الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قواعد فن التعامل مع الآخرين والتأثير فيهم

بواسطة: نشر في: 2 يناير، 2019
mosoah
فن التعامل

من أكثر الفنون الهامة فن التعامل الناس بسبب اختلاف الطباع فحصولك على تقدير و احترام من هم حولك ليس أمرا سهل لكن من السهل خسارة كل ذلك، فنجد أن شعورك بحب من هم حولك و حرصهم على التواصل معك سوف يسعدك أنت في المقام الأول، و من خلال موقع موسوعة اليوم سوف نتعرف على فن التعامل مع الآخرين لكسب محبتهم عبر المقالة .

فن التعامل مع الناس

إن التعامل مع الآخرين فن، فعلى الفرد أن يمارس السلوك المناسب و الصحيح بل المثالي مع الآخرين في مختلف المناسبات و المواقف، و التي تتضمن المواقف اليومية و الرسمية، كما يمكن أن نعرف فن التعامل من الناس على أنه القواعد الصحيحة للتعامل مع الآخرين و التي ترشدنا للطرق الصحيحة و التصرفات المهذبة، و عدم الالتزام بتلك القواعد لن يعرضك للمحاسبة القانونية و لكن سوف يرفضك المجتمع و ينفر منك الآخرين، كل شخص له طباع خاصه به و شخصية مختلفة عن غيره و النجاح هنا يكون يتضح في التعامل مع الجميع و تبادل المحبة و المودة و بناء علاقات قوية .

اهمية فن التعامل مع الاخرين

  1. نجد أن تعلم فنون التعامل يساعدك على التعامل مع الآخرين و نشر المحبة و تقوية العلاقات .
  2. يساعدك على فهم من هم حولك حتى تتواصل معهم بسهولة .
  3. تعلم مهارات و فنون التواصل يقلل من المشاكل و النزاعات .
  4. أحد السبل للتقدم في العمل .
  5. فهم الآخرين .
  6. له دور في تعزيز العلاقات .

قواعد فن التعامل مع الاخرين

الإنسان بالفطرة اجتماعي لا يحب العيش بمفرده و من هنا نجده يسعى دوما لتأسيس علاقات ناجحة و طيبة و لذلك عدة قواعد كما أن فن التعامل مع الآخرين له عدة مفاتيح من أبرزها ما يلي :

فن الإصغاء

لابد من إتقان فن الإصغاء و الاستماع جيدا لمن يحدثك، فكثرة المقاطعة لحديثه تسبب له ضياع أفكاره و تقلل من شغف الحديث معك كما قد ينتج عنها فقدان الاحترام لك، فاستماعك له يشعره بمدى أهميته و مكانته لديك .

حفظ أسماء الآخرين

أحد اهم مهارات التعامل مع الناس هي تذكر أسمائهم فتلك علامة على اهتمامك بهم و تذكرك للأشخاص حتى لو كان ذلك بعد تبادل الحديث الذي لم يستمر إلا لدقائق، و ذلك يحتاج لبعض الجهود .

اختيار الكلمات

عندما تنتقي ألفاظك و كلماتك، فجميع المصطلحات لها مرادفات و عليك أن تختار أجملها، فكلام الشخص يعبر عن شخصيته و مكنونه فالكلمة من أعظم الأدلة التي تشير إلى شخصية كل فرد، و في ذلك قول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ( أظلُّ أهاب الرجل حتى يتكلَّم، فإن تكلَّم سقط من عيني، أو رفع نفسه عندي ) .

الاعتذار عند الخطأ

الاعتذار بعد فعل تصرف خاطئ يعد قوة وليس ضعف كما يعتقد الكثير، فالاعتذار يزيد من كمقام الفرد فجميعنا بشر و معرضين للخطأ و لكن العبرة بالاعتراف بالخطأ و الأسف عليه مع تجنب تكراره في ما بعد .

حفظ أسرار الآخرين

لابد من حفظ الأسرار و كتمانها فتلك أمانة و قد أمرنا ديننا الإسلامي بحفظ الأمانة و في ذلك قول الله تعالى في سورة المؤمنون (( وَالذِينَ هُم لأَمَانَاتِهِم وَعَهدِهِم رَاعُونَ ))، فلا شك في أن كتمان الأسرار و حفظها أحد أسباب نجاح العلاقات الاجتماعية كما تساعد على استمرارها .

الابتسامة

نجد أنه دموا الشخص البشوش محبوب من الناس، حيث أن ابتسامك عند التعامل معهم يعطيهم شعور بالأمل و التفاؤل و يساعد على استمرار الآخرين، فدوما نجد الأشخاص الغير مبتسمين و المحبطين يبتعد عنهم الناس .

التحلي بالصدق

نجد أنه عندما تتحلى بالصدق و تبتعد عن الادعاءات الكاذبة حتى لا يصبح شكلك سيء عند انكشاف الحقيقة مما يسبب لك الإحراج أمام الناس، فالناس دائما تبتعد عن الشخص الكاذب لأن الكذب سيقلل من الثقة في التعامل معك و قد أوصانا رسول الله بالصدق و حذرنا من الكذب، فعن مسعود رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال : ( إن الصدق يهدي إلى البر، و إن البر يهدي إلى الجنة، و إن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا، و إن الكذب يهدي إلى الفجور، و إن الفجور يهدي إلى النار، و إن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابا ) .

الابتعاد عن انتقاد الآخرين

نجد أن أحد أهم طرق فن التعامل مع الناس عدم انتقاد الآخرين، فليس هناك شخص يحب أن ينتقده الآخرين، و الابتعاد عن الحديث السلبي عن الآخرين، حتى لا يبتعد عنك الناس، و اتباع آداب النصيحة فعن تميم الداري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( الدين النصيحة )، قلنا لمن ؟ قال : ( لله و لكتابه و لرسوله و لأئمة المسلمين وعامتهم )، و لابد أن تكون النصيحة بأسلوب طيب لا يوجد به قسوة أو غلظة، مع التحلي بالصبر و الستر و عدم التشهير بالشخص .

تقديم الهدايا

نجد أن تقديم الهدايا في المناسبات و غير المناسبات للأشخاص يقوي العلاقة و يساعده على الاستمرار كما ينشر المحبة بين الأطراف و تفتح مغاليق القلوب فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( تهادوا تحابوا ) .