من أسباب إدراك الشفاعة يوم القيامة

باسنت هشام 21 فبراير، 2022

أمرنا الله عز وجل بالصلاة والصوم وتجنب المحرمات والفواحش والإيمان بالرسل وما أنزله في القرآن الكريم حتى يكون عبد مؤمن من العباد الصالحين، وحين يتبع المرء جميع أحكام الدين ترفع درجته وينال شفاعة الرسول يوم القيامة، ونتناول في مقال اليوم عن من أسباب إدراك الشفاعة يوم القيامة عبر موقع موسوعة في السطور التالية.

من أسباب إدراك الشفاعة يوم القيامة

إن أتباع أوامر الله عز وجل واتخاذ القرآن الكريم والسنة النبوية مرجع لكل مسلم هي الطريقة النجاة من مهالك الدنيا وعذاب الآخر، حيث يكون المرء من عباد الله الصالحين الذين يشفع لهم يوم القيامة.

  • قد لا يعلم الكثير من الأشخاص إن الدعاء لله بعد سماع الآذان ينال العبد رضى ربه وشفاعة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم كما أنه يؤجر بالحسنات.
  • جاء حديث عن النبي يدل على طريقة الدعاء بعد انتهاء المؤذن من الآذان” مَن قال حينَ يسمعُ النِّداءَ : الَّلهمَّ ربَّ هذه الدعوةِ التَّامةِ ، و الصَّلاةِ القائمةِ آتِ محمَّدًا الوسيلةَ و الفَضيلةَ ، و ابعثه مقامًا محمودًا الَّذي وعدته إلَّا حلَّت لهُ الشَّفاعةُ يومَ القيامةِ”.
  • يجب على جميع المسلمين المداومة على ذكر دعاء الآذان حتى ينال العبد شفاعة الرسول يوم القيامة ليدخل الجنة دون عذاب بإذن الله.

منهم الذين لا يشفع لهم يوم القيامة

هناك بعض الأشخاص الذين لن ينالوا شفاعة النبي يوم القيامة ونذكرهم بوضوح من خلال الفقرة التالية.

  • المشركين بالله لن يشفع النبي لهم، والأشخاص الذين لا يؤمنون بالغيب ولا بوجود آخره يبعث إليها المؤمنين ويكذبون شفاعة الرسول.
  • من يغالي في الدين أي يشدد في أحكامه، فقد جعل الله الدين يسير يكفل حق العبد ويجعله يعيش حياة متزنة بها أمان واستقرار وعبادة يجزى بها حسنات تدخله الجنه.
  • الحاكم الظالم الطاغي في الدنيا لن يشفع الرسول له يوم القيامة، فهو لم يراعي مصالح العباد ولم يعدل بينهم فلن ينال رحمة الله في الآخرة.

شروط الشفاعة

يحثنا رسولنا الكريم على طاعة الله وتجنب المعاصي ما ظهر مناه وما بطن، فإننا في النهاية ملاقون رب العالمين ويوجد بعض الأشخاص الذين سوف تنقذهم شفاعة النبي من الخلود في النار والبعض الآخر سوف تكون مكانتهم في جهنم ولن تجدي شفاعة الرسول نفعاًَ في ذلك الأمر ويكون السبب في ذلك بأن شروط الشفاعة لا تسرى على المرء لذا كانت نهايته العذاب الأليم.

  • يقول الله سبحانه وتعالي في الآية رقم 255 من سورة البقرة” اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ”.
  • يفسر أهل العلم والدين إن الله هو إله واحد ليس معه أحد، خلق السموات والأرض وهو القادر على كل شيء، وجاء ذكر الشفاعة بأنها لا تتحقق إلا بإذن الله.
  • للشفاعة ثلاثة شروط وهم أن يكون العبد مؤمن وموحد بالله حتى ينال رضى الله في الشفاعة.
  • أن يأذن الله سبحانه وتعالي بالشفع إلى الشافع.
  • أن يرضى الله عز وجل عن الشافع والمشفوع، حتى تقبل شفاعته.

الشفاعة يوم القيامة تكون ل للمشركين للكافرين لأهل التوحيد

يرتكب المرء على مدار السنين الكثير من الأثام والذنوب وقد يكون لا يدرك أن أرتكابه لهذا الفعل يوقعه في ذنب، وفي بعض الأحيان الأحرى يقدم على الفعل وهم يعلم أنه حرام لكنه يهزم أمام وساوس الشيطان لكن من رحمه الله على العباد جعل لنا ألاستغفار والدعاء إلى الله حتى يعفو عنا ما قمنا به من معاصي على أن يتوب المرء عن ما فعل ولا يعود لتكراره، وقد تساءل الكثيرين حول إن يموت بعض الأشخاص على ذنب يدخلهم النار فهل لهم شفاعة؟.

