الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شعر عن الصديق المخلص

بواسطة: نشر في: 2 نوفمبر، 2019
mosoah
شعر عن الصديق

إليكم شعر عن الصديق في هذا المقال، الصداقة تُعد واحدة من أسمى العلاقات الإنسانية التي تجمع بين البشر؛ فالصديق هو الشخص الذي تقضي معه أجمل أوقات حياتك، وأجمل أيامك عمرك، يؤازرك في جميع أوقاتك السعيدة، والحزينة، ويُعطيك الدَفعة لتصل إلى أعلى مستوى نجاحك؛ فتجده تلقائيًا يرتقي في قلبك وتعده أحد أفراد الأسرة، وجزء لا يتجزأ منها، وفي هذا المقال من موسوعة نعرض لكم شعر عن الصديق الحقيقي.

شعر عن الصديق

شعر عن الصديق المخلص

قال الإمام الشافعي

إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً                            فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا.

فَفي الناسِ أَبدالٌ وَفي التَركِ راحَةٌ           وَفي القَلبِ صَبرٌ لِلحَبيبِ وَلَو جَفا.

فَما كُلُّ مَن تَهواهُ يَهواكَ قَلبُهُ                    وَلا كُلُّ مَن صافَيتَهُ لَكَ قَد صَفا.

إِذا لَم يَكُن صَفوُ الوِدادِ طَبيعَةً                        فَلا خَيرَ في وِدٍّ يَجيءُ تَكَلُّفا.

وَلا خَيرَ في خِلٍّ يَخونُ خَليلَهُ                        وَيَلقاهُ مِن بَعدِ المَوَدَّةِ بِالجَفا.

وَيُنكِرُ عَيشاً قَد تَقادَمَ عَهدُهُ                     وَيُظهِرُ سِرّاً كانَ بِالأَمسِ قَد خَفا.

سَلامٌ عَلى الدُنيا إِذا لَم يَكُن بِها            صَديقٌ صَدوقٌ صادِقُ الوَعدِ مُنصِفا.

شعر عن الصديق الغالي قصير

قال إليا أبو ماضي

يا مَن قَرُبتَ مِنَ الفُؤادِ                            وَأَنتَ عَن عَيني بَعيد.

شَوقي إِلَيكَ أَشَدَّ مِن                            شَوقِ السَليمِ إِلى الهُجود.

أَهوى لِقاءَكَ مِثلَما                                يَهوى أَخو الظَمءِ الوُرود.

وَتَصُدُّني عَنكَ النَوى                             وَأَصُدُّ عَن هَذا الصُدود.

وَرَدَت نَميقَتَكَ الَّتي                              جُمِعَت مِنَ الدُرِّ النَضيد.

فَكَأَنَّ لَفظَكَ لُؤلُؤٌ                                  وَكَأَنَّما القِرطاسُ جيد.

أَشكو إِلَيك وَلا يُلامُ                              إِذا شَكى العاني القُيود.

دَهراً بَليداً ما يُنيلُ                               وِدادَهُ إِلّا بَليد.

وَمَعاشِراً ما فيهُمُ                                إِن جِئتَهُم غَيرُ الوُعود.

مُتَفَرنِجين وَما التَفَرنُجُ                          عِندَهُم غَيرُ الجُحود.

لا يَعرِفونَ مِنَ الشَجاعَةِ                       غَيرَ ما عَرِفَ القُرود.

سَيّانِ قالوا بِالرِضى                            عَنّي أَوِ السُخطُ الشَديد.

مَن لَيسَ يَصدُقُ في الوُعودِ                  فَلَيسَ يَصدُقُ في الوَعيد.

نَفَرٌ إِذا عُدَّ الرِجالُ                               عَدَدتُهُم طَيَّ اللَحُد.

تَأبى السَماحَ طِباعَهُم                         ما كُلُّ ذي مالٍ يَجود.

أَسخاهُمُ بِنُضارِهِ                                 أَقسى مِنَ الحَجَرِ الصَلود.

جَعدُ البَنانُ بِعِرضِهِ                               يَفدي اللُجَينَ مِنَ الوُفود.

وَيَخافُ مِن أَضيافِهِ                               خَوفَ الصَغيرِ مِنَ اليَهود.

تَعِسَ اِمرُؤٌ لا يَستَفيدُ                           مِنَ الرِجال وَلا يُفيد.

وَأَرى عَديمَ النَفعِ أَنَّ                            وُجودُهُ ضَرَرُ الوُجود.

شعر عن الصديقة

قال نزار قباني

قصيدة صديقاتي

سأكتب عن صديقاتي ..
أرى فيها.. أرى ذاتي
ومأساةً كمأساتي ..
سأكتب عن صديقاتي
عن السجن الذي يمتص أعمار السجينات ..
عن الزمن الذي أكلته أعمدة المجلات ..
عن الأبواب لا تفتح
عن الرغبات وهي بمهدها تذبح
عن الحلمات تحت حريرها تنبح
عن الزنزانة الكبرى
وعن جدرانها السود ..
وعن آلاف .. آلاف الشهيدات
دفن بغير أسماء
بمقبرة التقاليد ..
صديقاتي ..
دمىً ملفوفةٌ بالقطن ،
نقود .. صكها التاريخ ، لا تهدى ولا تنفق
مجاميع من الأسماك في أحواضها تخنق
وأوعية من البللور مات فراشها الأزرق …
بلا خوفٍ ..
سأكتب عن صديقاتي
عن الأغلال دامية بأقدام الجميلات ..
عن الهذيان.. والغثيان .. عن ليل الضراعات
عن الأشواق تدفن في المخدات ..
عن الدوران في اللاشيء ..
عن موت الهنيات ..
صديقاتي ..
رهائن تشترى وتباع في سوق الخرافات ..
سبايا في حريم الشرق ..
يعشن ، يمتن ، مثل الفطر في جوف الزجاجات
صديقاتي ..
طيورٌ في مغائرها
تموت بغير أصوات …
يعشن ، يمتن ، مثل الفطر في جوف الزجاجات
صديقاتي ..
طيورٌ في مغائرها
تموت بغير أصوات …

شعر عن الصديق الحقيقي

قال محمود سامي البارودي

لَيْسَ الصَّدِيقُ الَّذِي تَعْلُو مَنَاسِبُهُ              بَلِ الصَّدِيقُ الَّذِي تَزْكُو شَمَائِلُهُ.

