الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع عن الاصدقاء

بواسطة: نشر في: 18 يونيو، 2019
mosoah
موضوع عن الاصدقاء

نتحدث إليك عزيزي القارئ عبر مقالنا اليوم من موسوعة حول موضوع عن الاصدقاء ، فهم نعمة كبيرة وكنز حقيقي؛ إذا كانوا أصدقاء وفيين ومخلصين، ويساعدونك على تخطي مصاعب الحياة، فهي علاقة هامة تؤثر في حياة الفرد، وبالطبع يكون هناك بعص الصفات التي يتشارك فيها الأصدقاء؛  حتى يستطيعوا أن يُكملوا مسيرتهم سوياً.

فالصديق يكون رفيق الطريق، تسيرون سوياً، وتتشاركون الأفراح والأحزان، وتكونوا مرآة لبعضكم، لذا إذا وجدت صديق حقيقي لا تبتعد عنه أو تتركه، فهو يكون سند لك في وقت غياب الجميع عنك.

موضوع عن الاصدقاء وتعريفها

هي رابطة قوية مهمة تجمع بين فردين، أو أكثر، وهي أحد أرقى العلاقات التي يتشارك فيها الأفراد، ويتبادلون فيها  المحبة، الثقة، التعاون، الإخلاص،  ويتشاركون في الاهتمامات والسمات المشتركة؛ لذا يشعر كل منهم بالسلام، والارتياح النفسي.

وهي تشير إلى تفضيل أحد الأشخاص عن الأخريين، ويتشارك الاثنين في الجوانب المختلفة في الحياة، على أن يكون ذلك الصديق الذي اختارته صالحاً؛ حتى لا تتأثر بشكل سلبي، ويحدث لك عدد من الأضرار، والمشاكل.

ونجد الفرد يتقابل مع الكثير من الأشخاص، طوال مسيرة حياته، منهم من يتخذه صديقاً، وذلك حينما يكون متشابه الطباع معه، ومنه من تكون العلاقة به محدودة لا تتعدي التعارف، أو الزمالة.

سمات الصداقة

نجد أن الصداقة تخلق الكثير من الخصائص والصفات المشتركة بين الأصدقاء ومنها:-

  • الثقة بين الأصدقاء المتبادلة؛ فينجم عنه شعور كل فرد بصديقه سواء في الفرح، الحزن، أو القلق.
  • التواصل بينهم بطريقة منتظمة، وذلك خلال كل فترة من الزمن على قدر المستطاع، فيكون التواصل أما بشكل يومي، أسبوعي، شهري، أو سنوي.
  • يكون هناك احترام بين الأصدقاء متبادل، وهي من أقوى السمات التي تعزز هذه العلاقة بين الأفراد.
  • يحدث تبادل في المعرفة، والخبرات، مما ينجم عنه التشابه في الأهداف، والمشاعر.
  • يكون هناك الكثير من المصالح التي يشترك فيها الأصدقاء ومنها العمل، وغيره، كما أن الأصدقاء يجمع بينهم طرق مشتركة في التفكير والتدبر.

أنواع الصداقة

  • الصداقة الحقيقية
  • الصداقة الوهمية

وسنتحدث بكل نوع منهم على حدا

الصداقة الحقيقية

من العلاقات الهامة التي لا يستغنى عنها الشخص في حياته؛ فهي تساعده أن يرى الحياة من منظور أجمل، وتساهم في خدمة العقل، والروح، والجسد.

ولكي تكون الصداقة حقيقية لابد أن يكون هناك عدد من الخصائص منها:-

  • تجنب الشعور بالوحدة والإحساس بالراحة والأمان، مع وجود شخص لا يستغني عنك، ولا يتخلى عنك أو يتركك وحيداً.
  • تجد من يفهك ويعرف طريقة تفكيرك، فلا يسوء الظن بك، فيجعل الحياة أسهل وسلسة، فتتعامل بشكل مريح وطبيعي دون تصنع.
  • يشارك الشخص صديقه في الاهتمامات والأنشطة، وفي المناسبات المختلفة، فتشعر بالسعادة، والاطمئنان وعدم الخوف.

الصداقة الوهمية

وهي تختص بأصدقاء السوء الذي يلحقوا بالأضرار والأذى لك، ولا يقدمون لك أي خير، ومنهم الصديق المخادع، والذي يحمل بداخله الكره والحسد والحقد على الأخر، ولا يتمنى له الخير، ولكن عند رؤيته يظهر له مشاعر المحبة الغير حقيقية، وأيضاً هناك صديق المصلحة الذي يقترب منك من أجل شئ معين يحتاج إليه، ومن بعده لا يتحدث إليك مرة أخرة، وهناك الصديق السلبي الذي يتجاهل الأصدقاء عندما يحتاجون إليه، ويتهرب من أي مسئولية تجاه الأفراد.

أهمية الصداقة

إن وجود الأصدقاء في حياة الفرد يهون ويسهل عليه الكثير من المشاكل، والأمور المختلفة، التي لا يستطيع تجاوزها بدون وجود أصدقاء أوفياء يحبونه بصدق، ويقفون بجانبه.

لذا ترجع أهمية الصداقة على الجانب الحياتي والنفسي إلى عدة نقاط منها:-

  • التأثير بشكل إيجابي على الصديق، فوجود شخص متفائل يحب مساعدة الغير، وطموح، يساهم في مساعدة صديقه، واكتسابه لهذه السمات، والعمل على تحسين المهارات والإمكانيات الاجتماعية التي يمتلكها.
  • يساهم في توافر التشجيع والدعم الكافي، الذي يحتاج إليه الفرد، خاصةُ إذا كان يمر بأزمات، أو بوقت صعب.
  • يظل الإنسان نشطاً، وبه طاقة وذلك من خلال المشاركة مع صديقه في الأنشطة البدنية المتنوعة، مثل الاشتراك بالنادي، ولعب الألعاب الرياضية، وممارسة الهوايات.
  • المشاركة وتقديم الدعم سواء في حالات الحزن، أو الفرح.
  • يقدم التشجيع، والتعزيز الذي يحتاج إليه الصديق، وبالتالي يساعد في ارتفاع الثقة بالنفس بداخله.
  • تقديم النصائح والإرشادات.
  • تعويض بعض الفراغات الأسرية التي يعاني منها الفرد.
  • الاشتراك في الأمور التي بها خير ومنفعة.

ونختم حديثنا عن الأصدقاء بمقولة الفيلسوف الفرنسي ألبيرت كاموس:”لا تمشي ورائي قد لا أحسن القيادة، ولا تمشي أمامي قد لا أتبع خطاك، ولكن امشي بجانبي، وكن صديقاً لي.

وأيضاً هناك مقولة أخرى للكاتب الأمريكي إلبرت هوبارد يقول فيها:”الصديق هو الشخص الذي يُعلم كل شئ عنك، ولكنه يحبك بالرغم من ذلك”.