مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

خطبة محفلية عن التخرج

بواسطة:
خطبة محفلية عن التخرج

اليوم سنتحدث معك عزيزي القارئ، عبر موسوعة حول خطبة محفلية عن التخرج ، فهذا اليوم هو الذي ينتظره جميع الطلاب وأولياء الأمور، فهو يشهد جني الثمار بعد التعب والجهد خلال المراحل الدراسية المختلفة.

وهذه المناسبة لا يمكن أن تمر دون أن تتحدث، وتلقي كلمة على قيادات جامعتك، والدكاترة، والأساتذة، وأيضاً كلمة لزملائك.

ولكن أحياناً قد لا تعرف ما هي الكلمات المناسبة التي يُمكن أن تلقيها في يوم كهذا، وكيف يمكن ترتيب أفكارك للتحدث عنها بشكل مُنظم، وأن تكون الخُطبة مؤثرة في الجميع، فمن أجل ذلك سنقدم إليك خطبة جاهزة يمكنك الاستعانة بها خلال حفل التخرج الخاص بك.

خطبة محفلية عن التخرج

أولاً: الترحيب

بسم الله الرحمن الرحيم، أيها السادة والسيدات الكرام، في بداية كلامي أحب أن أرحب بسيادة رئيس الجامعة دكتور/….. وسيادة عميد،ة الكلية الأستاذة الدكتورة/…… ، وأيضاً أرحب بالدكاترة والأساتذة، الذين شرفونا بالحضور اليوم، كما أوجه الترحيب لأصدقائي وزملائي الأعزاء.

ثانياً: كلمة افتتاحية

  • وخلال كلمتي الأولى أود أن أتقدم لكم بخالص التهنئة والمباركة، بهذا اليوم العظيم، الذي لطالما انتظرناه طويلاً، فما أجمل الشعور بالنجاح، والتفوق، بعد المرور بالعديد من المتاعب، والمصاعب، والتحديات، فها نحن قد وصلنا إلى المحطة الأخيرة التي تعبنا من أجلها كثيراً.
  • فاليوم ستكون بداية صفحة جديدة، سنسطرها بآمالنا وأحلامنا، التي سنسعى جاهدين لتحقيقها، وأحب أن أذكركم وأذكر نفسي بقول الله تعالى من سورة التوبة بسم الله الرحمن الرحيم “وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105)”، صدق الله العظيم.
  • فالله خير شاهداً على ما نبذله من أجل تحقيق ما نتمناه، فلا تيأسوا، واستمروا، وتيقنوا بأن الله سيجزيكم بكل الخير، وسيمنحكم من عطائه ما تتمنون، فاليوم هو انطلاق مرحلة جديدة في حياتكم، فعليكم الاستعداد لها بقوة.

ثالثاً: تقديم الشكر

  • إن تخرجنا كيوم العيد بالنسبة لنا، فأحب أن أعبر عن سعادتي، وفخري بانتمائي لهذه الكلية العريقة، وقبل أن نبدأ مراسم حفل تخرجنا لابد من تقديم جزيل الشكر والتقدير، والعرفان إلى الله سبحانه وتعالى الذي وفقنا خلال دراستنا.
  • وإلى الأساتذة والدكاترة الكرام، الذين لم يبخلوا علينا بتقديم أي معلومة، أو مساعدة لنا خلال الدراسة، وكانوا يعملوا جاهدين للنهوض بمستوانا التعليمي، والارتقاء بكليتنا، والعمل على رفع مكانتها.
  • بالإضافة إلى ذلك كانوا دائماً بجانبنا لمساندتنا، وتشجيعنا على ممارسة الأنشطة المختلفة بجانب دراستنا؛ للتطوير من مهاراتنا، وإمكانيتنا.
  • لذا نُعدكم أننا سنكون أبناء مخلصين، وستفخرون بنا، وسنعمل جاهدين لتحقيق العديد من الإنجازات التي تساهم فيي تطوير أنفسنا ومن ثم مجتمعنا.
  • كما لا أستطيع أن أنسى فضل أبي وأمي وعائلتي في مساندتي، وتشجيعي دائماً حتى أصل إلى هذا اليوم المجيد، فخالص التقدير والشكر لهم وعلى مجهوداتهم معي، وتشجيعهم لي باستمرار..

رابعاً: الختام

  • وفي الختام، أود من الله تعالى أن يوفقنا جميعاً لما فيه الخير لنا، وأن يحفظنا، ويجعلنا أفراد صالحين، قادرين على تطوير أنفسنا، والعمل على رفعة وطننا الغالي، وأتمنى أن تستمر كليتنا في الريادة دائماً، فهي فخر وقيمة، وإضافة لمن يلتحق بها، ويتعلم بين جدرانها.
  • وبالنهاية أشكر جميع القائمين على هذا الحفل العظيم، ومرة ثانية أهنئكم بنجاحكم وتخرجكم زملائي الأعزاء، وأشكركم جميعاً لحُسن الاستماع”.

والآن أترككم في حفظ الله، وأتمنى لكم حفل تخرج سعيد. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.