الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أقوال الإمام علي في الزهد

بواسطة: نشر في: 8 يونيو، 2021
mosoah
أقوال الإمام علي في الزهد

نُقدم لك عزيزي القارئ باقة من أقوال الإمام علي في الزهد الذي يُمثل النجاة من عذاب النار والحِرص كل الحِرص على الإعراض عن الدنيا ومغرياتها، والميل إلى اتقاء الله في الدنيا، ومراعاته في كل خطوة ونفس وحركة وإيماءه تصدر عنا، ليُصبح العزوف عن المتاع والأضواء والقناعة بما وهبه الله للإنسان هي السمات التي تسود عالمنا.

استعاضة عن الركض وراء المال والمكانة والمفاخرة بالأولاد والنسب والمقام، ليبقى الله وحده هو وجهتنا وملاذنا وما نُحب سواه، لذا كان الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه مثلاً للزهد، فهيا بنا نتعرّف على باقة من أجمل الأقوال التي جاءت عن الإمام علي بن أبي طالب في الزهد والحياة نستعرضها في مقالنا عبر موسوعة لنتعظ بها، فتابعونا.

أقوال الإمام علي في الزهد

  • الحكمة والعِظة والصبر نتعلمها في الكتاب المفتوح، فقد كان الإمام علي بن طالب منذ نعومة أظافرة مؤمنًا زاهدًا، راضيًا شاكرًا.
  • فكانت أقواله حِكم نتعلم منها معنى الزهد ومحبة الله، والإحسان.
  • فضلاً عن عبادة الله حق عبادة كأننا نراه، فهو الذي يسمعنا ويرانا، فهو أقرب إلينا من حبل الوريد.

فإليكم أبرز ما ورد على لسان الإمام علي بن أبي طالب في الزهد والحياة فيما يلي:

  • فلتكن الدنيا في أعينكم أصغر من حثالة القرظ وقراضة الجلم.
  • غضوا أبصارهم عن مطامع الدنيا خوفا من الآخرة وتذكرهم لمعادهم فهؤلاء لا يعرفون عند العامة وإنما يتعرف أحوالهم أمثالهم فكأنهم في نظر الناس ليسوا بناس.
  • من أحب السلامة فليؤثر الفقر، ومن أح الراحة فليؤثر الزهد في الدنيا.
  • ليس الزهد ألا تملك شيئًا، بل الزهد ألا يملكك شيء.
  • انظر إلى الدنيا نظر الزاهد المفارق، ولا تنظر إيها نظر العاشق الوامق.
  • من زهد في الدنيا، ولم يجزع من ذلها، ولم يتنافس في عزها، هداه المولى عز وجلّ هداية من مخلوق، وعلّمه بغير تعليم، وأثبت الحكمة في صدره وأجراها على لسانه.
  • العجز آفة، والصبر شجاعة، والزهد ثروة، والورع جنة، ونغم القرين الرضا.
  • أخرجوا الدنيا من قلوبكم قبل أن تخرج منها أجسامكم.
  • ففيها احتزمتم، ولغيرها خلقتم.
  • العفاف زينة الفقر، والشكر زينة الغنى.
  • الكرم أعطف من الرحم.
  • كن حلو الصبر عن مرّ الأمر.
  • القناعة مال لا ينفذ.
  • كفى بالقناعة ملكًا، وبحسن الخلق نعيمًا.
  • ” إن آمنت بالله أمن منقلبك، وإن سلمت لله سلمت نفسك، وإن عقلت أمرك وأصبت معرفة نفسك فأعرض عن الدنيا، وازهد فها فإنها دار الأشقياء”.
  • فإن في تلك العبارات لعِظة لكل من يرغب في التعرُّف على حقيقة الحياة، فعلينا بالزهد فيها، وألا تأثرنا مغرياتها.

اقوال الإمام علي عن الدنيا والموت

  • إن في ذِكر الموت تحصينًا للمسلم من الدنيا وما فيها، فيمتلأ قلبه بالإيمان ولا يهدئ إلا بذكر الله.
  • حيث إن في تذكر الآخرة نجاة للمسلم من المهالك والانخراط في الحياة الدنيا والسعي وراء أهواءه.
  • حثّنا المولى عز وجلّ على تذكر الموت والآخرة في سورة الملك الآية 28 “الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا ۚ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ”.
  • فقد سؤال النبي الكريم عن أحسن المؤمنين وأفضلهم، من رجل أنصاري سلم على النبي.
  • فقال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم “أَحسنُهُم خُلقًا، قالَ: فأيُّ المؤمنينَ أَكْيَسُ؟ قالَ : أَكْثرُهُم للمَوتِ ذِكْرًا، وأحسنُهُم لما بعدَهُ استِعدادًا، أولئِكَ الأَكْياسُ”.
  • ليذكر النبي الكريم في بداية الأمر صاحب الخُلق الرفيع، ومن ثم المسلم الذي يتذكر الموت والآخرة.
  • تحدث الإمام علي بن أبي طالب عن الدنيا والموت، فقد كان ذاكرًا للموت في كل وقتٍ وحين، حيث إنه كان شديد الفطنة.
  • لا تخف من اثنين؛ الرزق والموت لأنهما بيد الرحمن.
  • واثنتان لا تنسهما أبدًا؛ الله والدار الآخرة.
  • ” تغرّ، وتضرّ، وتمرّ ” بهذه الكلمات وصف علي بن أبي طالب الدنيا في كلمات مؤثرة.

