الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أحاديث عن الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد

بواسطة: نشر في: 10 يوليو، 2020
mosoah
أحاديث عن الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد

نُقدم إليك عزيزي القارئ أحاديث عن الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد ، إذ أن تلك السمات التي يتوجب على المؤمن أن يتحلى بها، لما لها من تأثير على تعاملاته مع الآخرين، فيما يشعر المسلم بارتباك وتخبُط أحيانًا في حياته ليجد أنه يسلك درب بعيد عن الحق والصواب في أخلاقياته أو لعدم تحليه بالصبر والعفو، فما أجمل أن نهتدي بأحاديث النبي التي ما أن يتمسك بها المسلم لا يضيع أبدًا في حياته، فهي التعاليم السامية التي حثّنا الحبيب المصطفى على الالتزام بها، لذا تصحبكم موسوعة في جولة إيمانية عطرة بين أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى، فتابعونا.

أحاديث عن الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد

نُقدم احاديث تتناول بعض شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم حيث الصبر والحلم والوفاء بالعهد والعفو، وذلك من خلال الأحاديث التي وردت على لسان النبي الذي أرسل للعالمين سيدنا محمد الذي تحلى بمكارم الأخلاق من أمانة وصدق فسُمي الصادق الأمين حتى قبل أن يُبلغ برسالته في عامه الأربعين.

كما كان يمتلك خُلق الإسلام من البعُد عن سيئات القول والفعل ومساعدة الجميع والسعي، كما تحلى بالصبر على أذى المشركين فلم يدعوا عليهم بالأذى ولكنه على النقيض دعا لهم بالهداية واستغفر لعمه أبي لهب الذي لطالما لاقى منه أشد أصناف العذاب.

فقد كان الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يتمتع بسمات الصبر والعفو والحلم والوفاء بالعهد، فإليك عزيزي القارئ أحاديث عن تلك السمات الخمس التي تمتع بها الرسول صلوات الله عليه وبركاته والتي يرتقي العبد إلى منزلة عالية إذا ما تحلى بتلك الصفات.

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصبر ” إن العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول الا ما يرضي ربنا وانا بفراقك يا ابراهيم لمحزونون”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الوفاء بالعهد” انصرفا، نفي لهم بعهدهم، ونستعين الله عليهم”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحلم ” إني لم أبعث لعاناً ولكني بعثت داعياً ورحمة لهم، اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون”.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العفو والصفح الجميل” لا أقول لكم إلا كما قال يوسف لإخوته لا تثريب عليكم اليوم اذهبوا فأنتم الطلقاء”.
  • قال أبو سعيد الخدري في حياء الرسول الله صلى الله عليه وسلم”كان الرسول صلى الله عليه وسلم أشد حياء من العذراء في خدرها”.

احاديث عن الصدق والوفاء بالعهد والصبر

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتحلى بمكارم الأخلاف فكان بشوش طيب الأخلاق كريم وصادق أمين، صابرًا على أذى قومه، فما أجمل أن نتصف بصفاته، فإليك عزيزي القارئ أحاديث عن الصدق والوفاء بالعهد والصبر.

  • قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عن الوفاء بالعهد ” اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة: اصدقوا إذا حدثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدوا إذا ائتمنتم، واحفظوا فروجكم، وغضوا أبصاركم، وكفوا أيديكم”.
  • وجاء عن تسامح وعفو الرسول صلى الله عليه وسلم قول ابن مسعود رضي الله عنه” كأنني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء صلوات الله وتسليماته عليهم، ضربه قومه، فأدموه وهو يمسح الدم عن وجهه، ويقول: “رب اغفر لقومي، فإنهم لا يعلمون”.
  • كما كان الحبيب المصطفى صبورًا، فقد كان يقول عليه صلوات الله ورضوانه ” واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسرا”.
  • فيما قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عن الحلم “من حلم ساد، ومن تفهم ازداد”.
  • فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم عن أفضل الأخلاق التي يتحلى بها المؤمن والتي تُجنبه شرور دخول النار” اجْتَنِبُوا السَّبْعَ المُوبِقَاتِ قالوا: يا رَسُولَ اللَّهِ، وَما هُنَّ؟ قالَ: الشِّرْكُ باللَّهِ، وَالسِّحْرُ، وَقَتْلُ النَّفْسِ الَّتي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بالحَقِّ، وَأَكْلُ الرِّبَا، وَأَكْلُ مَالِ اليَتِيمِ، وَالتَّوَلِّي يَومَ الزَّحْفِ، وَقَذْفُ المُحْصَنَاتِ المُؤْمِنَاتِ الغَافِلَاتِ”.
  • وكذا فقد قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم “البِرُّ حُسْنُ الخُلُقِ، وَالإِثْمُ ما حَاكَ في نَفْسِكَ، وَكَرِهْتَ أَنْ يَطَّلِعَ عليه النَّاسُ”.

الوفاء بِالْعَهْدِ من القيم السامية دلل على ذلك بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة

إن خُلق الوفاء بالعهد من القيم السامية التي حثنا عليها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، لأهميتها في استقرار المجتمع ولبناء أمة أمينة يسودها الحب والإخاء.

