الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى توفي ديدوش مراد

بواسطة:
متى توفي ديدوش مراد

متى توفي ديدوش مراد ؟ و من هو ديدوش مراد ؟ وكيف كانت حياته ؟ و ماهي صفاته و أخلاقه ؟ و الكثير من المعلومات و الأسرار التي سنتعرف عليها عن ديدوش مراد ستجدونها هنا في مقالتي عبر موسوعة .

من هو ديدوش مراد ؟

  • أطلق على ديدوش مراد مسمى سي عبد القادر، ولد سنة 1927 في المرادية .
  •  كما درس ديدوش بمدرسة ابتدائية في مرادية، و بعد ذلك المرحلة المتوسطة، و حصل على الشهادة المتوسطة سنة 1942، و بعد ذلك التحق إلى الثانوية التقنية في حي العناصر.
  • و بسبب انه منذ طفولته كان يكره الاستعمار، و نمت عنده الرغبة في أخذ الثأر لشعبه ، مما يجعله ينضم إلى جماعة حزب الشعب و عندها لم يكمل سن 16 في سنة 1942 .

 بعض من أقوال ديدوش مراد الخالدة :

  • لسنا خالدين سيأتي بعدنا جيل يحمل مشعل الثورة.
  • علينا أن نكون على استعداد للتضحية بكل شيء بما في ذلك حياتنا فإذا استشهدنا فحافظوا على مبادئنا .
  • ارموا بالثورة إلى الشارع و  سيحتضنها الشعب .

كيف كانت حياته :

  • عندما ننظر في تاريخ و حياة ديدوش نجد أنه أصغر ستة قاموا بتفجير الثروة و هم : بن بولعيد، بن مهيدي، بوضياف، كريم بلقاسم، بيطاط وديدوش، كما كان الأكثر تفاعلا بينهم، و كا ن يعرف بخفة دمه و قدرته على نشر روح المرح على من هم حوله و إضحاكهم.
  • كا أصغر ابن لعاته التي كانت تكون من أم و ثلاثة أبناء، و كان لديها مطعما شعبي بسيط، في منتصف عاصمة الجزائر في شارع ميموني، و قد أتت للعاصمة في نصف العشرينات، عندما كانت الأم تحمل مراد قام الأب بشراء قطعة أرض في شارع ميموزا في حي لارودوت الذي يعرف اليوم بمرادية .
  • و قبل قدوم الابن الاصغر استطاعت العائلة أن تبني المنزل، حيث أتى للدنى بواحدة من غرفة، كما كانت تشعر عائلته بالتفائل بقدومه، وقيل أنه مسعود، و الدرويش الذي يأتي يمطعمهم بشر أبوه.
  • و في اليوم التي و لد فيه الدرويش يوم 14، كان يعتبر عيد سنوي بسبب الثروة الفرنسية،و بسبب كره والده للاستعمار سجل يوم ميلاده 13 بدلا من 14 .
  • عندما اتم مراد أربع سنوات اصطحبه أبوه للشيخ أرزقي حتى يلقنه القران الكريم، مما جعل شخصيته تبنى على أساس المبادئ الإسلامسة .
  • و مما زاد من ثقافة مراد الدينية أنه كان يكثر من لقاءاته و الشيخ خير الدين، الذي كان مدرس في مدرسة فرونكو إسلامية، فكان يعمل على تحليل وضع العالم الإسلامي و العربي و كل ذلك و هو عمره 20 سنة، و كان يرى هو الشيخ خير الدين ، أن صلاح الأمة في تمسكها بدينها و لغتها.
  • و عندما وصل مراد لسن 23 سنة بدا يتشارك السياسية مع زملائه بخلايا حزب شعب الجزائر في قسنطينة .

صفات الشهيد مراد :

  1.  متمسك بدينه .
  2. يحب وطنه .
  3. كما عرف عنه الصبر .
  4. يتصف بثباته و رزانته .
  5. كان يضرب به المثل في الإخلاص و الصدق و الوفاء و الأمانه .
  6. كان محب للرياضة و النشاط والحيوية على الدوام .
  7. كان يلعب كرة قدم في مولودية العاصمة .

متى التحق بالسياسة ؟

  • خلال سنة 1944 التحق مراد بمؤسسة السكك الحديدية في العاصمة، بعد أن أخذ شهادة الأهلية كموظف لواحدة من محطات القطار  في العاصمة، ثم بعد فترة قليلة شارك مع بعض من الشباب في حركة الوطنية في مظاهرات سنة 1945 في العاصمة، و بعد ذلك التحق بحزب شعب الجزائر بالإضافة لحركة انتصار الحريات الديمقراطية .
  • و خلال تلك المدة إلى عام 1948 كان له العديد من الأدوار و النشاطات كنشاطه الكشفي، و قام بتؤسيس جماعة كشافة إسلامية و جزائرية عام 1946، و بعد ذلك التحق بالمنظمة المسلحة، كما أسس سنة 1949 نادي رياضي راسينغ إسلامي و جزائري  لرياضات متنوعة،و كان يشرف عليه من الناحية المادية و التنظيميةز
  • و وقف نشاطه عندم قرر الحزب أن يرسله إلى قسنطينة، و تم تعينه مسئول للحزب لمستوى عمالة قسنطينة عام 1948.
  • و اطلق عليه لقب LE PETIT  بسبب قصر طوله (1.68 م)، و ظل هذا الاسم يدعوه به كل الأولاد في الحي .
  • و عاد ديدوش للعاصمة عام 1952 كمسؤل للبلدة، مما أتاح له الفرصة حتى يثبت للجميع أنه شجاع و مغامر و هذه الصفات نادرا تواجدها عند مسؤول .
  • و قبض عليه شرطي في مدينة مدية، لكن كان للأقدام رأي أخر، حيث اكتشف أن ذلك الشرطي أحد معارفه، مما جعله يستغل هذه النقطة حيث تساهل الشرطي معه، وعندما ذهب لمركز الشرطة، راقب المكان قبل أن يقدم أي عمل، كان يلبس قشابيةو عندما طلبوا وثائقه الشخصية، استأذن أن يخلع القشابية، ثم رماها على أوجههم، ثم قفز فوق حائط كان قصير .
  • و عندما حدثة تلك الواقعة، قام الحزب بإرسال ديدوش لفرنسا مع بوضياف، عندها طلب من قاسي عبد الله عبد الرحمن صاحبه أن يعطيه شهادة ميلاد حتى ىيحصل على وثائق شخصية اسمها مستعار مستعار، و هنا سمى نفسه قاسي عبد الله عبد الرحمن.
  • ثم ذهب لفرنسا التي أقام فيها حتى سنة 1954، ثم عاد لأرض وطنه قبل الثورة  بأشهر قليلة حتى يشارك في إنشاء لجنة ثورية من أجل الوحدة و العمل .

متى توفي ديدوش مراد ؟

استشهد ديدوش مراد في حرب التحرير، في يوم 18 من شهر يناير سنة 1955، بعد معركة قرب بوكركر مع 17 مجاهدا و كان هو قائدهم، و من خلال مساعدة زيغود يوسف حيث أعطاه ديدوش جميع الوثائق، كما أمره أن يغادر قبل أن يستشهد و تتحقق مقولته، و يثبت للكل أن الهدف من حياته وطنه الجزائر و أنه استشهد من أجلها، لم يكن في قلبه سوا حبها و حب أهلها الذين أخلصوا لها .