أقوال الإمام علي في الزهد

  • كما ورد في أقوال الإمام علي في الزهد من شكر تدوم النعم.
  • غالية التسليم الفوز بدار النعيم.
  • كم من غافل ينسج ثوبا ليلبسه ، وإنما هو كفنه ، ويبني بيتا ليسكنه ، وإنما هو موضع قبره“.
  • أجاب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عن الاستعداد للموت كيف يكون، قائلاً ” أداء الفرائض، واجتناب المحارم، والاشتمال على المكارم، ثم لا يبالي أوقع على الموت أم وقع الموت عليه، والله ما يبالي ابن أبي طالب أوقع على الموت، أم وقع الموت عليه”.
  • أيها الناس، إن الدنيا دار فناء، والآخرة دار بقاء، فخذوا من ممركم لمقركم، ولا تهتكوا أستاركم عند من لا تخفي عليه أسراركم، وأخرجوا من الدنيا قلوبكم من قبل أن تخرج منها أبدانكم، ففي الدنيا حييتم.
  • وللآخرة خلقتم، إنما الدنيا كالسم يأكله من لا يعرفه، إن العبد إذا مات قالت الملائكة: ما قدم؟ وقال الناس: ما أخر؟ فقدموا فضلا يكن لكم، ولا تؤخروا كلا يكن عليكم.
  • فإن المحروم من حرم خير ماله، والمغبوط من ثقل بالصدقات والخيرات موازينه.
  • وأحسن في الجنة بها مهاده، وطيب على الصراط بها مسلكه.
  • الرحيل وشيك.
  • لا غائب أقرب من الموت.
  • العمر أنفاس معدودة.
  • من رأى الموت بعين يقينه رآه قريبًا.
  • من تذكر بعد السفر استعد، فإن تلك المقولة أقوال الإمام علي في الزهد .
  • في الموت راحة السعداء وفي الدنيا رغبة الحمقى.

أقوال الإمام علي عن الأخلاق

  • إنما الأمم الأخلاق ما بقيت بهذه العبارات عبر الشاعر المصري أحمد شوقي عن أهمية الأخلاق في استمرار واستقرار الأمم والحضارات.
  • فلا خير في أمه ذهبت أخلاقها وضاع الحق بين أهلها، لذا عنّي الإسلام بالأخلاق وأمرنا الله تعالى بالصدق والخير، وكذا وضح النبي مقام المسلم الخلوق مُشيرًا إلى أنه أفضل المؤمنين.

فهيا بنا نستعرض أبرز أقوال الإمام علي عن الأخلاق فيما يلي:

  • من أسرف في طلب الدنيا مات فقيراً .
  • من عمل للدنيا خسر.
  • كم من واثق في الدنيا فجعته.
  • من رضى بالدنيا فاتته الآخرة.
  • تجد في الدنيا راحة الأشقياء.
  • إن الله جعل مكارم الأخلاق ومحاسنها وصلاً بيننا وبينه.

أقوال الإمام علي عن العقل

  • يُقاس المرء بعقله وتفكيره ورزانته، فإن في الرزانة لجمال، وضياء يشع نورًا.
  • لذا لفت الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه وأرضاه إلى العقل بكلمات وعبارات مؤثرة نستعرضها فيما يلي:
  • إذا كمل العقل نقصت الشهوة.
  • رزانة العقل تُختبر في الفرح والحزن.
  • الجمال في اللسان والكمال في العقل.
  • فاستر خلل خلقك بحلمك وقاتل هواك بعقلك.
  • لا غنى كالعقل، ولا فقر كالجهل، ولا ميراث كالأدب، ولا ظهير كالمشاورة.
  • لا ترضن قول أحد حتى ترضى فعله، ولا ترضى فعله حتى ترضى عقله، ولا ترض عقله حتى ترضى حياءه، فإن الإنسان مطبوع على كرم ولؤم، فإن قوي الحياء عنده قوي الكرم، وإن ضعف الحياء قوي اللؤم.
  • إذا تمّ العقل نقص الكلام.

أقوال الإمام علي عن السفهاء

  • يُعرف السفيه بأنه الشخص ناقص العقل، الذي يصدر منه كل قبيح فيتعرض للآخرين بالشتم أو تصدير الإهانات.
  • كما أمرنا الله تعالى بضرورة الابتعاد عن الرد بالسيئ من القول أو الفعل على السفهاء.
  • جاء هذا في وقل الله تعالى في سورة الفرقان الآية 63″ وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا”.
  • فقد كتب الشعراء العديد من الأشعار في مخاطبة السفهاء، جاء من أبرز تلك الأبيات الشعرية ما جاء على لسان الإمام الشافعي”إِذا نَطَقَ السَفيهُ فَلا تَجِبهُ …فَخَيرٌ مِن إِجابَتِهِ السُكوتُ”.
  • فماذا قال الغمام علي بن أبي طالب رضي الله عه وأرضاه عن السفهاء، هذا ما نُِير إليه فيما يلي:
  • إذا حلمت عن السفية عممته، فرده غمًا بحلمك عنه.
  • أسفه السفهاء المتبجح بفحش الكلام.
  • ترك جواب السفية أبلغ من جوابه.
  • السكوت على الأحمق أفضل جواب له.

تطرقنا في مقالنا لعرض باقة من أبرز أقوال الإمام علي في الزهد ، كما عرضنا في مقالنا أقوال الإمام علي بن أبي طالب عن العقل والموت والأخلاق، وقد أوضحنا طريقة التعامل مع السفهاء كما علمنا الإمام علي في أقواله المأثورة التي تبلغنا حكمته وترسخ مبادئ أشار إليها الإسلام في القرآن والسنة.

فيما ندعوك عزيزي القارئ لقراءة المزيد من المقالات بمتابعة كل جديد موسوعة، أو الاطلاع على أقوال الإمام علي عبر موسوعة الدين والروحانيات.

المراجع

1- نهج البلاغة – خطب الإمام علي (ع) – ج ١ – الصفحة ٧٩