إِنْ رَابَكَ الدَّهْرُ لَمْ تَفْشَلْ عَزَائِمُهُ                أَوْ نَابَكَ الْهَمُّ لَمْ تَفْتُرْ وَسَائِلُهُ.

يَرْعَاكَ فِي حَالَتَيْ بُعْدٍ وَمَقْرَبَةٍ                     وَلا تُغِبُّكَ مِنْ خَيْرٍ فَوَاضِلُهُ.

لا كَالَّذِي يَدَّعِي وُدّاً وَبَاطِنُهُ                         بِجَمْرِ أَحْقَادِهِ تَغْلِي مَرَاجِلُهُ.

يَذُمُّ فِعْلَ أَخِيهِ مُظْهِراً أَسَفاً                       لِيُوهِمَ النَّاسَ أَنَّ الْحُزْنَ شَامِلُهُ.

وَذَاكَ مِنْهُ عِدَاءٌ فِي مُجَامَلَةٍ                        فَاحْذَرْهُ وَاعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ خَاذِلُهُ.

شعر فصيح عن الصديق الوفي

قال ابن الرومي

يا من بذلتُ له المحبةَ مخلصاً                      في كلّ أحوالي وكنتُ حبيبَهُ.

ورعيتُ ما يرعى ومِلتُ إلى الذي                  وردَتْهُ همَّتُهُ فكنتُ شَريبَهُ.

شاركتُهُ في جِدِّهِ ورأيتُهُ                              في هزله كُفْئي فكنتُ لعيبَهُ.

أيامَ نسرحُ في مَرَادٍ واحدٍ                            للعلم تنتجعُ القلوبُ غريبَهُ.

وكذاك نشرع في غديرٍ واحدٍ                       يصف الصفاءُ لوارديهِ طِيبَهُ.

أيسوؤُني مَنْ لم أكنْ لأسوءَهُ                        ويُريبني من لم أكن لأُريبَهُ.

ما هكذا يرعى الصديقُ صديقَهُ                      ورفيقَهُ وشقيقَهُ ونسيبَهُ.

أأقولُ شعراً لا يُعابُ شبِيهُهُ                            فتكونَ أوّلَ عائبٍ تشبيبَهُ.

ما كلُّ من يُعطَى نصيبَ بلاغةٍ                  يُنسيهِ من رَعْيِ الصديقِ نصيبَهُ.

أَنَفِسْتَ أن أمررتُ عند خصَاصةٍ                     سببَ الثراءِ وما وردتُ قليبَهُ.

إني أراك لدى الورود مُواثبي                          وإذا بدا أمرٌ أراك عقيبَهُ.

ولقد رَعَيْتَ الخِصبَ قبلي برهةً             ورعيتُ من مرعى المعاشِ جديبَهُ.

فرأيتُ ذلك كلَّه لك تافهاً                        وسخطتُ حظَّك واحتقرتُ رغيبَهُ.

شهد الذي أبْديتَ أنك كاشحٌ                       لكنَّ معرفتي تَرَى تكذيبَهُ.

وإذا أرابَ الرأيُ من ذي هفوةٍ                         ضمنتْ إنابةُ رأيهِ تأنيبَهُ.

ولقد عَمِرْتُ أظنُّ أنك لو بدا                           منّي مَعيبٌ لم تكن لِتَعيبَهُ.

نُبِّئْتُ قوماً عابني سفهاؤُهُمْ                    وشهدتَ مَحْفِلَهُمْ وكنتَ خطيبَهُ.

عابوا وعبْتَ بغير حقٍّ منطقاً                        لو طال رميُك لم تكن لتصيبَهُ.

ونَكِرتُمُ أنْ كان صدرُ قصيدةٍ                            ذِكرَايَ غُصْنَ مُنعَّمٍ وكثيبَهُ.

فكأنكم لم تسمعوا بمُشَبِّهٍ                           قبلي ولم تتعودوا تصويبَهُ.

الآنَ حين طلعتُ كلَّ ثَنيَّةٍ                               ووطئتُ أبكارَ الكلامِ وَثيبَهُ.

يتعنّتُ المتعنِّتُون قصائدي                           جَهلَ المرتِّبُ منطقي ترتيبَهُ.

الآنَ حين زَأَرْتُ واستمع العدا                         زأْري وأَنذرَ كَلْبُ شَرٍّ ذِيبَهُ.

يتعرَّضُ المتعرضون عدواتي                            حتى يُهِرَّ ليَ المُهِرُّ كَلِيبَهُ.

الآن حين سبقتُ كلَّ مسابقٍ                         فتركتُ أسرعَ جريهِ تقريبَهُ.

يتكلَّف المتكلفون رياضتي                          لِيُطِلْ بذاك مُعَجِّبٌ تعجيبَهُ.

قدمنا لكم في هذا المقال اليوم على موسوعة بعض القصائد الشعرية التي تتحدث عن الصداقة لعدد من كبار شعراء الأدب العربي في العالم، تابعوا جديد موسوعة.