الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شعر وداع حزين

بواسطة: نشر في: 13 يناير، 2020
mosoah
شعر وداع

نعرض لكم باقة من أجمل قصائد شعر وداع حزين الحبيب والأصدقاء ، لا تحلو الحياة سوى بالرفقة والأحباب، فما جدوى حياة الإنسان إن عاش وحيداً بلا حبيباً يتذكره ويؤنس وحدته، فالحب من أجمل المشاعر الإنسانية التي قد تختبرها يوماً.

وعلى نقيض ذلك الشعور يأتي الوداع والفراق ليهدم كل ما تطيب النفس إليه وتود البقاء بين طياته للأبد، فالوداع لا يكون وداع الأنفس فقط، بل هو وداع روحين يسألوا الحياة أن تعود لتجمع بينهما مرة أخرى.

وفي السطور التالية نعرض لكم أبرز أشعار الوداع من موقع موسوعة، فتابعونا.

شعر وداع حزين

قصيدة وداع بالفصحى

قصيدة عم الرسول ” أبي طالب ” عند فراقه للنبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ

ألم تَرَني مِن بعدِهَمِّ هَممْتُهُ
بِفُرقَة ِ حُرٍّ مِن أبِينَ كِرامِ
بأحمدَ لمّا أنْ شَدَدْتُ مَطيّتي
بِرحْلي وقَد ودَّعْتُه بسلامِ
فلمّا بكى والعِيسُ قد قَلُصَتْ بنا
وقد ناشَ بالكفْينِ ثِنْيَ زِمامِ
ذكرتُ أباه ثمَّ رقرقتُ عبرة ً
تَجودُ من العنينِ ذاتَ سِجامِ
فقلتُ تَرَحَّلْ راشداً في عُمومة ٍ
مُواسِين في البأساءِ غيرِ لئامِ
وجاءَ مع العِيرِ التي راحَ رَكْبُها
شَآمي الهوى والأصل غير شآمِ
فلمَّا هَبَطنا أرضَ بُصرى تَشوَّفوا
لنا فَوقَ دورٍ يَنْظرونَ عِظامِ
فجاءَ بحَيرا عندَ ذلك حاشداً
لنا بشرابِ طَيبٍ وطعامِ
فقالَ اجمعُوا أصحابَكُم عندما رأى
فقُلنا جَمعْنا القومَ غير غُلام
يتيمٍ فقالَ ادعوهُ إنَّ طعامَنا
لهُ دُونَكُمْ من سُوقة ٍ وإمامِ
وآلى يمينا بَرَّة إنَّ زادَنا
كثيرٌ عليه اليومَ غيرُ حرامِ
فلولا الذي خَبَّرتمو عن محمدٍ
لكنْتُمْ لدينا اليومَ غيرَ كِرامِ
وأقبلَ رَكْبٌ يطلبونَ الذي رأى
بَحيراءُ رأي العين وسْطَ خيامِ
فثارَ إليهمْ خشية ً لعُرامِهِمْ
وكانوا ذوي بغيٍ معاً وعُرامِ
دَريسٌ وهَمَّامٌ وقد كان فيهمو
زَريرٌ وكلُّ القومِ غير نيامِ
فجاؤوا وقد هَمُّوا بقتلِ محمدٍ
فردَّهُمو عنه بحُسمِ خِصامِ
بتأويلهِ التَّوراة َ حَتَّى تَيقَّنُوا
وقالَ لهم رُمْتُمْ أشدَّ مَرامِ
أَتَبغونَ قَتْلاً للنبيِّ محمَّدٍ
خُصِصْتُم على شؤمٍ بطولِ أثامِ
وإنَّ الذي يختارهُُ منهُ مانعٌ
سَيَكفيهِ منكمْ كيدَ كل طَغامِ
فذلك مِن أعلامِه وبَيانهِ
وليس نِهارٌ واضحٌ كظلامِ

شعر الوداع والفراق

قصيدة “أسألك الرحيلا” لنزار قباني

لنفترق قليلاً..
لخير هذا الحب يا حبيبي
وخيرنا..
لنفترق قليلاً
لأنني أريد أن تزيد في محبتي
أريد أن تكرهني قليلاً
بحق ما لدينا..
من ذكر غالية كانت على كلينا..
بحق حبٍ رائعٍ..
ما زال منقوشاً على فمينا
ما زال محفوراً على يدينا..
بحق ما كتبته.. إلي من رسائل..
ووجهك المزروع مثل وردةٍ في داخلي..
وحبك الباقي على شعري على أناملي
بحق ذكرياتنا
وحزننا الجميل وابتسامنا
وحبنا الذي غدا أكبر من كلامنا
أكبر من شفاهنا..
بحق أحلى قصة للحب في حياتنا
أسألك الرحيلا
لنفترق أحباباً..
فالطير في كل موسمٍ..
تفارق الهضابا..
والشمس يا حبيبي..
تكون أحلى عندما تحاول الغيابا
كن في حياتي الشك والعذابا
كن مرةً أسطورةً..
كن مرةً سرابا..
وكن سؤالاً في فمي
لا يعرف الجوابا
من أجل حبٍ رائعٍ
يسكن منا القلب والأهدابا
وكي أكون دائماً جميلةً
وكي تكون أكثر اقترابا
أسألك الذهابا..
لنفترق.. ونحن عاشقان..
لنفترق برغم كل الحب والحنان
فمن خلال الدمع يا حبيبي
أريد أن تراني
ومن خلال النار والدخان
أريد أن تراني..
لنحترق.. لنبكِ يا حبيبي
فقد نسينا
نعمة البكاء من زمان
لنفترق..
كي لا يصير حبنا اعتيادا
وشوقنا رمادا..
وتذبل الأزهار في الأواني..
كن مطمئن النفس يا صغيري
فلم يزل حبك ملء العين والضمير
ولم أزل مأخوذةً بحبك الكبير
ولم أزل أحلم أن تكون لي..
يا فارسي أنت ويا أميري
لكنني.. لكنني..
أخاف من عاطفتي
أخاف من شعوري
أخاف أن نسأم من أشواقنا
أخاف من وصالنا..
أخاف من عناقنا..
فباسم حبٍ رائعٍ
أزهر كالربيع في أعماقنا..
أضاء مثل الشمس في أحداقنا
وباسم أحلى قصةٍ للحب في زماننا
أسألك الرحيلا..
حتى يظل حبنا جميلاً..
حتى يكون عمره طويلاً..
أسألك الرحيلا..