الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

التجارة في العصور القديمة

بواسطة:
التجارة في العصور القديمة

التجارة هي عبارة عن عملية تبادل البضائع بمقابل مادي بأي طريقة سواءً كان بضائع (نظام المقايضة) أو نقود لذا فقد كانت من أول أنواع الأنشطة التي مارسها الإنسان لإشباع احتياجاته المختلفة كما تطورت تدريجيًا وبالرغم من سهولة التجارة في العصر الحديث وتنوع سُبلها إلا أن الأمر كان في غاية التعقيد والصعوبة في العصور القديمة حيث كان يتطلب قدر كبير من الجهد والوقت والشجاعة أيضًا لمواجهة المخاطر التي تتعرض لها القوافل والرحلات التجارية وبالرغم من أن التجارة في العصور القديمة مفعمة بالأسرار إلا أنه يُمكنك التعرف على أهم المعلومات عنها من خلال الإطلاع على هذه المقالة التي يُقدمها لك موقع الموسوعة.

التجارة في العصور القديمة

  • اعتمدت التجارة بشكل كبير على الطرق البرية باستخدام الأحصنة والجمال.
  • كان تحديد الاتجاه يتم من خلال الاهتداء بحركة النجوم والقمر.
  • أُستخدم الحمام الزاجل لإيصال الرسائل في مدة زمنية أقل من اللجوء لإرسال شخص بخيله لارسالها.
  • ساهم الفراعنة بشكل كبير في تنشيط حركة التبادل التجاري بين الأقطار المختلفة.
  • استورد الفراعنة الأخشاب والمعادن من الدول الأسيوية في  حين استوردوا البهارات، والعطور، والبخور من الدول الصومالية وبلاد النوبة.
  • من أهم المنتجات التي صدرها الفراعنة القمح وورق البردي.
  • ارتكز التبادل التجاري على أسلوب المقايضة ثم بدأ استعمال النقود منذ العصر البطلمي إلا أن ذلك كان بشكل جزئي حيث اعتمدت الكثير من المجتمعات على المقايضة لاسيما في المجتمعات الزراعية هو الأمر الذي استمر لبضعة قرون بدايةً من الاستعمال الأول للنقود.
  • نشطت حركة التجارة بين الصين ودول منطقة البحر المتوسط؛ حيث كانت الصين تستورد العطور، والبخور، والزجاج وتُصدر الحرير.
  • كانت الرحلات التجارية تحتاج لمجهود كبير وتستغرق فترة زمنية كبيرة فعلى سبيل المثال كانت الرحلات التجارية بين الصين ومنطقة دول حوض البحر المتوسط تحتاج لعبور لاجتياز مسافة لا تقل عن 11000 كيلو متر من الأراضي غير الممهدة المتضمنة لأراضي وعرة وصحاري جدباء.
  • صدرت مناطق بلاد الشام، والبحر الأحمر، وشرق قارة أفريقيا، وشبه الجزيرة العربية عدد كبير من المنتجات المميزة مثل: الكهرمان، والمرجان، وزيت الزيتون، والزجاج، والنسيج، والبخور، والحبوب، والتمور؛ واستوردت الذهب، والنحاس، والخشب، والأرز، والياقوت من الهند.
  • ساهمت منطقة شبه الجزيرة العربية بدور كبير في النشاط التجاري البحري نظرًا لتمتعها بموقع متميز بين البحر الأحمر، والخليج العربي، والمحيط الهندي.
  • نشأت الكثير من من المدن على أطراف الطرق التجارية للعمل في تقديم الخدمات للقوافل التجارية مثل تقديم الطعام، وتوفير أماكن للاستراحة، والعناية بالحيوانات.

أهم الطرق التجارية في العصور القديمة

طريق ميناء عدن

كان يبدأ من مينائي عدن وقنا في اليمن ويمر بمنطقة مأرب ثم نجران، والطائف، ومكة، ويثرب، وخيبر، والعلا، ومدائن صالح؛ ويتفرع بعد ذلك إلى فرعين هما:

  • الفرع الأول: يمر بواحة تيماء ومنها إلى بلاد الرافدين.
  • الفرع الثاني: يمر شمالًا باتجاه البتراء وغزة في فلسطين قبل اتجاهه إلى منطقتي بلاد الشام ودول حوض النيل.

طريق مدينة مأرب

مثلت عاصمة مملكة سبأ (مدينة مأرب) نقطة انطلاقه ثم يتجه إلى نجران ومنها إلى منطقة الشمال الشرقي في وادي الدواسر مرورًا بقرية الفاو (ذات كهل) المطلة على الشمال الغربي لمنطقة الربع الخالي قبل الانطلاق إلى منطقة الأفلاج ثم اليمامة وبعد ذلك ينطلق إلى واحة تُدعى الهفوف إلى أن يصل إلى نهايته في منطقة ساحل الخليج العربي.

طريق مدينة جرهاء

كانت نقطة انطلاقه من مدينة جرهاء التي ينطلق منها إلى نجد ثم إلى الشمال الغربي بمحاذاة سلسلة جبال طويق قبل الاتجاه غربًا إلى منطقة إقليم القصيم ثم يتجه إلى بلاد الشام مارًا بحائل، والتيماء، والبتراء.

طريق حضرموت

كانت بدايته هي منطقة حضرموت في شرق اليمن ثم يتجه منها بموازاة المنطقة الساحلية المحيطة بساحل بحر العرب والمحيط الهندي إلى أن يصل لبلاد الشام.

طريق الحرير

اتبع مساران وهما:

  • المسار الشرقي بدايةً من الصين حتى أوروبا وذلك من خلال المرور بمنطقة آسيا الوسطى ثم الأناضول إلى أن يصل إلى مدينة أنطاكيا في شرق البحر المتوسط ثم إلى الساحل الإيطالي وفي النهاية يتجه إلى أسبانيا ودول غرب قارة أوروبا.
  • المسار الغربي كان يبدأ من ميناء صيني يُدعى كانتون ويمر ببحر الصين ومنه إلى الدوران حول السواحل الخاصة بشبه القارة الهندية ثم إلى البحار المنتشرة حول منطقة شبه الجزيرة العربية وهناك ينقسم إلى فرعين يتجه أولهما إلى منطقة شمال الخليج العربي ثم إلى منطقة بلاد فارس ودول ما بين النهرين؛ بينما يتجه الفرع الثاني في إتجاه الغرب إلى اليمن حتى يصل إلى منطقة الحجاز والجزء الواقع في أوروبا وشمال قارة أفريقيا من دول حوض البحر المتوسط.

 

باختصار لعبت التجارة دورًا كبيرًا في تطوير البشرية في العصور القديمة فقد ساهمت في التبادل الثقافي، ونشأت المدن، وتكوين الحضارات، ونشر اللغات، وإحداث التكامل بين البلدان من خلال تصدير البضائع والمنتجات كثيرة الوفرة في كل دول واستيراد احتياجاتها كما كانت بمثابة طريقة تواصل فعالة لنقل الأخبار المختلفة بين الدول؛ وقد ساهمت في إحداث كل ذلك ذلك بالرغم من صعوبتها التي جعلت الرحلات التجارية بمثابة مغامرات مليئة بالاكتشافات في نفس الوقت.

 

المصادر:

كتاب العرب في العصور القديمة للكاتب لطفي عبدالوهاب.

.Trade and Globalization