الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

موضوع تعبير عن حسن المعاملة

بواسطة: نشر في: 5 يوليو، 2019
mosoah
موضوع تعبير عن حسن المعاملة

نطرح لكم اليوم موضوع تعبير عن حسن المعاملة ، وهو من الأمور اللازمة على الأشخاص والمجتمع، لأن الاحترام يعكسنا نحن وليس الآخرين، فإن تعاملنا مع الآخرين بقيم أخلاقية حسنة، فنتلقى منهم احترام، ولكن قبل أن نحترم البعض علينا أولاً احترام ذاتنا، لأنها المصدر الأساسي لذلك، ولكن كيف نحترم أنفسنا؟ هناك أشياء عديدة يكمن داخلها الاحترام، ومن خلال موسوعة سنناقش سوياً هذا الموضوع.

موضوع تعبير عن حسن المعاملة

حشن المعاملة هو شعور متبادل، يصدر من داخلنا، إلى جانب إنه قيمة أخلاقية حسنة توضح للآخرين الأسس والمبادئ الذي تربينا عليها، بالإضافة إلي أن الكثير منا يكره الكذب بالرغم من إنه أيضاً يكذب على نفسه، كما إنه يُريد أن يتلقى احترام من الجميع، فكيف يحدث ذلك دون أن نحترم أنفسنا لنستطيع أن نحترم الآخرين؟ لذلك سنطرح لكم أحترام الذات أولاً

أحترام الذات

أن احترام الذات هو الطريق الأول لتثبت إنك تستحق احترام الآخرين، فبمجرد أن تبدأ في ذلك وتقدمه لنفسك، ستجد تلقائياً الجميع يحترمك حتى وإن لم يلتقوا بك من قبل، وإن أرد أن يراك الجميع شخصية صادقة، فعليك أن تكون صادقاً مع نفسك أولاً، ولكي تحترم ذاتك يجب أن يكون لديك المعرفة والتعلم، ففهم المسؤولية وتحمل مسؤولية الذات يجعل تحمل مسؤولية الآخرين شيئاً بديهي بالنسبة لك وليس عبئ، ويجب أن يكون لديك شجاعة الاعتذار وإن ارتكبت شيئاً تراه بسيطاً، فرؤية غيرك تختلف عنك، وإن شعرت بأن هذا الشيء قلل من شأنه عليك بالاعتذار فوراً، وكذلك أن تصغ للمتحدث بشكل جيد وتركيز، كما عليك أن تتعلم كيفية احترام ما يقوله، وهو أن تهتم بما يقوله ولا تتحدث إلا بعد أن ينتهى من حديثه، وإن منحت كل ما سبق للآخرين سيمنحونك الاحترام، فعليك أيضاً أن يكون لديك خطط وأهداف للوصول إليك وذلك من خلال تحقيق أهدافك، فكل هدف تصل له يجعل التحدي بينك وبين نفسك أكثر قوة، فكلما زادت أهدافك  ونجاحك، زاد احترامك لنفسك، فيزيد أحترام الآخرين إليك.

أحترام الآخرين

لا يستطيع الإنسان أن يعيش وحده في المجتمع، لذلك فنحن نلتقى يومياً بالعديد من الأشخاص، الاتصال بالآخرين هو المفتاح الأول في معرفة شخصيتك، وذلك عن طريق مظهرك وحوارك معهم، فإن ذهبت إلى مكان محترم فعليك أن ترتدي ثياب يحترم ذلك، وعن طريق العناية بالمظهر تزرع نبتة الاحترام داخل الآخرين لديك، ليبدأ الحوار بينكم، ومن ثم نستعين بالكلمة الطيبة والتفكير جيداً فيما نقوله قبل أن نتحدث كي لا نقلل من قيمة المتلقي، وأن تجعل صوتك منخفض أثناء الحوار حتى لا يُسبب ذلك إزعاج لخصوصية الآخرين،واحترام الخلاف؛ إن تم بينك وبين الآخر فلا تصيح فيه، فأنه أيضا له وجهة نظر وعليك أن تحترمها، كي يبادلك احترامه في وجهة نظرك، بالإضافة إلي أحترام الأصغر سناً مما تساعد في تربيتهم لأنهم يأخذون منك دون أن تلحظ، واحترام الكبير أمر ضرورياً لأنه أكثر منك علماً وحكمة، ومهما كان لديك الكثير من المعرفة فهو لديه أكثر وعليك أن تحترم ذلك.

فأن الاحترام هو القيمة الأخلاقية العامة التي ذكرتها جميع الكتب والأديان السماوية، فهي قيمة عليا تجعل صاحبها يستمتع بقيمة عليا، وتساعده على تكوين علاقات بينه وبين أفراد المجتمع ليكون فرداً ناجحاً، ويترتب على ذلك ازدهار المجتمع الذي نقيم فيه لننعم بالمزيد من الرقي، وليس ذلك فقط، فاحترام الأديان واجب، كما أحترام  الحقوق المادية والأملاك، وأن لا نعيب على الآخرين لأن الله  لم يخلق أحد كامل لأن الكمال له وحده، كما عليك أن تعرف جيداً أن الاحترام هو نعمة من عند الله كي نستطيع التعامل مع الآخرين.