الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شعر عن الام قصير

بواسطة: نشر في: 14 نوفمبر، 2019
mosoah
شعر عن الام قصير

إليكم شعر عن الام قصير، الأم التي تُعد أكبر نعمة أنعم الله بها علينا؛ فهي الشخص الأوفى على الإطلاق، والأول، والأهم، الأم هي التي تُرتب شعث نفوسنا، وتزن اضطراب أفكارنا، وتضفي الطمأنينة، والسكينة على عالمنا، وتخلق حالة من الدفء، والحب، والأمان في حياتنا؛ فهي أول الأصدقاء وأوفاهم، وأجمل الابتسامات على الأرض، وقلبها يملأ الكون حبًا، وفي الأم تغنى الكثير من شعراء العربية في مختلف بلدان الوطن العربي الحبيب، وعلى موسوعة اليوم نذكر أهم القصائد الشعرية التي قيلت في الأم، وحنانها، وعطائها فيما يلي، تابعونا.

شعر عن الام قصير

شعر عن الام المربية

قال “شاعر النيل” حافظ إبراهيم:

الأُمُّ مَدرَسَةٌ إِذا أَعدَدتَها                                  أَعدَدتَ شَعباً طَيِّبَ الأَعراقِ.

الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّدَهُ الحَيا                                 بِالرِيِّ أَورَقَ أَيَّما إيراقِ.

الأُمُّ أُستاذُ الأَساتِذَةِ الأُلى                               شَغَلَت مَآثِرُهُم مَدى الآفاقِ.

أَنا لا أَقولُ دَعوا النِساءَ سَوافِراً                          بَينَ الرِجالِ يَجُلنَ في الأَسواقِ.

يَدرُجنَ حَيثُ أَرَدنَ لا مِن وازِعٍ                            يَحذَرنَ رِقبَتَهُ وَلا مِن واقي.

يَفعَلنَ أَفعالَ الرِجالِ لِواهِياً                                عَن واجِباتِ نَواعِسِ الأَحداقِ.

في دورِهِنَّ شُؤونُهُنَّ كَثيرَةٌ                               كَشُؤونِ رَبِّ السَيفِ وَالمِزراقِ.

كَلّا وَلا أَدعوكُمُ أَن تُسرِفوا                                في الحَجبِ وَالتَضييقِ وَالإِرهاقِ.

لَيسَت نِساؤُكُمُ حُلىً وَجَواهِراً                           خَوفَ الضَياعِ تُصانُ في الأَحقاقِ.

لَيسَت نِساؤُكُمُ أَثاثاً يُقتَنى                                في الدورِ بَينَ مَخادِعٍ وَطِباقِ.

تَتَشَكَّلُ الأَزمانُ في أَدوارِها                                دُوَلاً وَهُنَّ عَلى الجُمودِ بَواقي.

فَتَوَسَّطوا في الحالَتَينِ وَأَنصِفوا                            فَالشَرُّ في التَقييدِ وَالإِطلاقِ.

رَبّوا البَناتِ عَلى الفَضيلَةِ إِنَّها                              في المَوقِفَينِ لَهُنَّ خَيرُ وَثاقِ.

وَعَلَيكُمُ أَن تَستَبينَ بَناتُكُم                                  نورَ الهُدى وَعَلى الحَياءِ الباقي.

شعر عن الام الحنونة

قال الشاعر معروف الرصافي:

هي الأخلاق تنبت كالنبات                           إذا ُسقِيَت بماء المكرُمات.

تقوم إذا تعهّدها المُرَبّي                              على ساق الفضيلة مثمرات.

وتسمو للمكارم باتِّساق                              كما اتّسقت أنابيب القناة.

وتُنعش من صميم المجد روحاً                        بأزهار لها ُمتَضوِّعات.

ولم أر للخلائق من مَحَلّ                              يهذّ بها كحِضن الأمهات.

فحضن الأم مدرسة تسامت                         بتربية البنين أو البنات.

وأخلاق الوليد تُقاس حسناً                          بأخلاق النساء الوالدات.

وليس ربيب عالية المَزايا                            كمثل ربيب سافلة الصفات.

