الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بروتوكول يوم الشهيد في الإمارات 2021

بواسطة: نشر منذ: شهرين

في هذا المقال نعرض معلومات حول بروتوكول يوم الشهيد في الإمارات العربية المتحدة، حيث تحرض دولة الإمارات على الاحتفال بعدد من المناسبات الوطنية والتي تحيي من خلالها ذكرى حدث هام مثل اليوم الوطني الإماراتي وفيه يتم إحياء ذكرى تأسيس الدولة، فضلًا عن يوم الشهيد والذي يُعد من أهم المناسبات الوطنية الذي تحتفل بها الدولة من […]

بروتوكول يوم الشهيد في الإمارات

في هذا المقال نعرض معلومات حول بروتوكول يوم الشهيد في الإمارات العربية المتحدة، حيث تحرض دولة الإمارات على الاحتفال بعدد من المناسبات الوطنية والتي تحيي من خلالها ذكرى حدث هام مثل اليوم الوطني الإماراتي وفيه يتم إحياء ذكرى تأسيس الدولة، فضلًا عن يوم الشهيد والذي يُعد من أهم المناسبات الوطنية الذي تحتفل بها الدولة من أجل إحياء ذكرى أبناء الإمارات ممن قدموا أرواحهم فداءً للوطن حتى يشعر الإماراتيون بمدى الفخر والاعتزاز للجيش والشهداء، وخلال هذا اليوم تُقام العديد من الفعاليات في الجهات الحكومية والشركات والمدارس، ولقد وضعت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بروتوكول الاحتفال بذكرى هذا اليوم والذي سنوضحه من خلال السطور التالية على موسوعة.

بروتوكول يوم الشهيد في الإمارات

  • أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات في عام 2015 قرارًا باعتبار يوم الـ 30 من نوفمبر من كل عام هو يوم الشهيد.
  • وذلك للتعبير عن مدى الامتنان والإجلال للشهداء في جميع الميادين المدنية والعسكرية والإنسانية، والذين لم يبخلوا بأرواحهم في سبيل الوطن.
  • واتخذت الحكومة الإماراتية قرارًا بإصدار بروتوكول للاحتفال بيوم الشهيد للعام الحالي وذلك بعد انتشار فيروس كورونا كوفيد 19.
  • كما أصدرت الحكومة إحاطة إعلامية دورية لتوضيح أحدث مستجدات الإصابة بالفيروس في الدولة، وفي تلك الإحاطة تم الإعلان عن بروتوكول الاحتفال.
  • ولقد تضمن هذا البروتوكول إبراز نتيجة فحص pcr خلال 96 ساعة التي تسبق موعد الاحتفالية، على أن تكون النتيجة سلبية.
  • كما تم تحديد الطاقة الاستيعابية لحضور الفعالية وهي 80%، ويُشترط تطبيق التباعد الجسدي بمسافة متر ونص، ويستثنى من هذا الشرط للعائلات، فيمكن لأفراد كل عائلة الوقوف أو الجلوس معًا.
  • ويتضمن البروتوكول الالتزام بارتداء الكمامة طوال وقت الاحتفاليات سواء عند الزحام أو في الأماكن المغلقة.
  • وأشار المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات، الدكتور سيف جمعة الظاهري إلى أن البروتوكول يسمح لجميع الفئات العمرية حضور الاحتفالية بشرط الحصول على لقاح الفيروس ممن أتمموا 14 يومًا، على أن يتم الالتزام بتطبيق بروتوكول الجرعة الداعمة أو المرور الأخضر.
  • وأكد أنه من أهم توصيات البروتوكول عدم التصافح أو العناق، والاكتفاء بتبادل التحية من بعيد، وخلال التصوير يجب الالتزام بتطبيق التباعد الجسدي.
  • وأوضح أنه سيتم التأكد من الالتزام بتطبيق البروتوكول بكافة اشتراطاته من خلال فريق تشكله اللجنة المنظمة للفعالية، وسيتولى هذا الفريق مسؤولية تنظيم الدخول وعدم حدوث أي ازدحام، وتحديد مداخل ومخارج كل فعالية بالحواجز الحديدية، مع تزويد مداخل ومخارج دورات المياه بأدوات التعقيم.

