الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أحاديث نبوية قصيرة وهامة

بواسطة: نشر في: 3 أغسطس، 2019
mosoah
أحاديث نبوية قصيرة

نُقدم لكم اليوم أحاديث نبوية قصيرة وهامة فالحمد لله كل الحمد إننا ولدنا لنجد أنفسنا مُسلمين نتبع في أمور ديننا ودنيانا خير وأشمل الرسالات الدينية من رب العالمين وهي رسالة الإسلام ، التي أنزلها إلينا رب العالمين ليهدي ويُرشد جميع خلقه إلى خير الأمور ليأخذ بأيدينا يوم العرض العظيم إلى جنته سُبحانه وتعالى.

أنزل رب العالمين آيات القرآن الكريم على نبيه شاملة ووافية لكافة القواعد والحقوق والواجبات للإنسان المُسلم المؤمن والتي تنظم له كافة شئون دينه وحياته، وهنا جاء دور النبي بتوصيل تلك الآيات لعباد الله وشرح معانيها وقواعدها التي قد يختلط أو يصعُب فهمها على البعض، حيثُ قال الله سبحانه ” وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ” .

ومن هُنا جاءت أهمية السيرة النبوية الشريفة وهي ” كل ما ورد عن النبي محمد من قول أو فعل أو تقرير أو سيرة وكذلك الصفات الخُلقية أو الخُلقية ” فجاءت السرية النبوية لتكون المصدر الثاني للتشريع في الإسلام بعد كتاب الله العظيم، فلم يفوت الرسول صلى الله عليه وسلم أمراً في شئون المسلمين إلا وقد وضحه لتكون أساساً للحياة الإسلامية الشاملة المُعتدلة من بعده، وقد سبحانه في كتابه عن عظمة وبلاغة السُنة النبوية ” وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى، إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ” فيجب على المسلمين إتباع كتاب الله وسُنة رسوله للوصول إلى رشاد أمور دينهم ودنياهم .

وإليكم مقالاً يتضمن باقة من أحاديث نبوية قصيرة من موقع موسوعة ….

أحاديث نبوية قصيرة وهامة

قال رسول الله ــ صلى الله عليه وسلم ــ :

  • “من لا يَرْحَمْ لا يُرْحَمْ، و من لا يَغفِرْ لا يُغْفَرْ له، و من لا يَتُبْ لا يُتَبْ عليه”
  • “مَنْ قَالَ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ فِي كُلِّ يَوْمٍ، مَائَةَ مَرَّةٍ كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ، وَكُتِبَتْ لَهُ مَائَةُ حَسَنَةٍ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مَائَةُ سَيِّئَةٍ، وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنَ الشَّيْطَانِ، يَوْمَهُ ذلِكَ، حَتَّى يُمْسِي وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ، إِلاَّ أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ “
  • ” حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلاَمِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ “
  • ” مَنْ أَحَبَّ لِقَاءَ اللهِ، أَحَبَّ اللهُ لِقَاءَهُ وَمَنْ كَرِهَ لِقَاءَ اللهِ، كَرِهَ اللهُ لِقَاءَهُ “
  • “إن اللهَ يغارُ وإن المؤمنَ يغارُ وغيرةُ اللهِ أن يأتيَ المؤمنُ ما حرم عليه “
  • ” إِذَا كُنْتُمْ ثَلاَثَةً، فَلاَ يَتَنَاجى رَجُلاَنٍ دُونَ الآخَرِ حَتَّى تَخْتَلِطُوا بِالنَّاسِ أَجْلَ أَنْ يُحْزِنَهُ “
  • ” الْإِيمَانُ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً وَالْحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنْ الْإِيمَانِ “.
  • ” لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ ” .
  •  ” فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَالِدِهِ وَوَلَدِهِ “.
  •  ” آيَةُ الْمُنَافِقِ ثَلَاثٌ إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَإِذَا وَعَدَ أَخْلَفَ وَإِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ “.
  •  ” مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ” .
  •  ” إِنَّ الدِّينَ يُسْرٌ وَلَنْ يُشَادَّ الدِّينَ أَحَدٌ إِلَّا غَلَبَهُ فَسَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَأَبْشِرُوا وَاسْتَعِينُوا بِالْغَدْوَةِ وَالرَّوْحَةِ وَشَيْءٍ مِنْ الدُّلْجَةِ ” .
  • ” إِذَا أَحْسَنَ أَحَدُكُمْ إِسْلَامَهُ فَكُلُّ حَسَنَةٍ يَعْمَلُهَا تُكْتَبُ لَهُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا إِلَى سَبْعِ مِائَةِ ضِعْفٍ وَكُلُّ سَيِّئَةٍ يَعْمَلُهَا تُكْتَبُ لَهُ بِمِثْلِهَا ” .
  • ” إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى دُنْيَا يُصِيبُهَا أَوْ إِلَى امْرَأَةٍ يَنْكِحُهَا فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ “.
  • ” مَن مات وهو يدعو مِن دونِ اللهِ نِدًّا دخَل النارَ “.
  • ” بُنِيَ الْإِسْلَامُ عَلَى خَمْسٍ شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وَالْحَجِّ وَصَوْمِ رَمَضَانَ “.