الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن المنطق وأهميته وأنواعه

بواسطة: نشر في: 14 سبتمبر، 2019
mosoah
بحث عن المنطق

نُقدم إليكم بحث عن المنطق أو  logikḗ كما يُطلق عليه في اليونانية؛ الذي يُعد واحداً من أبرز العلوم في الفلسفة التي شغلت العلماء على مر الزمان، فقد برز علم المنطق في عهد أرسطو، وتوالت الدراسات في هذا المجال الذي يُعتبر نوع من العلوم المنهجية الذي يعتمد على قوانين المعرفة الحقيقة، فضلاً عن الاستنتاجات التي يخرج بها هذا العلم والتي توضح العلاقة بين افتراضات الاستدلال ونتائجها، فهيا بنا نقترب أكثر من هذا العلم من خلال هذا المقال الذي تتناوله موسوعة، تابعونا.

بحث عن المنطق

يُعد أرسطو هو أول من أطلق مجموعة عن الأبحاث في علم المنطق والتي سُميت أورغانون، فيما اعتمد في منطقة على الاستدلال، ولكن سرعان ما تبدل مفهوم هذا العلم من وجهة نظر فرنسيس بيكون، وجون ستيورت ميل ليعتمد علم المنطق على منطق الاستقراء.

وعلى صعيدٍ أخر نجد أن هناك المنطق الرياضي الذي يعتمد على ربط المنطق بعلم الرياضيات وجاء هذا النوع من العلوم على يد لايبنتس وبرتراند راسل، فيما تفرع هذا العلم وتغلغل ليُستخدم في شتى المجالات العلمية.

تعريف المنطق

هناك العديد من التعريفات التي جاءت في المنطق والتي ربطت هذا العلم بمختلف العلوم الأخرى والمشاعر، لذا نستعرض فيما يلي هذه التعريفات التي من بينها :

  • قام القدماء في العصور الأولى بتعريف المنطق بأنه آلة قانونية تعصم الذهن من الوقوع في الخطأ .
  • بينما في بعض العصور التالية أشير إلى علم المنطق بأنه هو العلم الذي يدرس القواعد والقوانين العامة المتعلقة بالتفكير والشعور الإنساني الصحيح.
  • كما يُعرف علم المنطق بأنه هو العلم ذات الصلة بالمعقولات الثانية، وهذا إن لم يكن متعلق بالمعقولات الأولى، الجدير بالذكر أن هذا التعريف دقيق للغاية إلا أنه معقد، حيث يعتمد عليه المتخصصون في علم الفلسفة لفهم علم المنطق.
  • فيما يُعرف أرسطو علم المنطق بأنه “آلة العلم وأدا البحث والمعرفة الصحيحة”.

تعريف المنطق الصوري

يُعتبر المنطق الصوري أو الشكلي كما يُطلق عليه نوع من علم المنطق الذي يعتمد على صورة القياس والاستدلال، فيما لا يُمكن اعتماد صحة الاستدلال من عدمه إلا من خلال القياس المنطقي، الجدير بالذكر أن أرسطو هو الذي تبنى هذا النوع من العلوم فضلاً عن الاهتمام بالإمكان الواقعي للتأكد من صحة الاستدلالات.

  • المنطق الصوري هو الذي يُعرف بأنه علم آلي يهتم بصيانة الذهن عن الوقوع في خطأ الفكر، وكذا فهو المعيار الأساسي للتفكير الصحيح الذي اعتبره أرسطو.

أنواع المنطق

تتعدد أنواع المنطق، فقد تنقسم إلى المنطق الرسمي والغير رسمي، فهيا بنما نصحبكم في جولة للتعرف عليهم من خلال السطور التالية.

  • المنطق الرسمي: هو عبارة عن مجموعة من المعرف التي تُعبر عن الحقائق الراسخة التي لا جدال فيها، بهدف حساب منهجي لمجموعة من الظواهر، الجدير بالذكر أن هذا النوع من المنطق هو الذي يُعتمد عليه الفلاسفة المعاصرين. 
  • المنطق الغير رسمي: هو عبارة عن تحليل الإنسان اليومي وتفسيره للحجج، فيما ينقسم إلى نوعين هما؛ الاستدلال الاستقرائي والاستنتاجي، فإن الاستدلال الاستقرائي هو عبارة عن جمع البيانات والتفاصيل حول موضوع بعينه، فضلاً عن توسيع المفاهيم، ويأتي هذا المفهوم على عكس الاستدلال الاستنتاجي؛ إذ أنه عبارة عن تناول الموضوع بشكل عام ومن ثم التخصيص والتحديد.

أهمية المنطق

يميل علم المنطق إلى مساعدة الأفراد في حياتهم على تعلم كيفية ترتيب الأفكار والدقة والاستنتاج، فهو الذي يبرز أهميته فيما يلي:

  • تنظيم خطوات البحث عن طريق القوانين الموضوعة.
  • الدقة في التعبير والألفاظ، فضلاً عن طرح الأفكار بصورة واضحة لا يشوبها التشويش، وذلك بهدف التأثير والإقناع.
  • العمل على التفرقة بين الألفاظ والعبارات والأقوال والكلمات.
  • التركيز على استخدام أدوات اللغة العربية، ومفرداتها وأقسامها.

استعرضنا من خلال هذا المقال العديد من المعلومات حول علم المنطق الذي لا يتجزأ عن العلوم الأخرى، إذ أنه وثيق الصلة بشتى العلوم، فضلاً عن أهميته التي باتت ضرورة في حياتنا اليومية.