الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أحاديث عن الحجاب

بواسطة:
أحاديث عن الحجاب

فرض الله سبحانه وتعالى الحجاب على نساء المسلمين حماية لهم. فقد اوصى الله تعالى امهات المسلمين ان يكونوا قدوة للنساء في الاسلام بان يلتزموا بارتداء الحجاب. وقد انتشر هذه الايام عدد كبير من الفتاوى الغير صحيحة والتى توضح ان الحجاب ليس فرض وانه مجرد عادة اتخذها النساء منذ قديم الأزل ولذلك لزم التوعية بما يدل في القران الكريم والسنة النبوية على ان الحجاب فرض على جميع نساء المسلمين.

ما قد نزل في القران الكريم فيما يتعلق بالحجاب

• ما يدل على ان الله قد فرض الحجاب على المسلمات فان الله قد اوصي في كتابه العزيز النساء بان لا يتبرجن في خروجهم ولا يظهرن زينتهم لغير ازواجهم كما في قوله تعالى في سورة النور  ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ).

• وقد اوصي الله تعالى نساء المسلمين الذين قد كبروا في السن في سورة النور ايضا أن يقوموا باخفاء زينتهم وعدم التزين أثناء الخروج من المنزل حتى لا يري احد الغرباء زينتهم كما في قوله تعالى ( وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ).

• هذا وقد اوصي الله نساء وبنات الرسول صلى الله عليه وسلم بارتداء الحجاب في سورة الاحزاب كما في قوله تعالى  ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً ).

أحاديث عن الحجاب

• روت صفية بنت شيبة انه بعد نزول سورة النور في الأية التى يامر فيها الله نساء المسلمين بان يرتدين الخمار في قوله تعالى (وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ) قامت عائشة رضي الله عنها بإحضار نوع من القماش وقامت باستخدامها كخمار وكما روت صفية بنت شيبة روى الحديث الشريف  يرحم الله نساء المهاجرات الأول لما أنزل الله { وليضربن بخمرهن على جيوبهن } شققن أكثف مروطهن (نوع من الثياب) فاختمرن بها ” . أي غطين وجوههن . وقد روى هذا الحديث الامام البخاري والامام الترمذي.

• كما قد كانت تقص السيدة عائشة رضي الله عنها أن بعض نساء المسلمين كانوا يخرجن للقيام بصلاة الفجر ولا يتعرف عليهم احدا لارتدائهن الأخمرة التى قد فرضها الله وقد وضح الحديث الشريف هذا. عن عروة أن عائشة قالت : لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي الفجر فيشهد معه نساء من المؤمنات متلفعات في مروطهن ثم يرجعن إلى بيوتهن ما يعرفهن أحد . وقد روى الحديث الامام البخاري والامام مسلم.

• هذا وقد روت السيدة عائشة رضي الله عنها أنهم كانوا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد ان انزل الله تعالى سورة النور وكان كلما مر بهم شخص غريب من الركبان قاموا باسدال الاخمرة حتى اذا ذهب الغرباء كشفوها مرة اخرى كما جاء في الحديث الشريف عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مُحْرِمات ، فإذا حاذوا بنا أسدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها ، فإذا جاوزونا كشفناه . وقد روى الحديث الامام أبو داود  والامام ابن ماجه.

• وقد روي حديث عن اسماء بنت ابي بكر رضي الله عنها ان عند مرور الرجال بجانبهم يستترن بعد ان كانوا يخرجن بشعرهن في الاحرام من قبل كما روى الحديث الشريف عن أسماء بنت أبى بكر رضي الله عنهما قالت : كنا نُغطِّي وجوهنا من الرجال ، وكنَّا نمتشط قبل ذلك في الإحرام . روى هذا الحديث الامام ابن خزيمة والامام الحاكم.

• وقد روي عاصم الاحول ان قوم قد دخلوا على حفصة بنت سيرين وكانت من النساء الذين قد بلغوا من العمر سنينا طويلة فقامت حفصة باسدال الخمار وعند سؤالها عن قول الله تعالى بان ليس على القواعد حرج فردت بان الله قد امر بالاستعففاف فهو خير وأعظم ثوابا كما في الحديث الشريف وعن عاصم الأحول قال : كنا ندخل على حفصة بنت سيرين وقد جعلت الجلباب هكذا : وتنقبت به ، فنقول لها : رَحِمَكِ الله قال الله تعالى : ( وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللاَّتِي لاَ يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ ) ، قال : فتقول لنا : أي شئ بعد ذلك ؟ فنقول : ( وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ ) فتقول : هو إثبات الحجاب . روى هذا الحديث الامام البيهقي.