  • قد قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عن الوفاء بالعهد ” آية المنافق ثلاث: إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان”.
  • جاء عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” إن خيار عباد الله الموفون المطيبون”.
  • كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم “من كان بينَه وبين قومٍ عهدٌ، فلا يشدُّ عقدةً ولا يحلَّها ، حتَّى ينقضيَ أمدُها أو ينبذَ إليهم على سواءٍ”.
  • أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم” من صلَّى الصبح، فهو في ذمة الله، فلا تخفروا الله في عهده، فمن قتله، طلبه الله حتى يكبَّه في النار على وجهه”.
  • وجاء عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال”إذا جمع الله بين الأولين والآخرين يوم القيامة، يُرفع لكلِّ غادرٍ لواءٌ، فيقال: هذه غدرة فلان بن فلان”.
  • كما جاء عن إسماعيل بن إبراهيم بن عبد الله بن أبي ربيعة عن أبيه عن جده قال: أستقرض مني النبي صلى الله عليه وسلم أربعين ألفًا، فجاءه مال فدفعه إلي، وقال “بارك الله لك في أهلك ومالك، إنما جزاء السلف الحمد والأداء”.

احاديث تتناول بعض شمائل الرسول صلى الله عليه وسلم

كان الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم يصف بأفضل الصفات وأسمى الأخلاقيات التي جعلت قومه يطلقون عليه الصادق الأمين وذلك قبل الإسلام، كما عاش رسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم بأخلاقياته، فقد كان يحمل ما يُلقى أمام منزلة من المشركين ويتحمل الأذى والكراهية ويواجهها بالمحبة والعطف.

  • فقد جاء عن خُلق الصدق في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم “عليكمْ بالصِّدقِ؛ فإنَّ الصِّدقَ يهدي إلى البِرِّ، وإن البِرَّ يهدي إلى الجنَّةِ، ولا يزالُ الرَّجلُ يصدُقُ ويتحرَّى الصِّدقَ حتَّى يكتَبَ عندَ اللَّهِ صِدِّيقًا. وإِيَّاكم والكذِبَ، فإن الكذِبَ يهدي إلى الفُجورِ، وإن الفجورَ يهدي إلى النَّارِ، ولا يزالُ الرَّجلُ يكذِبُ ويتحرَّى الكذِبَ حتَّى يُكتبَ عندَ اللَّهِ كذَّابًا”.
  • وعن صدق النوايا والأمانة في المشاعر الصادقة التي يشعر بها الإنسان، فقد جاء في حديث الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم”إنَّما الأعمالُ بالنِّيَّاتِ وإنَّما لِكلِّ امرئٍ ما نوى فمَن كانَت هجرتُهُ إلى اللَّهِ ورسولِهِ فَهجرتُهُ إلى اللَّهِ ورسولِهِ ومن كانت هجرتُهُ الدنيا يُصيبُها أوِ امرأةٍ يتزوَّجُها فَهجرتُهُ إلى ما هاجرَ إليْه”.

أحاديث خلق الإيمان

  • وعن السمات التي إن اتصف بها المؤمن خلى قلبه من الإيمان بالله وامتلأ بالنفاق ما جاء في قوله تعالى”أَرْبَعٌ مَن كُنَّ فيه كانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، وَمَن كَانَتْ فيه خَلَّةٌ منهنَّ كَانَتْ فيه خَلَّةٌ مِن نِفَاقٍ حتَّى يَدَعَهَا: إِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وإذَا وَعَدَ أَخْلَفَ، وإذَا خَاصَمَ فَجَرَ، غَيْرَ أنَّ في حَديثِ سُفْيَانَ: وإنْ كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ منهنَّ كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ”.
  • فيما أكد الحبيب المصطفى على خُلق المؤازرة والدعم الذي يُقدمه كل منا للآخرين دون انتظار مقابل وذلك في قوله تعالى”مَن نَفَّسَ عن مُسلِمٍ كُرْبةً من كُرَبِ الدُّنيا، نَفَّسَ اللهُ عنه كُرْبةً من كُرَبِ يومِ القيامةِ، ومَن يسَّرَ على مُعسِرٍ، يسَّرَ اللهُ عليه في الدُّنيا والآخِرةِ، ومَن سَتَرَ على مُسلِمٍ، سَتَرَ اللهُ عليه في الدُّنيا والآخِرةِ، واللهُ في عَونِ العَبدِ ما كان العَبدُ في عَونِ أخيهِ”.

أحاديث خلق الصبر

تحلى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بالصبر في حياته، فنجده صابرًا على أذى المشركين، فلا يدعوا عليهم ولا يفعل مثلهم، بل كان يدعوا لهم، ولما جاء إليه جبريل يسائله إذا أراد أن يرد الله عنه الأذى فطلب منه أن يغفر الله لهم، لإنهم لا يعلمون.

  • ويجب أن نلفت إلى شمائل الأخلاق التي تمتع بها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم والتي جمعت ما بين الكرم والصدق والأمانة والعفو والتسامح والمحبة واللين.
  • فقد جاء عن أنس بن مالك: يقول لامرأة من أهله : تعرفين فلانة ؟ قالت : نعم، قال : فإن النبي صلى الله عليه وسلم مر بها وهي تبكي عند قبر ، فقال: اتقي الله واصبري.
  • فقالت : إليك عني، فإنك خلو من مصيبتي.
  • قال : فجاوزها ومضى ، فمر بها رجل فقال : ما قال لك رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالت : ما عرفته، قال: إنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : فجاءت إلى بابه فلم تجد عليه بوابا.
  • فقالت : يا رسول الله، والله ما عرفتك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم “إن الصبر عند أول صدمة”.

عرضنا من خلال مقالنا أحاديث عن الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد وهي الشمائل التي تمتع بها الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في حياته، فما أجمل أن نتحلى بتلك السمات التي تجعلنا كما أمرنا ديننا الحنيف.

يُمكنك عزيزي القارئ مُتابعة المزيد عبر الموسوعة العربية بقراءة خمسة احاديث عن الصبر والحلم والعفو والوفاء بالعهد قصيره