الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو عدد مرات منع الحج في الاسلام

بواسطة: نشر في: 6 أبريل، 2020
mosoah
عدد مرات منع الحج في الاسلام

إن كنت ترغب في التعرف على عدد مرات منع الحج في الاسلام على مر التاريخ، إن كنت تعتقد أن فيروس كورونا كان السبب الوحيد لتعليق وإلغاء مراسم الحج والعمرة لعام 1441 هـ فأنت لست على صواب تماماً، فهناك العديد من الأزمات والأزمان العصيبة التي جعلت من أداء مراسم الحج والعمرة أمراً صعباً على المسلمين مما أُضطر المملكة العربية السعودية إلى وقفها خلال هذه الفترات.

فنظراً لتزايد أعداد المصابين بعدوى كورونا في مختلف دول العالم مما أصبح بمثابة طارئة صحية خطيرة تُهدد حياة الكثيرين، قامت المملكة العربية السعودية باتخاذ عدداً من الإجراءات الوقائية لمنع انتشار العدوى على أراضيها ومنها تعليق دخول الزائرين إلى أراضي المملكة لأداء مراسم الحج والعمرة أو زيارة المسجد النبوي الشريف بشكل مؤقت، كأحد الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

وكما ذكرنا فهذه ليست المرة الوحيدة بل توقفت شعائر الحج والعمرة على مر التاريخ حوالي أربعين مرة لظروف عصيبة، والتي نستعرضها معكم في المقال الآتي من موسوعة، فتابعونا.

عدد مرات منع الحج في الاسلام

أجاز علماء المسلمين في مختلف دول الوطن العربي بجواز تعليق أداء المسلمين لشعائر الحج والعمرة بموجب أسباب كبرى تستوجب الحفاظ على أرواح المسلمين، كانتشار الأوبئة في حال فيروس كورونا، فقد تعطلت مراسم الحج على مر التاريخ قرابة 40 مرة والتي من أبرزها:

حادثة القرامطة وسرقة الحجر الأسود 317 هـ

  • كانت هذه المرة الأولى على مر التاريخ الإسلامي التي يتوقف خلالها أداء مراسم الحج، حيثُ خاف الناس من أداء مراسم الحج هذا العام بسبب القرامطة الذين كانوا يعتقدون أن شعائر الحج واحدةً من شعائر عبادة الأصنام خلال الجاهلية.
  • حيثُ وقف أبو طاهر القرامطي خلال هذه الحادثة على باب الكعبة مُنشداً على أعوانه أن يحصدوا أرواح من يقدموا على القيام بالحج، ليُغير القرامطة على المسجد الحرام ويقتلوا كل من فيه، بل وسرقوا الحجر الأسود ليحجبوه عن الناس فيما يزيد عن 22 عاماً.
  • وحينها لم يجد المسلمين أمامهم سوى التعلق بأستار الكعبة والاستغاثة بالله عز وجل، ليحيطهم القرامطة بالسيوف من كل جانب وتختلط دمائهم بأستار الكعبة المشرفة.

حدوث مذبحة على صعيد عرفة 251هـ

  • شهدت المملكة العربية السعودية في عام 251 هـ، 865 م على صعيد عرفة مذبحة دموية عظيمة حيثُ قام إسماعيل بن يوسف العلوي وأتباعه حشود الحجاج على جبل عرفة ليقتلوا منهم أعداداً غفيرة وتسيل دمائهم الطاهرة على الجبل، فتمت تعليق شعائر الحج حينها.

هجمات الأعراب والفتن الداخلية 329 هـ

  • ورد في المراجع التاريخية حدوث فتنة عظيمة بالعراق من قِبل العامة بمدينة بغداد على النصارى، فحدث نهب للبيعة وإحراقها لتسقط على مجموعة من المسلمين ويهلكوا في الحال.
  • لتنتشر الفتنة وتتعاظم ببلاد العراق هذا العام فلا يتمكن أهله من الذهاب لأداء شعائر الحج.

وباء الطاعون 357 هـ

  • خلال هذا العام استشرى داء الطاعون في مدينة مكة ليموت بها الكثير من الناس بل ماتت المال التي كانت تحمل فوق ظهورها الحجاج في الطريق عطشاً فلم يتمكن من بلوغ مكة منهم إلا عدداً قليلاً والذين مات أغلبهم عند وصولهم لمكة لإصابتهم بمرض الطاعون، حيثُ مات ما يزيد عن ثمانية آلاف شخصاً في بلاد الحجاز حينها، فتوقفت شعائر الحج بسبب الوباء.

