كم مرة تم تحرير المسجد الاقصى

هدى عبد السلام 19 مايو، 2021

نوضح في هذا المقال كم مرة تم تحرير المسجد الاقصى ، حيث يُعد المسجد الأقصى ثاني مسجد تم بناءه في الأرض بعد المسجد الحرام، ويقع في مدينة القدس عاصمة فلسطين التي سكنها العرب قبل 5 آلاف عامًا والذين شكلوا الغالبية العظمى من سكانها على مدار  ، ولقد عانت مدينة القدس من الاحتلال الذي دام على مدار عقود، وعمل العديد من القادة على تحريرها، وفي السطور التالية على موسوعة نوضح عدد مرات تحرير القدس.

كم مرة تم تحرير المسجد الاقصى

  • تم تحرير المسجد الأقصى الذي يقع في العاصمة الفلسطينية القدس 3 مرات.

من حرر القدس عبر التاريخ

هناك عدة ملوك وقادة قاموا بتحرير القدس على مدار التاريخ وهم:

التحرير الأول للقدس

  • يُعد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب هو أول من حرر مدينة القدس وذلك بعد أن عقد صلح العهدة العمرية مع أهلها عدا اليهود.
  • وكان التحرير الأول للقدس بقيادة عمر بن الخطاب في 13 رمضان 15هـ الموافق 18 أكتوبر/تشرين الأول 636م.
  • حيث استعد أمير المؤمنين لدخول القدس بجيشه؛ وحينما رآها من بعيد صعد على أحد الجبال وكبر فوقه ووراءه المسلمون.
  • وفيما بعد أُطلق على هذا الجبل اسم المكبر، وبحلول الليل دخل بن الخطاب القدس بجيشه وسأل عن مكان الصخرة وهي المسجد الأقصى.
  • ولقد وجد أن مكان المسجد قد تحول إلى مقلب للقمامة، فعمل على تنظيفه بنفسه بعدما فتح بيت المقدس.
  • وبعد مرور 4 قرون وبالتحديد في عام 1099 ميلاديًا؛ احتل الصليبيين القدس الشريف بعد أن حاصروها لمدة تجاوزت شهرًا.
  • ولقد اندلعت معركة كبيرة بين أهل المدينة وبين الصليبيين، والتي نتج عنها استشهاد 70 ألف من المسلمين.
  • ثم سقطت المدينة في يد الصليبيين وظلت تحت الاحتلال الصليبي لمدة 86 عامًا.

التحرير الثاني للقدس

  • وفي يوم السبت 25 ربيع الثاني 583 هـ الموافق 4 يوليو 1187 م وقعت إحدى المعارك الفارقة في التاريخ وهي معركة حطين.
  • حيث وقعت تلك المعركة بين الصليبيين وبين المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي الذي حارب معه المسلمون.
  • وبعد الانتصار في تلك المعركة عمل الأيوبي على فتح مدن الساحل ومن بعده الهجوم على القدس.
  • فتوجه الأيوبي بجيشه إلى عكا واشتعل القتال بين جيشه والصليبيين، حتى نجح في فتحها وإنقاذ الأسرى المسلمين بها.
  • وبعد ذلك عمل وجيشه على فتح نابلس وحيفا والناصرة وقيسارية وصفورية، وأخذ بعض القادة الصليبيين أسرى.
  • وبالتتالي حرر الأيوبي كل من قلعة تبنين وصيدا وبيروت وعسقلان والرملة والدراوم وغزة وبيت جبرين والنطرون.
  • وفي يوم الخميس في 11 رجب سنة 583 هـ، الموافق فيه 20 سبتمبر سنة 1187م توجه الأيوبي بجيشه للقدس لفتحها.
  • وأرسل الأيوبي إلى باليان بن بارزان الذي كان يتولى شؤون القدس آنذاك يطلب منه تسليم المدينة مقابل الأمان.
  • ولكن أبى باليان بن بارزان هذا الطلب، وصمم على القتال الذي استمر بينه وبين جيش الأيوبي لمدة 14 يومًا.
  • وفي من رجب عام 583هـ= 20 من سبتمبر عام 1187م عسكر جيش الأيوبي أمام الأسوار الشمالية للقدس.
  • ولقد اندلع القتال بين المسلمين بقيادة الأيوبي وبين الصليبيين الذين اتفقوا على طلب الأمان عندما شعروا بقُرب هلاكهم.
  • إلا أن الأيوبي رفض طلبهم لأنه كان على وشك فتح المدينة بالعنوة.
  • ثم سمح الأيوبي للصليبيين بمغادرة المدينة مقابل أن يدفع كل رجل 10 دنانير، وأن تدفع كل مرأة 5 دنانير، وأن يتم دفع دينارين عن كل طفل.