  • يشفع النبي للمسلمين الموحدين بالله الذين ارتكبوا معاصي في الدنيا، حيث تسمى شفاعة الموقف التي يتواجد بها الرسول ويشفع لسائر العباد المؤمنين بالله.
  • لكل نبي شفاعة مختصة لقومه، حيث يشفع آدم ونوح وموسي وإبراهيم وعيسى وجميع الرسل لمن أتبعوهم في الدنيا ولأمته، ونسأل الله عز وجل أن يجعلنا ممن يشفع لهم النبي يوم القيامة.

أنواع الشفاعة يوم القيامة

لنبي الله محمد عدة أنواع من الشفاعات تتمثل في الشفاعة العظمي والشفاعة الخاصة، حيث جعل الله عز وجل الرسول في مقام محمود ورفع مكانته واختصه ليشفع عن المسلمين يوم القيامة.

  • يدعو المسلمين بأن يشفع نبي الله لمحمد لنا يوم القيامة، لكن هناك أنواع من الشفاعات موزعة على بعض الفئات من العباد، وتتمثل في الآتي.

الشفاعة العظمي

  • تعرف الشفاعة العظمي بأن الرسول صلى الله عليه وسلم سوف يشفع لسائر المسلمين، وقد اختصه الله عن باقي الرسول والأنبياء، وقد جاء في الآية رقم 79 من سورة الإسراء في قول الله تعالي” وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا.
  • تفسر الآية بأن الله أمر العباد بصلاة التهجد والقيام في الليل وهي من النوافل عسى أن يشفع لنا بها الرسول عن رب العالمين.
  • يذكر أهل الدين إن هناك شفاعة منفية وهي التي لن يأخذ بها الله عز وجل بسبب ذنوب وخطايا العباد التي لا تنفع معها شفاعة النبي محمد.
  • أستدل الفقهاء من الآية رقم 48 من سورة البقرة” وَاتَّقُوا يَوْمًا لَّا تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا هُمْ يُنصَرُونَ”.
  • تفسر الآية بإن الله يحذر العباد من التغافل عن أركان الدين واقتراف المحرمات، فإذا ثقل ميزان العبد بالمعاصي والكبائر والذنوب ولم يتوب عن أفعاله فلن تنقذه شفاعة النبي من عذاب النار.

الشفاعة الخاصة

  • تتضمن الشفاعة الخاصة شفاعة لأبي طالب وعم رسول الله الذي سانده في نشر الدعوة لكنه لم يدخل الإسلام، حيث جاء حيث عن النبي يتحدث فيه عن شفاعته لعمه مع العباس بن عبد المطلب حيث قال” قُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، إنَّ أبا طالِبٍ كانَ يَحُوطُكَ ويَنْصُرُكَ فَهلْ نَفَعَهُ ذلكَ؟ قالَ: نَعَمْ، وجَدْتُهُ في غَمَراتٍ مِنَ النَّارِ، فأخْرَجْتُهُ إلى ضَحْضاحٍ، لَوْلَا أنَا لَكانَ في الدَّرَكِ الأسْفَلِ مِنَ النَّارِ”.
  • يفسر أهل الدين الحديث بأن عم النبي كان في الدرك الأسفل منت النار وبفضل شفاعة الرسول أصبح في ضخضاخ يعني في الجزء العلوي من النار وهو أقل عذاباً من العمق، ولا تنفع شفاعة النبي مع الكافرين الغير موحدين بالله عز وجل.
  • يشفع النبي لأهل الجنة حتى يدخلوها، كما أنه يشفع لبعض المؤمنين لعلو منزلتهم في الجنة، كما أنه يشفع للمسلمين الذين ارتكبوا الذنوب في الدنيا.
  • يوجد بعض المؤمنين الذين تساوت كفة حسناتهم مع سيئاتهم فيأتي إليهم النبي يوم القيامة يشفع لهم للدخول إلى الجنة، أما المسلمين الذين فعلوا الأثام وكان مكانهم النار شفع النبي لهم حتى يدخلون الجنة.

هكذا عزيزي القارئ نختم مقال من أسباب إدراك الشفاعة يوم القيامة الذي عرضنا من خلاله شروط الشفاعة، نتمنى أن نكون سردنا الفقرات بوضوح ونأمل في متابعتكم لباقي مقالاتنا.

من أسباب إدراك الشفاعة يوم القيامة