مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ابن بطوطة مختصر

بواسطة:
ابن بطوطة

ابن بطوطة مختصر هو موضوع يقدمه لك موقع الموسوعة لتتعرف على الرحالة  والمؤرخ، والقاضي، والفقيه العربي الشهير محمد بن عبدالله بن محمد اللواتي الطنجي الذي أُشتهر بلقب ابن بطوطة؛ حيث يتضمن الموضوع معلومات عنه وعن رحلاته بتفاصيلها المختلفة، وإنجازاته؛ بالإضافة لمؤلفاته التي يُمكن الإطلاع عليها لتعمق معرفتك عنه وعن رحلاته المتنوعة وتنهل من خبراته الثرية في شؤون الحياة المختلفة.

معلومات عن ابن بطوطة مختصر :

  • وُلد يوم 24 فبراير سنة 1304 م/ 703 هـ.
  • ينتمي لقبيلة لواتة.
  • لُقب بأمير الرحالين المسلمين.
  • كان بارعًا في تأليف نظم الشعر.
  • استغرقت رحلاته سبعة وعشرين سنة.
  • بدأ رحلاته سنة 725 هـ.
  • زار عدد كبير من الدول مثل: المغرب، ومصر، والسودان، والشام، والحجاز، وتهامة، ونجد، والعراق، وفارس، واليمن، وعمان، والبحرين، وتركستان، والصين.
  • قطع خلال رحلاته مسافة تفوق المئة والعشرين ألف كيلو متر.
  • تواصل مع الكثير من الملوك والأمراء.
  • أتقن اللغتين الفارسية والتركية.
  • تعلم عن التداوي بالأعشاب خلال ترحاله في المناطق المختلفة.

رحلات ابن بطوطة:

  • بدأ رحلاته منطلقًا من مسقط رأسه في طنجة إلى السعودية بهدف حج بيت الله الحرام.
  • خلال رحلته إلى السعودية مر بساحل شمال أفريقيا، وقضى في تونس شهرين وتزوج من مدينة صفاقس، ثم مر بالأسكندرية وأمضى فيها بضعة أسابيع.
  • عند انتهاء الحج عزم على زيارة الدول المختلفة بدلًا من العودة لموطنه.
  • في بداية انطلاقه بعد رحلة الحج إنضم إلى أحد القوافل العائدة إلى العراق وعندما بلغت القافلة موطنها مكث في ضيافة حاكم الموصل، وتعرف على صوفي كردي شهير في سنجار.
  • قام الكردي بمنح ابن بطوطة قطعًا فضية نادرة.
  • واصل ابن بطوطة رحلته متبعًا نهر دجلة جنوبًا إلى أن وصل البصرة وزار بلاد فارس.
  • تعرض لمرض شديد فعاد إلى مكة المكرمة واستقر بها لمدة ثلاثة سنوات؛ حيث زار بقاعها المختلفة وأدى فريضة الحج للمرة الثانية.
  • أتبع ذلك بزيارة عدة مدن في اليمن.
  • بعد ذلك اتجه ابن بطوطة إلى الساحل الصومالي وزار منطقة القرن الأفريقي ومقديشو التي كانت في أوج ازدهارها الحضاري فلقبها بالمدينة الكبيرة، وتحدث عنها كثيرًا في كتاباته.
  • تابع ابن بطوطة رحلاته بحرًا باتجاه الجنوب إلى بلاد الزنج حتى بلغ جزيرة مومباسا.
  • اتجه بعد ذلك إلى مدينة كيلوا التابعة حاليًا لدولة تنزانيا، وحازت المدينة إعجابه؛ إذ وصفها بأنها أحد أفضل وأجمل المدن في العالم.
  • بعد نهاية زيارته بمدينة كيلوا شد ابن بطوطة رحاله عائدًا لجزيرة العرب فمر عبر مضيق هرمز إلى أن وصل إلى عمان، ثم رحل إلى مكة لتأدية فريضة الحج للمرة الثالثة.
  • التحق بن بطوطة بالعمل كمترجم مع السلطان الدلهي المسلم محمد بن توغلوك، وذلك خلال رحلته تجاه المناطق التي كان يسيطر عليها سلاجقة الأناضول ووصل إلى جزيرة القرم ومملكة القبيلة الذهبية.
  • بعد إنهاء ذلك قرر ابن بطوطة الإتجاه إلى الصين؛ إلا أنه تعرض لعدد من الصعوبات مما اضطره للبقاء في جزر المالديف لمدة تسعة أشهر كاملة؛ وهناك أصبح قاض شهير وتزوج أحد بنات الملك عمر الأول.
  • تابع ابن بطوطة رحلاته بعد ذلك فزار سريلانكا وبنجلاديش وفي النهاية زار الصين وحاز إعجابه عمل الفنانين المحليين خاصةً في مجالي صناعة الحرير والخزف.
  • لم يتوقف اهتمام ابن بطوطة بالترحال والسفر عند هذا الحد؛ فقد زار العديد من المناطق بعد ذلك مثل: مدينة هانغشتو التي أشار أنها أكبر المدن التي زارها في حياته، وفوتشو.
  • كما زار ابن بطوطة الهند، ودمشق؛ كما زار مكة لأداء فريضة الحج للمرة الرابعة.
  • في الفترة الأخيرة من حياته عاد لزيارة مسقط رأسه في المغرب بعد غيابه الطويل فعرف بنبأ وفاة والده منذ خمسة عشرة عامًا ووفاة والدته قبل زيارته للمغرب ببضعة أشهر.

إنجازات ابن بطوطة:

  • العمل بالقضاء.
  • نظم الشعر.
  • العمل كمترجم.
  • تكوين علاقات مع عدد كبير من الأشخاص.
  • زيارة عدد كبير من المناطق بإستخدام وسائل النقل التقليدية غير المتطورة.
  • التعلم عن الطب البديل.
  • تعلم أكثر من لغة.

مؤلفات ابن بطوطة:

لم يكن ابن بطوطة مهتمًا بالتدوين؛ إلا أن السلطان أبي عنان المريني سمع عن ابن بطوطة وعن القصص والمعلومات التي يخبرها للناس عن أسفاره؛ فنال ذلك إعجابه وأمر كاتبه ووزيره محمد بن جُزي الكلبي أن يسجل ما يقوله ابن بطوطة عن رحلاته؛ وتم الانتهاء من تدوين الكتاب سنة 1356 م.

وقد لاقى الكتاب نجاحًا باهرًا إذ تُرجم لعدة لغات مثل: اللغة الفرنسية، والألمانية، والإنجليزية، والتركية.


وفاة ابن بطوطة:

توفي ابن بطوطة سنة 779 هـ الموافق لسنة 1378 م في مسقط رأسه بمدينة طنجة.