الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن علم التاريخ وأهميته

بواسطة: نشر في: 23 أكتوبر، 2019
mosoah
بحث عن علم التاريخ

نقدم لكم بحث عن علم التاريخ للتعرف على مدى أهميته، منذ عقود سحيقة وقبل ظهور المؤرخين حرص الإنسان على تسجيل أهم الأحداث بشكل مختصر، فعلى سبيل المثال في الحضارة الفرعونية اهتم القدماء المصريون بتسجيل أبرز الوقائع على ورق البردي ومع مرور الزمن ظهرت المجلدات التي تسرد الأحداث التاريخية للحضارات الأخرى مثل الحضارة اليونانية والرومانية والحضارة الإسلامية.

وعلم التاريخ لا يقتصر على تسجيل أحداث الحروب والمعارك فحسب بل أيضاً يتناول السير الذاتية لأهم الشخصيات التاريخية التي تركت بصمة في مجتمعاتهم، إلى جانب تحليل وتسجيل تاريخ نشأة وتطور مختلف العلوم، فما يجعل هذا العلم ينفرد به دوناً عن غيره أنه حلقة الوصل التي تربط الحاضر بالماضي، في موسوعة يمكنكم الإطلاع على مفهومه وأهميته للبشرية.

بحث عن علم التاريخ

مفهوم علم التاريخ

يُعرّف علم التاريخ على أنه العلم الذي يقوم على سرد أهم الأحداث التي حدثت في الماضي لأجل الوصول إلى أبرز الحقائق التي تساعد المؤرخين على استيعاب الأحداث في الحاضر التنبؤ بالأحداث المستقبلية، وذلك من خلال الارتكاز على مجموعة من الأسس العلمية، وهو واحد من أهم العلوم الاجتماعية.

كما يقوم هذا العلم على تحليل العوامل وراء ظهور الأحداث التاريخية، ومصطلح التاريخ في اللغة يركز على تاريخ الحدث وتوقيت وقوعه، إذاً فهو العلم الذي يتناول أبرز الوقائع والأحداث التي مر بها الفرد أو المجتمع.

تعريف علم التاريخ عند ابن خلدون

من وجهة نظر ابن خلدون فهو يرى أن التاريخ في ظاهره يتناول أخبار الدول والمجتمعات وأهم أحداثها في القرون الأولى، أما في باطنه فهو يعتمد على التدقيق وتحليل ونقد الوقائع التاريخية والعوامل وراء ظهورها، كما أنه العلم الذي يتمكن منه المؤرخ من الإطلاع على أحداث الاجتماع الإنساني، ويرى ابن خلدون أن أحداث التاريخ تتركز على دراسة الإنسان والأعمال التي قام بها ومعرفة أسباب ونتائج هذه الأعمال.

هوية علم التاريخ

مع انتهاء القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين ظهرت العديد من الاتجاهات من قبل المؤرخين في تحديد هوية علم التاريخ والتي تمثلت في الآتي:

  • رأى بعض المؤرخين أن التاريخ يركز فقط على التحليل والسرد والنقد ولا يعتمد على المنهج التجريبي، فمن وجهة نظر هذا الاتجاه يُنظر للتاريخ على أنه علم مثل العلوم الأخرى التي تشبه علوم الطبيعة مثل الجيولوجيا.
  • على الجانب الآخر ظهر اتجاه يرى أن التاريخ لا يمكن اعتباره علم مثل العلوم الأخرى، فمن وجهة نظر العلماء أصحاب هذا الرأي فالتاريخ لا يقوم على أساس علمي إذ أنه يخضع لعنصر حرية الإرادة ولا يمكن استخلاص منه القوانين العلمية مثل العلوم الطبيعية، كما ذكر أصحاب هذا الاتجاه أن علم التاريخ يعتمد بشكل أساسي على المصادفة في سرد الأحداث.
  • أما الاتجاه الآخر فقد رأى أنه في حالة أن التاريخ علم أم لا فهو فن في جميع الأحوال، إذ أن كتابة وسرد والأحداث التاريخية تحتاج إلى امتلاك الكاتب الإتقان والإبداع في ذكر العوامل وراء ظهور الأحداث التاريخية.

أهمية علم التاريخ

  • تتجلى أهمية علم التاريخ في فهم وتحليل المجتمعات ومعرفة أبرز مظاهر الحياة الاجتماعية، لذا فهو المصدر الذي يحفظ التراث الإنساني.
  • الإطلاع على مظاهر التغيير والتطور التي تمر بها المجتمعات ومعرفة العوامل وراء حدوث هذه التطورات.
  • الإطلاع على قصص نجاح المفكرين والمبدعين والفلاسفة والحكماء ومعرفة ما أضافوه للتاريخ.
  • معرفة تاريخ الأنبياء والرسل لاستخلاص أبرز الحكم والمواعظ من قصصهم.
  • من خلال التاريخ يتمكن القارئ من معرفة عوامل انهيار وسقوط الحضارات والدول للاستفادة من أخطاء الملوك والحكام.
  • دراسة التاريخ تساعد على التوصل إلى أبرز الاكتشافات التاريخية، حيث يتمكن المؤرخون من معرفة ماهية الآثار لمختلف الحضارات، إلى جانب ترجمة وتحليل الكتابات المنقوشة عليها.

العلوم المرتبطة بعلم التاريخ

  • علم التاريخ ليس علماً منفرداً بذاته بل تطوره عبر التاريخ ارتبط بمجموعة من العلوم الأخرى التي نستعرضها لكم فيما يلي:
  • علم النفس: حيث اعتمد العلماء على هذا العلم من أجل فهم العوامل النفسية وراء حدوث بعض الوقائع التاريخية.
  • علم الجغرافيا: بمساعدة علم الجغرافيا تمكن العلماء من دراسة وتحليل العوامل الجغرافية التي تتمثل في المناخ والأنهار والمحيطات والجبال.
  • علم الاقتصاد: ومن خلاله يتمكن العالم من فهم العوامل الاقتصادية وراء ظهور بعض الأحداث التاريخية لكي يستطيع تحليلها بشكل صحيح.
  • علم اللغة: من أبرز العلوم المرتبطة بعلم التاريخ ففي حالة سرد أحداث تاريخية وقعت في دولة أجنبية ففي تلك الحالة يجب على المؤرخ أن يتقن لغة هذه الدولة حتى يتمكن من تسجيل وقائعها بشكل صحيح.
  • علم الفيولولوجيا: وهو من العلوم الأساسية التي يعتمد عليها التاريخ، وهو العلم الذي يختص بمعرفة الألفاظ والمصطلحات الخاصة بالعصر الذي يدرسه المؤرخ، وذلك مثل مصطلح الخليفة.