الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اشعار عن الصداقة الحقيقية مكتوبة

بواسطة: نشر في: 22 يناير، 2020
mosoah
اشعار عن الصداقة

نُقدم لكم اليوم في هذا المقال مجموعة من أفضل الأبيات الشعرية التي قيلت في الصداقة الحقيقية من خلال “اشعار عن الصداقة” الصداقة هي العلاقة التي تُمد المرء بالثقة في النفس، وتسمح له بعيش الكثير من الأوقات المرحة، والتجارب الممتعة التي لا يستطيع أن يعيشها في أي علاقة أخرى؛ فالصديق هو المُعين على الدنيا، وفيما يلي تعرض موسوعة أهم أشعار عن الصديق.

اشعار عن الصداقة

شعر عن الصداقه الحقيقيه

قصيدة ابن الرومي

لي صاحبٌ قد كنتُ آمُلُ نفعَهُ                   سَبقتْ صواعقُهُ إليَّ صبيبَهُ.

رجَّيْتُهُ للنائبات فساءني                         حتى جعلتُ النائباتِ حسيبَهُ.

ولَما سألتُ زمانَهُ إعناتَهُ                         لكن سألتُ زمانه تأديبَهُ.

وعسى معوِّجُهُ يكونُ ثِقَافَهُ                    ولعلَّ مُمرضَهُ يكونُ طبيبَهُ.

يا من بذلتُ له المحبةَ مخلصاً                 في كلّ أحوالي وكنتُ حبيبَهُ.

ورعيتُ ما يرعى ومِلتُ إلى الذي            وردَتْهُ همَّتُهُ فكنتُ شَريبَهُ.

شاركتُهُ في جِدِّهِ ورأيتُهُ                        في هزله كُفْئي فكنتُ لعيبَهُ.

أيامَ نسرحُ في مَرَادٍ واحدٍ                      للعلم تنتجعُ القلوبُ غريبَهُ.

وكذاك نشرع في غديرٍ واحدٍ                  يصف الصفاءُ لوارديهِ طِيبَهُ.

أيسوؤُني مَنْ لم أكنْ لأسوءَهُ                 ويُريبني من لم أكن لأُريبَهُ.

ما هكذا يرعى الصديقُ صديقَهُ               ورفيقَهُ وشقيقَهُ ونسيبَهُ.

أأقولُ شعراً لا يُعابُ شبِيهُهُ                   فتكونَ أوّلَ عائبٍ تشبيبَهُ.

ما كلُّ من يُعطَى نصيبَ بلاغةٍ             يُنسيهِ من رَعْيِ الصديقِ نصيبَهُ.

أَنَفِسْتَ أن أمررتُ عند خصَاصةٍ            سببَ الثراءِ وما وردتُ قليبَهُ.

إني أراك لدى الورود مُواثبي               وإذا بدا أمرٌ أراك عقيبَهُ.

شعر فصيح عن الصديق الوفي

قصيدة أبي تمام

هِيَ فُرقَةٌ مِن صاحِبٍ لَكَ ماجِدِ                                 فَغَداً إِذابَةُ كُلِّ دَمعٍ جامِدِ.

فَاِفزَع إِلى ذُخرِ الشُؤونِ وَغَربِهِ                                فَالدَمعُ يُذهِبُ بَعضَ جَهدِ الجاهِدِ.

وَإِذا فَقَدتَ أَخاً وَلَم تَفقِد لَهُ                                    دَمعاً وَلا صَبراً فَلَستَ بِفاقِدِ.

أَعَلِيُّ يا بنَ الجَهمِ إِنَّكَ دُفتَ لي                             سَمّاً وَخَمراً في الزُلالِ البارِدِ.

لا تَبعَدَن أَبَداً وَلا تَبعُد فَما                                      أَخلاقُكَ الخُضرُ الرُبا بِأَباعِدِ.

إِن يُكدُ مُطَّرَفُ الإِخاءِ فَإِنَّنا                                     نَغدو وَنَسري في إِخاءٍ تالِدِ.

أَو يَختَلِف ماءُ الوِصالِ فَماؤُنا                                  عَذبٌ تَحَدَّرَ مِن غَمامٍ واحِدِ.

أَو يَفتَرِق نَسَبٌ يُؤَلِّفُ بَينَنا                                    أَدَبٌ أَقَمناهُ مُقامَ الوالِدِ.

لَو كُنتَ طَرفاً كُنتَ غَيرَ مُدافَعٍ                                لِلأَشقَرِ الجَعدِيِّ أَو لِلذائِدِ.