وليس النبت ينبُت في ِجنان                       كمثل النبت ينبت في الفلاة.

فيا صدر الفتاة رحُبت صدراً                          فأنت مقرّ أسنى العاطفات.

نراك إذا ضممت الطفل لوحاً                       يفوق جميع ألواح الحياة.

إذا أستند الوليد عليك لاحت                       تصاوير الحَنان مصوَّرات.

لأخلاق الوليد بك أنعكاس                          كما انعكس الخيال على المرآة.

وما ضَرَ بان قلبكَ غير درس                         لتلقين الخصال الفاضلات.

شعر عن الام المتوفية

قال الشاعر أحمد نتوف:

شوق يدفعني لأراها.

أمي ذكرى لا أنساها.

طيف أنقى.

من زبد الأيام أبقى.

أمي أمي أمي.

همساتها أحلى من ناي.

سكنت قلبي.

كلماتها باتت نجواي.

تضئ دربي.

لا تنسَ أخاك.

ترعاه يداك.

لا تنسَ أخاك.

لو سرقت منا الأيام.

قلبًا معطاء بسام.

لن نستسلم للآلام.

لن نستسلم للآلام.

لا تنسَ أخاك.

ترعاه يداك.

لا تنسَ أخاك.

ترعاه يداك.

شعر عن الام حزين

قال الشاعر إلياس أبو شبكة:

رَحِمُ الأُمّ لَعنَةٌ أَنتَ مِنهُ                                   في دِمائي كانَت وَفي أَعراقي.

أَم عِقاب لما تَسَّحقَّ مِن حُ                              بّيَ في لِذَّتي وَفي أَشواقي.

حمَلَت أَمك القنوط إِلى وَج                               هيَ وَكنتَ الرجاءَ في أَعماقي.

جِئتَ في سحنَة المسوخِ فَلِم حَطَّ                     متَ حِلماً نَما عَلى أَحداقي.

أَلِأَنّي بَذَلت حُبّي وَلَم أُط                                 عِمكَ مِنهُ سِوى الفَتات الباقي.

عِشتَ في مُقلَتَيَّ ساعَة هَول                         حَجَرَت غَصَّتي عَلى إِشفاقي.

وَأَرَتني كَأَنَّني في جُثام                                   عالِماً فيكَ موحِش الآفاقِ.

فَرَأَيت المَسخ المُخيف عَلى أَك                         مَلِ حُسنٍ وَالقزمُ في العملاقِ.

وَلِسانَ الثُعبانِ في قُبلَةِ الصِ                            دّيقِ وَالسمّ في الشَرابِ الواقي.

وَسمعتُ الفَحيحَ في النَغَمِ العَذ                         بِ وَصَوتَ العَدُوِّ في الميثاقِ.

كَم نُفوسٍ رَأَيتُها تَلفظ الأَث                                مَ فَيَرقى مِنها إِلى الأَرياقِ.

لَذَّة الإِثمِ كَيفَ تَمقَتها النَف                                سُ وَيَحلو عَصيرُها في المَذاقِ.

كَم فَتى يَسعر الجَحيم بِعَينَي                            هِ وَفي القَلبِ لِلسَّماءِ مَراقِ.

وَلَقَد يَنصُر الجَحيم فَيردي                                  بَعضُهُ ما بِبَعضِهِ مِن خلاقِ.

وَسَمِعتُ الحَياةَ تَهتِفُ في نَف                            سي فَيصدي الهتاف في أَبواقي.

ابيات شعر عن الام

أبيات “أبي القاسم الشابي” عن الأم

الأُمُّ تَلْثُمُ طِفْلَها وتَضُمُّهُ                         حرمٌ سَمَاويُّ الجمالِ مُقَدَّسُ.

تَتَألَّهُ الأَفكارُ وهي جِوارَهُ                        وتَعودُ طاهرةً هناكَ الأَنفُسُ.

حَرَمُ الحَيَاةِ بِطُهْرِها وحَنَانِها                    هل فوقَهُ حَرَمٌ أَجلُّ وأَقدسُ.

