الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أعراض بقايا السحر

بواسطة: نشر في: 30 يونيو، 2021
mosoah
أعراض بقايا السحر

أعراض بقايا السحر وما يصيب الإنسان المسحور هي أشياء لابد أن يتم التعارف عليها حتى يعرف الإنسان ما به جيدًا من داء عندما يعجز الطب عن الوصول لحلول للأمراض التي تصيبه فجأة وبدون أي مبرر، لأن هذه الأمراض هي أمراض روحية وليست جسدية وهو الأمر الذي يجعل الشفاء منها صعب جدًا لذلك في هذا المقال يقدم لكم موقع موسوعة كل الأعراض الأكيدة.

أعراض بقايا السحر

  • عندما يتم عمل السحر ويبدأ مفعوله لا تصاب أثاره الإنسان مره واحدة.
  • بل يبدأ في سحره رويدًا رويدًا وعلى حسب نوع السحر المفعول يبدأن أن يفعل الإنسان الهدف من السحر.
  • وفي البداية يبدأ أن يصاب الإنسان بصداع خفيف يأتي من حين إلى أخر.
  • لكن فيما بعد تزداد دوريات الصداع ويزداد حدته ومن ثم يصبح صداعًا مزمنًا.
  • وهو ما ينقل الإنسان للمرحلة الثانية ألا وهي الدخول في حالة من العصبية.
  • وعدم تحمل التحدث مع أي من البشر ولا يكون قادر على تحمل أي تصرفات من الآخرين.
  • فيبدأ أن يقوم بتصرفات ليست تشبهه أبدًا ويبدأ من حوله ينزعجون من صرفاته فيبدأون بالابتعاد عنه.
  • وبرغم أنه قد يكون شخص اجتماعي ألا أنه لن ينزعج من ذلك.
  • فتأتي مرحلة العرض الثالث من علامات خروج السحر من الجسم وهو العزلة والابتعاد عن الجميع.
  • وليس البشر فقط حيص يبدأ في الامتعاض من وضعه فيبدأن أن يبتعد عن الله أيضًا.
  • ويحدق تقصير كبير في العبادة وكلما كان العبد بعيد عن ربه كلما تمكن منه السحر أكثر.
  • ومن هنا يأتي دور الأعراض الكبير على المسحور حيث لا يتقبل التعامل مع الآخرين.
  • سوى مع الشخص الذي قام له بالسحر ويبدأ في أن يحبه ويطيعه طاعة عمياء.
  • كأنه فاقد للسيطرة والتحكم في نفسه نهائيًا وكل ما يقوم به هو السماع والطاعة لهذا الشخص.
  • قد يستمر الأمر على هذا الحال أعوام لكن في النهاية لن يستمر إلى الأبد.
  • لأن أعراض السحر تبدأ أن تنقلب من حيث تأتي أعراض بقايا السحر وهنا يدخل الإنسان في حالة مرض شديد.
  • في البداية تصيب الإنسان نوبات من الألم في مناطق متفرقة من جسده ومن ثم يبدأ أن يتركز في منطقة واحدة.
  • حتى يصل الأمر في أن يبقى الإنسان طريح الفراش ويكون غير قادر على القيام بأي نشاط.
  • والمكان الذي يرتكز فيه الألم  هو المكان الذي يبدأ أن يتفاقم فيه المرض.
  • الذي يجهل الأطباء أن يتعاملوا به ويكونوا غير قادرين على كتابة الدواء المناسب.
  • ويظل الإنسان هكذا ربما سنين أخرى ما لم يتم الالتفات أنه مسحور وما لم يتم فك السحر.
  • وقد يصل الأمر في نهاية المطاف إلى موت هذا الإنسان المسحور الذي لم يستطع أحد إنقاذه.