أَو قَدَّمَتكَ السِنُّ خِلتُ بِأَنَّهُ                                   مِن لَفظِكَ اِشتُقَّت بَلاغَةُ خالِدِ.

أَو كُنتُ يَوماً بِالنُجومِ مُصَدِّقاً                                  لَزَعَمتُ أَنَّكَ أَنتَ بِكرُ عُطارِدِ.

صَعبٌ فَإِن سومِحتَ كُنتَ مُسامِحاً                         سَلِساً جَريرُكَ في يَمينِ القائِدِ.

شعر عن الصديق الغالي

قال أبو العلاء المعري

لا يحسب الجود من ربّ النخيل جَداً                    حتى تجودَ على السّود الغرابيبِ.

ما أغدرَ الإنس كم خَشْفٍ تربَّبَهُم                        فغادَرُوهُ أكيلاً بعد تَربيب.

هذي الحياةُ أجاءتنا بمعرفةٍ                               إلى الطّعامِ وسَترٍ بالجلابيبِ.

لو لم تُحِسّ لكان الجسمُ مُطّرحاً                        لذْعَ الهَواجِرِ أو وقَعَ الشّآبيب.

فاهجرْ صديقك إن خِفْتَ الفساد به                     إنّ الهجاءَ لمبدُوءٌ بتشبيب.

والكفُّ تُقطعُ إن خيفَ الهلاكُ بها                        على الذّراعِ بتقديرٍ وتسبيب.

طُرْقُ النفوس إلى الأخرى مضلَّلة                      والرُّعبُ فيهنّ من أجل الرّعابيب.

ترجو انفساحاً وكم للماءِ من جهةٍ                      إذا تخلّصَ من ضيق الأنابيب.

أمَا رأيتَ صروفَ الدهرِ غاديةً                            على القلوب بتبغيضٍ وتحبيب.

وكلُّ حيٍّ إذا كانتْ لهُ أُذُنٌ                               لم تُخلِه من وشاياتٍ وتخبيب.

عجبتُ للرّوم، لم يَهدِ الزمانُ له                       ا حتفاً هداهُ إلى سابورَ أو بيب.

إن تجعَلِ اللّجّةَ الخضراء واقية                         فالملكُ يُحفظُ بالخضرِ اليعابيب.

شعر عن الصداقه القويه

قصيدة محمود سامي البارودي

لَيْسَ الصَّدِيقُ الَّذِي تَعْلُو مَنَاسِبُهُ             بَلِ الصَّدِيقُ الَّذِي تَزْكُو شَمَائِلُهُ.

إِنْ رَابَكَ الدَّهْرُ لَمْ تَفْشَلْ عَزَائِمُهُ              أَوْ نَابَكَ الْهَمُّ لَمْ تَفْتُرْ وَسَائِلُهُ.

يَرْعَاكَ فِي حَالَتَيْ بُعْدٍ وَمَقْرَبَةٍ                 وَلا تُغِبُّكَ مِنْ خَيْرٍ فَوَاضِلُهُ.

لا كَالَّذِي يَدَّعِي وُدّاً وَبَاطِنُهُ                     بِجَمْرِ أَحْقَادِهِ تَغْلِي مَرَاجِلُهُ.

يَذُمُّ فِعْلَ أَخِيهِ مُظْهِراً أَسَفاً                     لِيُوهِمَ النَّاسَ أَنَّ الْحُزْنَ شَامِلُهُ.

وَذَاكَ مِنْهُ عِدَاءٌ فِي مُجَامَلَةٍ                     فَاحْذَرْهُ وَاعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ خَاذِلُهُ.

شعر عن الصديق المخلص

أبيات المتنبي

أُصَادِقُ نَفسَ المرْءِ من قبلِ جسمِهِ    وَأعْرِفُهَا في فِعْلِهِ وَالتّكَلّمِ.

وَأحْلُمُ عَنْ خِلّي وَأعْلَمُ أنّهُ    متى أجزِهِ حِلْما على الجَهْلِ يَندَمِ.

ابيات شعر عن الصداقة والاخوة

من أشعار أبو الفتح البستي

نصحتُكَ لا تصحَبْ سِوى كُلِّ فاضِل      خَليقِ السّجايا بالتَّعفُّف والظَّرفِ.

ولا تَعتمِدْ غيرَ الكِرامِ فواحِدٌ               منَ النّاسِ إنْ حصَّلْتَ خَيرٌ منَ الألفِ.

وأشفِقْ على هَذا الزَّمانِ ومرِّه          فإنَّ زمانَ المَرءِ أضلَعُ من خَلْفِ.