا.
  • إنشاء المؤسسات التي تساعد على تزويج الشباب غير القادر على نفقات الزواج.
  • إمداد الفقراء الذين يبحثون عن مصادر للدخل بأدوات تساعدهم على العمل مثل العربات اليدوية التي تنقل البضائع وشباك الصيد والقوارب البحرية.

هل الكفن صدقة جارية

  • يتساءل الكثير حول التصدق بالكفن وهل يمكن اعتباره من الصدقات الجارية.
  • ولقد أشار العلماء والفقهاء إلى أنه لا بأس من التبرع بالكفن ليكون صدقة جارية، فهو أمر مستحب وقد يكون واجب.
  • وإذا تم التبرع بهذا الكفن لميت فقير فهو يُعد صدقة، وإذا تم التبرع به لميت غني فهو يُعد هدية أو هبة.

أهمية الصدقة الجارية

هناك العديد من الفضائل التي تعود على المتصدق بالصدقة الجارية والمتصدق عليه وهي:

  • يظل ثواب تلك الصدقة في الوصول إلى الإنسان بعد وفاته طالما دام انتفاع الناس بها.
  • تطفئ تلك الصدقة غضب الرب، وتساهم في غفران الله عز وجل لذنوب ومعاصي الميت.
  • تنجي المتصدق والمتصدَق عليه من أهوال يوم القيامة.
  • سببًا في دخول الجنة وحماية للمسلم من غضب الله وعذابه عز وجل.
  • تساعد على راحة قلب وانشراح صدر المتصدق وتزيد من رزقه.
  • سببًا في رضا الله سبحانه وتعالى على المتصدق والمتصدَق عليه.
  • تزيد من تقرب الإنسان إلى الله عز وجل.

 

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي عرضنا من خلاله أمثلة على الصدقة الجارية للمتوفية صورها وأهمية الصدقة الجارية للمتصدق والمُتصدَق عليه، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع

1

2

3

4

5