خطورة الطريق خلال الحملة الفرنسية 1213 هـ

  • توقفت رحلات الحج من مصر خلال عام 1213 هـ أثناء وجود الحملة الفرنسية بها وذلك لخطورة الطريق وعدم أمانه على الحجاج، كما حدث في عام 1344 هـ انقطاعاً لرحلات الحج بسبب ما عُرف بحادثة المحمل المصري فأنقطع الحجاج تماماً من مصر فلم يتمكن أحداً منهم من الذهاب إلى مكة.

قتل الوباء الهندي للكثير من الحجاج 1246 هـ

  • خلال موسم الحج في عام 1246 هـ، 1831 م تفشى في المملكة وباءً عظيماً أُعتقد أنه جاء من بلاد الهند ليتسبب في وفاة ما يزيد عن ثلاثة أرباع أعداد الحجاج آنذاك.

وباء الكوليرا

  • في عام 1846 م تفشى وباء الكوليرا بين الحجاج بشكل كبير ليظل مُنتشراً طوال موسم الحج في عام 1850م وقد تكرر في الأعوام 1865م ، 1833م مُسبباً توقف شعائر الحج في السعودية.

انتشار الغلاء

  • تعطلت شعائر الحج خلال عام 390 هـ بسبب انتشار غلاء الأسعار وتفشي الظلم والظلام فلم يتمكن أحد من أهل المشرق ولا أهل مصر من الذهاب للحج بسبب ما شعر به المسلمون من فقدان للأمن وانتشار النزاع والخلافات، وذلك قبل أن يتمكن الصليبيين من إسقاط القدس واحتلالها بخمس سنوات فقط.

هروب الحجاج من الحجاز إلى مصر

  • خلال عام 1858 م انتشر بالمملكة وباءً شديداً دفع الحجاج إلى الفرار من بلاد الحجاز إلى مصر التي أقامت لهم حجراً صحياً في منطقة بئر عدن منعاً لتفشي الأمراض والأوبئة.

موت الحجاج بمقدار ألف حاج في اليوم

  • خلال عام 1864 م تفشى بالمملكة السعودية وباءً خطيراً تسبب في وفاة ما يقرب من ألف حاج في اليوم الواحد، لينتشر بالمدينة المنورة ليُصيب الكثيرين مما أضطر مصر إلى بناء حجر صحي بمكة المكرمة في الطريق من مكة إلى المدينة وإرسال الأطباء من مصر إلى المدينة لعلاج المرضى والمصابين.

وباء الكوليرا وتراكم جثث ضحاياه

  • خلال موسم الحج في عام 1982 م تفشى وباء الكوليرا بالمملكة مرة أخرى إلا أنه كان أكثر شدة فأصاب الكثيرين حتى تراكمت جثث ضحاياه فلم يكن الوقت يساع لدفنهم كلهم، حيثُ كانت أعداد الوفيات تتزايد في عرفات بل أنها بلغت ذروتها من الشدة في منى.

وباء التيفويد

  • استشرى وباء التيفويد أو ما عُرف بـ الزحار قبيل موسم الحج 1895 م مُنطلقاً من قافلة تجارية جاءت من المدينة المنورة ليستمر ولكن ليس بشدة عند جبل عرفات وينتهي في منى بعد أن توقفت شعائر الحج.

التهاب السحايا

  • انتشر مرض التهاب السحايا في عام 1987 م بالمملكة وكانت خطورته تتمثل في شدته وسرعة انتشار العدوى بين الناس حيثُ أصاب وقتها ما لا يقل عن عشرة آلاف شخصاً.

ارتفاع الأسعار والغلاء

  • انقطع المصريون عن الحج في عهد الخليفة العزيز بالله الفاطمي بسبب غلاء الأسعار حيثُ لم يتمكن أحد من أهل المشرق أو أهل مصر من الذهاب للحج في عام 419 هـ، وحدث ذات الأمر خلال عام 421 هـ حيثُ تعطلت شعائر الحج فلم يتمكن من أداؤه إلا عدد قليل من أهل العراق حيثُ ركبوا جمال الصحراء وصولاً لمكة، بينما كان الأمر أكثر شدة في عام 430 هـ فلم يحج أحداً من أهل الشام ولا مصر ولا أهل العراق وخراسان.

الطقس السيئ

  • حدث خلال عام 427 هـ وفقاً لما ذكره ابن الأثير حيثُ اشتّد البرد في بلاد العراق لدرجة اختلاط المياه بالأنهار الكبيرة مثل نهر دجلة قد تجمدت من شدة البرد، كما تجمدت السواقي بشكل كامل، ولم يسقط المطر كثيراً فلم يتمكن أهل العراق من الزراعة إلا قليلاً فتوقف الذهاب لأداء الحج من أهل العراق وخراسان.
لنكون بذلك قد عرضنا لكم أبرز الحوادث التي توقفت بها أداء شعائر الحج في المملكة العربية السعودية، وللمزيد تابعونا في الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع