الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث كامل عن الطلاق وتأثيره على الاطفال

بواسطة:
بحث كامل عن الطلاق وتأثيره على الاطفال

نتناول في مقالنا اليوم بحث كامل عن الطلاق وتأثيره على الاطفال ، حيث إن الطلاق بات من أكثر المشاكل التي تؤرق الأفراد في كافة المجتمعات نظراً لانتشاره في الآونة الأخيرة بكثرة.

تتعدد أسباب الطلاق فقد يكون سببه الانحدار الأخلاقي وسوء التربية، فضلاً عن الملل الزوجي الذي يصيب الأزواج كما أن عدم التوافق بين الزوجين الفكري والعملي من أكثر عوامل ازدياد الطلاق ، وهذه المشكلة قد لا تتضح إلا بعد الزواج فتؤثر على علاقتهما والتفاهم بينهما.

مما يؤدي إلى ازدياد الخلافات حتى يصل الأمر إلى استحالة استمرار الحياة بينهما ، ومن خلال موسوعة نستطيع التعرف على معنى الطلاق لغةً واصطلاحاً، أهم أسباب الطلاق وتأثيره النفسي على الأطفال والمجتمع، ومشروعية الطلاق في الإسلام.

بحث كامل عن الطلاق وتأثيره على الاطفال

تعريف الطلاق لغةً وإصطلاحاً

يعرف الطلاق لغة بمعنى فك الوثاق والتحرر .

أما الطلاق اصطلاحاً فيقصد به حل عقدة النكاح وفسخ عقد الزواج وقد يتم ذلك بالطريق المباشر قولاً ولفظاً بذكر كلمة الطلاق من الزوج أو عن طريق لجوء الزوجين إلى القاضي الشرعي.

أسباب الطلاق

  • من أكثر أسباب الطلاق انتشاراً هو الخيانة الزوجية والتي غالباً ما يستحيل معها استمرار الحياة بين الزوجين خاصة وإن كانت الخيانة من جانب الزوجة.
  • كما أن غياب الزوج عن زوجته وهجره لها بالأوقات الطويلة يؤدي إلى شعور الزوجة بالظلم والانتقاص من حقوقها.
  • العقم لدى أحد الزوجين خاصة وإن كان العلاج صعباً أو مستحيلاً.
  • تعدد زيجات الرجل بغير رضا من زوجته أو بتقصير الزوج في العدل بينهم.
  • تزايد أعباء وضغوطات الحياة والتي ينتج عنها انعدام الصبر بين الزوجين.
  • تدخل الأهل في مشاكل الزوجين فكلاً من أسرة الزوج أو الزوجة ينحاز إلى طرفه فتزداد الآراء وتصعب الحلول .

التأثير النفسي للطلاق على الطفل والمجتمع

  • كانت ومازالت الحياة الأسرية الهادئة المستقرة السبب الأول في تكوين طفل سوي، متفوق دراسياً، حسن الخلق محب لمن حوله هادئ الطباع، فرؤية الطفل لوالديه في حالة حب وود وتفاهم تجعله مطمئن غير قلق.
  • حيث إن المشاكل والخلافات الدائمة بين الزوجين تؤثر بشكل سلبي على نفسية الطفل وقدرته على التركيز فيتأثر دراسياً كما يقل لديه الجانب الإبداعي وكثيراُ من الأطفال في مرحلة المراهقة وما بعدها قد وصل به الأمر إلى إدمان المخدرات نتيجة لإهمال والديه له وإنشغالهما عنه بالخلافات والمناقشات.
  • وللطلاق تأثيره على المجتمع أيضاً حيث إن الفرد كي ينتج ويخدم مجتمعه لابد أن يكون صافي الذهن مرتاح البال غير مشتت بمشاكله الأسرية ومشاكل أبنائه فيقل تركيزه وقدرته على العمل.

مشروعية الطلاق في الإسلام

إن أبغض الحلال عند الله الطلاق لكن الله قد أجازه في الحالات التي يستحيل فيها أستمرار الحياة الزوجية وقد وردت مشروعية الطلاق في آيات القرآن الكريم

فقد قال تعالى وهو أصدق من قال “الطَّلَاقُ مَرَّتَان فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ”. صدق الله العظيم.

كما وردت مشروعيته في السنة الشريفة والإجماع وآراء الفقهاء.

أنواع الطلاق

الطلاق نوعان هما:

  1. الطلاق الرجعي
  2. الطلاق البائن

فالطلاق الرجعي هو الطلاق الذي يجوز فيه إرجاع الزوج لزوجته،  ويكون بعد الطلاق فترة لا تستطيع فيها الزوجة الزواج مرة أخرى تسمى فترة العدة،  يحق للزوج فيها إرجاع زوجته  دون الرجوع لرأيها .

أما الطلاق البائن فهو الطلاق الذي تنقضي فيه فترة العدة أو تنتهي فيه الطلقات الثلاثة فلا يستطيع الزوج أن يعيد زوجته إلي عصمته إلا أن تنكح زوج غيره.

وهناك طلاق بائن بينونة صغري وهو الطلاق الذي لم تنقضي معه الثلاث طلقات ولكن انقضت فيه فترة العدة  فيحق للزوج إرجاع زوجته بعقد ومهر جديدين .

بينما الطلاق البائن بينونة كبرى يكون بانقضاء الثلاث طلقات يتبعها انتهاء فترة العدة.

وانطلاقاً من هنا وجب التنويه عن ضرورة مقاومة انتشار الطلاق ومعالجة أسبابه بالإضافة إلى أهمية تثقيف الأزواج وتوعيتهم بما سيلحق بهم وبأطفالهم إذا جعلوا الطلاق هو الحل الأسرع والأقرب لحل مشاكلهم وتوعية الأهل بعدم التدخل في حياة الأزواج إلى إذا كان التدخل يحمل النصح والخير لهم ولأبنائهم.