الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أحاديث عن طلب العلم

بواسطة: نشر في: 9 أغسطس، 2019
mosoah
أحاديث عن طلب العلم

إليكم أحاديث عن طلب العلم من صحيح سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، جاء الدين الإسلامي مؤكدًا على أهمية العلم بشكل كبير؛ فقد أورد رسول الله صلى الله عليه وسلم الكثير من الأحاديث الشريفة التي تُشير إلى أهمية العلم، وفوائده، كما تنتشر الكثير من الأحاديث التي تتحدث عن العلم، ولكنها أحاديث ضعيفة، وفي موسوعة اليوم ننشر لك ما صح عن رسول الله من أحاديث حول العلم.

أحاديث عن طلب العلم

حديث عن طلب العلم

عن أبي الدرداء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”من سلك طريقًا يطلبُ فيه علمًا، سلك اللهُ به طريقًا من طرقِ الجنةِ، وإنَّ الملائكةَ لتضعُ أجنحتَها رضًا لطالبِ العِلمِ، وإنَّ العالِمَ ليستغفرُ له من في السماواتِ ومن في الأرضِ، والحيتانُ في جوفِ الماءِ، وإنَّ فضلَ العالمِ على العابدِ كفضلِ القمرِ ليلةَ البدرِ على سائرِ الكواكبِ، وإنَّ العلماءَ ورثةُ الأنبياءِ، وإنَّ الأنبياءَ لم يُورِّثُوا دينارًا ولا درهمًا، ورَّثُوا العِلمَ فمن أخذَه أخذ بحظٍّ وافرٍ”. حديث صحيح حدثه الألباني، وأخرجه أبو داود، والترمذي، وابن ماجة، وأحمد.

حديث مثل العلم

عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”مَثَلُ ما بَعَثَنِي اللَّهُ به مِنَ الهُدَى والعِلْمِ، كَمَثَلِ الغَيْثِ الكَثِيرِ أصابَ أرْضًا، فَكانَ مِنْها نَقِيَّةٌ، قَبِلَتِ الماءَ، فأنْبَتَتِ الكَلَأَ والعُشْبَ الكَثِيرَ، وكانَتْ مِنْها أجادِبُ، أمْسَكَتِ الماءَ، فَنَفَعَ اللَّهُ بها النَّاسَ، فَشَرِبُوا وسَقَوْا وزَرَعُوا، وأَصابَتْ مِنْها طائِفَةً أُخْرَى، إنَّما هي قِيعانٌ لا تُمْسِكُ ماءً ولا تُنْبِتُ كَلَأً، فَذلكَ مَثَلُ مَن فَقُهَ في دِينِ اللَّهِ، ونَفَعَهُ ما بَعَثَنِي اللَّهُ به فَعَلِمَ وعَلَّمَ، ومَثَلُ مَن لَمْ يَرْفَعْ بذلكَ رَأْسًا، ولَمْ يَقْبَلْ هُدَى اللَّهِ الذي أُرْسِلْتُ بهِ”. ورد في صحيح البخاري.

حديث فرض طلب العلم

عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسم قال:” طلبُ العلمِ فريضةٌ على كلِّ مسلمٍ ، وإِنَّ طالبَ العلمِ يستغفِرُ له كلُّ شيءٍ ، حتى الحيتانِ في البحرِ”. حديث صحيح حدثه الألباني، وأخرجه ابن ماجة، وورد في صحيح الجامع.

حديث نفع الناس بالعلم

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”من سُئل عن علمٍ فكتمه ألجمه اللهُ بلِجامٍ من نارٍ يومَ القيامةِ”. حديث صحيح حدثه الألباني،وأخرجة أبو داود، وابن ماجة، والترمذي، وأحمد.

حديث عن فضل العلم

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له”. حديث صحيح ورد في صحيح مسلم.

من أراد الله به خير فقهه في الدين

عن معاوية بن أبي سفيان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”مَن يُرِدِ اللَّهُ به خَيْرًا يُفَقِّهْهُ في الدِّينِ. وَسَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: إنَّما أنا خازِنٌ، فمَن أعْطَيْتُهُ عن طِيبِ نَفْسٍ، فيُبارَكُ له فِيهِ، ومَن أعْطَيْتُهُ عن مَسْأَلَةٍ وشَرَهٍ، كانَ كالَّذِي يَأْكُلُ ولا يَشْبَعُ”. حديث صحيح ورد في صحيح مسلم، وأخرجه البخاري.

حديث انقطاع العلم

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”إنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ العِبَادِ، ولَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بقَبْضِ العُلَمَاءِ، حتَّى إذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُؤُوسًا جُهَّالًا، فَسُئِلُوا فأفْتَوْا بغيرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وأَضَلُّوا”. حديث صحيح ورد في صحيح البخاري.

التعوذ من علم لا ينفع

عن زيد بن أرقم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”لَا أَقُولُ لَكُمْ إلَّا كما كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ يقولُ: كانَ يقولُ: اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ العَجْزِ، وَالْكَسَلِ، وَالْجُبْنِ، وَالْبُخْلِ، وَالْهَرَمِ، وَعَذَابِ، القَبْرِ اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْوَاهَا، وَزَكِّهَا أَنْتَ خَيْرُ مَن زَكَّاهَا، أَنْتَ وَلِيُّهَا وَمَوْلَاهَا، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن عِلْمٍ لا يَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لا يَخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ، وَمِنْ دَعْوَةٍ لا يُسْتَجَابُ لَهَا”. حديث صحيح ورد في صحيح مسلم.

طلب العلم في مسجد رسول الله

عن أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”مَن جاءَ مَسجِدي هذا لم يَأتِهِ إلَّا لِخيرٍ يتعلَّمُهُ أو يعلِّمُهُ فَهوَ بمنزلةِ المجاهِدِ في سبيلِ اللَّهِ ومن جاءَ لغيرِ ذلِكَ فَهوَ بمنزلةِ الرَّجُلِ ينظرُ إلى متاعِ غيرِهِ”. حديث صحيح حدثه الألباني،وأخرجه ابن ماجة، وأحمد.