تنظيف الجسم من آثار السحر

تنظيف الجسم من آثار السحر

  • بعد أن يتم التأكد أن الأعراض التي ظهرت على المريض هي علامات قرب الشفاء من السحر
  • يجب على الإنسان وعلى من يساعده ويحاول أن يخرجه من ما هو فيه أن يقوم تنظيف الجسم من آثار السحر
  • ولحتى يتم الشفاء يجب أولًا العلم أن الشفاء لا يأتي إلا من عند الله وأن فك السحر لا يمكن بسحر أخر.
  • وإذا قام أهل المسحور بالذهاب إلى أحد السحرة فهو مذنب وأثم تمامًا كالذي قام بالسحر.
  • فأول ما يجب فعله هو تكثيف الدعاء لله سبحانه وتعالى ليشفى المسحور.
  • بل وليتم الشفاء يجب أن يدعوا المسحور رب العالمين على أن يدله بمكان السحر وأين تم دفنه أو رشه.
  • هذه الطريقة تم استخلاصها من السنة النبوية ويعرف المسحور مكان السحر أما من رؤية.
  • أو من أي أحساس يصيبه اتجاه مكان معين واليقين بأن هذا المكان هو المدفون فيه السحر.
  • وفي حالة إن كان السحر مشروب يقوم المسحور بالتقيؤ بما علق بداخله على الفور.
  • وحتى يتم بطلان أعراض السحر بعد أن تم الوصول إلى مكان السحر.
  • ومن ثم لم يتبقى هنا سوا فك هذا السحر وتقطيعه ومن ثم حرق كل ما يحتوي عليه هذا السحر من تعاويذ وصور.
  •  في النهاية يجب أن تتم الرقية الشرعية على المسحور من خلال احد الشيوخ الموثوقين.
  • حتى يقوم برقي المسحور بطريقة صحيحة وقراءة السور الصحيحة وأيضًا ليقوم بالدعاء له عند رب العالمين بالشفاء.
  • في البداية سيحتاج المسحور وقتًا حتى يتخلص من الأعراض الشديدة التي تصيبه عند الرقية.
  • حيث سيرفض تمامًا الاستماع إلى القرآن وربما في بعض الحالات سيتقيأ.
  • وسيخرج منه روائح سيئة وربما سيخرج منه كمية كبيرة من التعرق.
  • ومن بعد ذلك سيعتاد الشخص الرقية وسيكون لديه إقبال عليها كثيرًا.
  • وبعد أن يتم الشفاء أول ما سيشعر به المسحور هو أنه يريد أن يتقرب أكثر إلى رب العالمين.

علامات قرب الشفاء من السحر

  • إن أعراض خروج السحر تبقى مع المريض فترة حتى يتم شفاءه بصورة كاملة.
  • وليس للشفاء من الحسد مدة معينة بل تعتمد المدة على حسب مدى الأذى الذي تعرض له المسحور.
  • في بداية العلاج وبينما يبدأ في أن يصاب بشدة في الأعراض.
  • إلا أن في النهاية سيبدأ في الدخول بمرحلة الاطمئنان والحاجة الدائمة للاستماع إلى القرآن والإقبال عليه.
  • ومن بعد ذلك تبدأ أن تأتي للمريض أحلام يرى بها كائنات مخيفة تبدأ في مهاجمته لكنه يقوم بالسيطرة عليهم والتخلص منهم.
  • وفي كل جلسة رقية شرعية يشعر المسحور كما لو أنه يسمع لهذه الآيات لأول مرة.
  • وتصبه حالة في انه لا يريد أن تنتهي الجلسات ولا يريد أن ينطفئ القرآن أبدًا.
  • ومن ثم يبدأ أن يستعيد حياته فيبدأ في التحدث مع الناس وأن يستعيد حيويته ونشاطه.
  • كما أن الإنسان تصبه حالة غريبة جدًا حيث يبدأ يشعر كما لو أنه لم يكن هو نفس الشخص بل يشعر وكأنه مصاب بفقدان بالذاكرة.
  • فلا يكون متذكر لأي مما حدث ولا يكون مدرك للأحداث ولا مستوعبها.
  • وفي نفس الوقت لا يتعرف على أي شخص قام بالتعرف عليه أثناء تلك الفترة.
  • حتى فترة الألم وإذا كان يقوم بأي مظاهر غريبة أو أي  أعراض بقايا السحر لا يكون متذكرها على الإطلاق.
  • كما أن لو كان السحر ذو أثر على صحة الإنسان فبدأ أن يصيبه مرضًا لم يكن توصل إليه الأطباء لعلاج.
  • وغير قادرين على تشخيص الحالة لا تعود صحته إلى طبيعتها الأولى تدريجيًا.
  • بل يستيقظ في ليلة وضحاها ليجد نفسه سليم ومعافى عن أي مرض أو أي عرض غير حميد بجسده.
  • وقد يكون من أهم علامات السحر والشفاء منه هو أن المسحور يتقيأ بصورة متكررة وكثيرة جدًا.
  • لأنه يخرج ما بداخله من أذى تعرض له لأن جسم الإنسان وقتها يكون حاملًا لكل الشر.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تحدث عن أعراض بقايا السحر ويمكنكم الاطلاع على كل ما هو جديد على موسوعة.