بوركتَ يا حَرَمَ الأُمومَةِ والصِّبا                  كم فيكَ تكتملُ الحَيَاةُ وتَقْدُسُ.

أبيات “كثير العزة” عن الأم

خَيرُ إِخوانِكَ المُشارِكُ في الأَم               رِ وَأَينَ الشَريكُ في الأَمرِ أَينا.

الَّذي إِن حَضَرتَ سَرَّكَ في الحَيْ            يِ وَإِن غِبتَ كانَ أُذناً وَعَينا.

ذاكَ مِثلُ الحُسامِ أَخلَصَهُ القَي              نُ جَلاه الجلاٍَّءُ فازدادَ زَينا.

أَنتَ في مَعشَرٍ إِذا غِبتَ عَنهُم               بِدَّلوا كُلَّ ما يَزينُكَ شَينا.

وَإِذا ما رَأَوكَ قالوا جَميعاً                       أَنتَ مِن أَكرَمِ الرِجالِ عَلَينا.

قصيدة الأم للشاعر كريم معتوق

أوصى بك اللهُ ما أوصت بك الصُحفُ              والشـعرُ يدنـو بخـوفٍ ثم ينـصرفُ.

مــا قــلتُ والله يـا أمـي بـقـافــيـةٍ                إلا وكـان مــقـامـاً فــوقَ مـا أصـفُ.

يَخضرُّ حقلُ حروفي حين يحملها                  غـيـمٌ لأمي علـيه الطـيـبُ يُـقتـطفُ.

والأمُ مـدرسـةٌ قـالوا وقـلتُ بـهـا                   كـل الـمدارسِ سـاحـاتٌ لـها تـقـفُ.

هـا جـئتُ بالشعرِ أدنيها لقافيتي                  كـأنـما الأمُ في اللاوصـفِ تـتصفُ.

إن قلتُ في الأمِ شعراً قامَ معتذراً                 ها قـد أتـيتُ أمـامَ الجـمعِ أعـترفُ.

شعر عن الام الحبيبة

قال الشاعر العباسي “أبو العلاء المعري”:

نادى حَشا الأُمِّ بِالطِفلِ الَّذي اِشتَمَلَت                عَلَيهِ وَيحَكَ لا تَظهَر وَمُت كَمَدا.

فَإِن خَرَجتَ إِلى الدُنيا لَقيتَ أَذىً                        مِنَ الحَوادِثِ بَلحَ القَيظَ وَالجَمَدا.

وَما تَخَلَّصُ يَوماً مِن مَكارِهِها                              وَأَنتَ لا بُدَّ فيها بالِغٌ أَمَدا.

وَرُبَّ مِثلَكَ وافاها عَلى صِغَرٍ                               حَتّى أَسَنَّ فَلَم يَحمَد وَلا حَمِدا.

لا تَأمَنِ الكَفُّ مِن أَيّامِها شَلَلاً                             وَلا النَواظِرُ كَفّاً عَنِّ أَو رَمَدا.

فَإِن أَبيتَ قَبولَ النُصحِ مُعتَدِياً                              فَاِصنَع جَميلاً وَراعِ الواحِدَ الصَمَدا.

فَسَوفَ تَلقى بِها الآمالَ واسِعَةً                          إِذا أَجَزتَ مَداً مِنها رَأَيتَ مَدى.

وَتَركَبُ اللُجَّ تَبغي أَن تُفيدَ غِناً                            وَتَقطَعُ الأَرضَ لا تُلفي بِها ثَمَدا.

وَإِن سَعِدَت فَما تَنفَكُّ في تَعَبٍ                          وَإِن شَقيتَ فَمَن لِلجِسمِ لَو هَمَدا.

ثُمَّ المَنايا فَإِمّا أَن يُقالُ مَضى                             ذَميمَ فِعلٍ وَإِمّا كَوكَبٌ خَمَدا.

قدمنا لكم اليوم على موقع الموسوعة العربية الشاملة أهم القصائد الشعرية التي قيلت في حب الأم من ذخائر الشعر العربي على مر العصور، تابعوا جديد موسوعة.