التحرير الثالث للقدس

  • وبعد أن استعاد جيش صلاح الدين الأيوبي القدس؛ قاد ملك إنجلترا ريتشارد الأول حملة لاحتلال المدينة.
  • فعمل على حصار مدينة عكا التي صمد أهلها لمدة عامين للحيلولة دون احتلال القدس.
  • ولقد نجحت حملة ريتشارد في الحصول على عكا بعد سقوطها، كما حصلت على بعض الممالك والمدن على الساحل.
  • ثم تعرض جيش الاحتلال الإنجليزي وجيش المسلمين إلى الإنهاك، الأمر الذي اضطرهم إلى عقد اتفاقية هدنة لمدة 3 سنوات.
  • ولقد نصت تلك الاتفاقية على أن يشترك المسلمين والصليبيين في حكم الرملة.
  • ولقد اخترق الصليبيين الهدنة بعد وفاة صلاح الدين، مستغلين حدوث انشقاق بين أبناءه على الحكم، حيث عملوا على زيادة ممتلكاتهم، إلا أن القدس ظلت تحت حكم المسلمين.
  • ولقد شن الصليبيين حملتين على مصر، استطاعوا من خلالهما السيطرة على مدينتي دمياط والعريش وأجزاء من الساحل الشمالي لمصر.
  • ثم اتفق أحد أحفاد صلاح الدين مع أحد قادة الجيش الألماني على تسليم القدس والناصرة، وعقد هدنة لمدة 10 سنوات.
  • وتنص تلك الهدنة على وقف القتال وأن يتم التعايش بين المسلمين والمسحيين مقابل سحب القوات الإنجليزية من مصر.
  • وفي عام 1244 اتفق الصالح نجم الدين أيوب مع الخوارزميين على محاربة الصليبين وحكام حلب ودمشق والقضاء على تحالفهم ضده.
  • فأطلق الخوارزميين آلاف من الجنود الذين تجاوز عددهم 10 آلاف فدخلوا مدينة القدس بعد نجاحهم في السيطرة على القلاع الصليبية.
  • وظلت مدينة القدس حتى عام 1967 تحت حكم المسلمين، فلم يحكمها أي يهودي أو مسيحي.
  • ثم قاد الظاهر بيبرس والأشرف قلاوون حملة للقضاء على الصليبيين في بلاد المسلمين.
  • وفي عام 1261 تمكن سلطان المماليك الملك الأشرف قلاوون من تطهير بلاد المسلمين من جميع الصليبيين.

من بنى المسجد الأقصى

  • للمسجد الأقصى أهمية دينية وتاريخية، ففي رحلة الإسراء والمعراج أُسرى بالرسول عليه الصلاة والسلام من مكة إلى المسجد الأقصى.
  • وكانت قِبلة المسلمين في رحلة الإسراء والمعراج في المسجد الأقصى.
  • أما عن الشخص الذي بنى المسجد الأقصى فلم يتم تحديد هويته، حيث حدث خلافًا بين العلماء حولها.
  • فهناك بعض المؤرخون الذين يقولون أن الملائكة هي من بنت المسجد الأقصى.
  • والبعض الآخر منهم يقولون أن من بناه هو أحد الأنبياء، واختلفوا في تحديد من هو، فمنهم من يقول أنه سيدنا آدم، ومنهم من يقول أنه سام بن نوح، ومنهم من يقول أنه سيدنا إبراهيم عليه السلام.
  • ومن الثابت أن الجدار الجنوبي للمسجد قد بُني من قِبل اليبوسيين عام 3000 قبل الميلاد.
  • وبعد مرور فترة من الزمن بنى سيدنا إبراهيم عليه السلام المسجد وأقام الصلاة فيه، ثم أعاد بناءه وتوسيعه سيدنا داوود.
  • وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لمَّا فرغ سُليمانُ بنُ داودَ عليهما السَّلامُ من بناءِ بيتِ المقدسِ سأل اللهَ عزَّ وجلَّ ثلاثًا أن يُؤتيَه حُكمًا يُصادِفُ حُكمَه ومُلكًا لا ينبغي لأحدٍ من بعدِه وأنَّه لا يأتي هذا المسجدَ أحدٌ لا يُريدُ إلَّا الصَّلاةَ فيه إلَّا خرج من ذنوبِه كيومِ ولدَتْه أمُّه فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أما اثنتيْن فقد أُعْطِيهما وأرجو أن يكونَ قد أُعْطِي الثَّالثةَ).
  • ومن الثابت أيضًا أن المسجد الأقصى بُني بعد المسجد الحرام بأربعين عامًا.
  • فعن أبى ذر الغفاري، رضى الله تعالى عنه، قال: قلت يا رسول الله أي مسجد وضع في الأرض أولا؟ قال: “المسجد الحرام”، قال: قلت ثم أي؟ قال: “المسجد الأقصى”، قلت: كم كان بينهما؟ قال: “أربعون سنة، ثم أينما أدركتك الصلاة فصله، فإن الفضل فيه”

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أوضحنا من خلاله كم مرة تم تحرير المسجد الاقصى، كما أجبنا على سؤال من هو الذي بنى المسجد الأقصى، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

يمكن أيضًا قراءة:

المراجع

كم مرة تم تحرير المسجد الاقصى