ذكرى يوم الشهيد

  • حرصت دولة الإمارات على تخصيص يومًا لإحياء ذكرى يوم الشهيد كنوع من تعبير الدولة قيادة وشعبًا عن فخرها واعتزازها بأبنائها ممن استشهدوا خلال تأديتهم مهامهم الوطنية سواء داخل الدولة أو خارجها في المهام العسكرية أو الدبلوماسية أو مجندي الخدمة الوطنية.
  • ويبرز الاحتفال بذكرى هذا اليوم مدى تقدير الشعب الإماراتي لتضحيات الشهداء ومدى تفاعلهم ودعمهم لأسرهم، وذلك بمشاركتهم في فعاليات الاحتفال بهذا اليوم.
  • ومن أهم أهداف إحياء ذكرى هذا اليوم غرس معنى حب الوطن والتضحية في سبيله في نفوس النشء.
  • بالإضافة إلى وقوف الإماراتيون صفًا واحدًا يدعمون دولتهم وقيادتها وجيشها، ويقدمون كل الدعم لذوي الشهداء.
  • وهناك مجموعة من الرسائل التي تحرص الدولة على توجيهها من خلال تلك الاحتفالية أبرزها المرحلة التاريخية التي تعيشها الدولة في التلاحم الوطني، والتذكير بمرحلة قيام الدولة، ومدى شعور الأجيال الحالية والقادمة بالفخر والاعتزاز بشهداء الوطن.
  • فضلًا عن تذكير أبناء الوطن بالشهداء والتضحيات التي قدموها دفاعًا عن بلدهم ضد أية أطماع خارجية.
  • وتسليط الضوء على مدى الدعم الذي تقدمه قيادة الدولة لأسر الشهداء، والتأكيد على أن الصعوبات التي يواجهها الإماراتيون لا تزيدهم إلا تلاحمًا وصلابة، وتوارث أبناء الإمارات قيم الانتماء والتضحية من آبائهم وأجدادهم.
  • وخلال الاحتفال بذكرى هذا اليوم يتم الالتزام بمجموعة من الإرشادات العامة وهي اعتبار يوم الشهيد ذكرى عظيمة تبرز مدى حب الوطن والاستعداد للتضحية من أجله، والتعامل بشكل رسمي مع جميع فعاليات هذا اليوم.
  • بالإضافة إلى تنظيم فعاليات يوم الشهيد من أجل تكريس الاعتزاز بالوطن وبث روح الوحدة الوطنية، دون إضفاء طابع الحزن عليها.

احتفالات يوم الشهيد

  • تتمثل فعاليات الاحتفال بذكرى يوم الشهيد في مجموعة من الفقرات، حيث تبدأ الفقرة الأولى في تمام الساعة الثامنة صباحًا حيث يتم تنكيس العلم الإماراتي.
  • حيث يرفع العلم إلى أعلى السارية ثم يتم إنزاله ببطء في منتصف السارية أي في ثلثها الأوسط، وإذا كان العلم مرفوع على السارية بالشكل الاعتيادي؛ يتم خفضه إلى الأسفل ثم رفعه مرة أخرى حتى وسط السارية.
  • وخلال إنزال العلم على السارية يقوم العسكريون وأفراد الأمن بتأدية التحية العسكرية للعلم، وكل من يمر بالمكان عليه التوقف احترامًا للعلم حتى تنتهي مراسم إنزاله.
  • وفي تمام الساعة الحادية عشر والنصف صباحًا يقف الموظفون دقيقة دعاء صامت.
  • وفي تمام الساعة الحادية عشر والسادسة والثلاثون دقيقة يتم رفع العلم الإماراتي يصحبه السلام الوطني والذي يقوم الموظفين بعزفه أو إنشاده.
  • يتم تنفيذ تلك الفعاليات في الجهات الحكومية المحلية والاتحادية والبعثات الخارجية، وتُنفذ بشكل اختياري في المدارس والجامعات والشركات شبه الحكومية والخاصة ومراكز التسوق والمنازل.
  • ويتم تنفيذ الفعالية في مقرات البعثات الخارجية في وقت واحد ما بين الساعة الثامنة صباحًا والساعة الحادية عشر والسادسة والثلاثون دقيقة صباحًا.
  • وفيما يخص الإرشادات الخاصة بشعار يوم الشهيد فقد تحددت على النحو التالي:
    • يُمنع تغيير الشعار من خلال تغيير اتجاهه أو تدويره.
    • يُمنع إجراء أي تعديل في لون الشعار أو إضافة أية تأثيرات عليه.
    • يُمنع وضع رموز أو علامات تحيط بالشعار أو جعله متحركًا.
    • يُمنع وضع الشعار على مواد ترويجية مثل الأكواب أو الملابس أو الملصقات من أجل بيعها.
  • ويتكون شعار يوم الشهيد الإماراتي من ثلاثة جنود يحملون أسلحتهم، ويحمل الجندي الذي يتوسطهم علم دولة الإمارات بألوانه الأربعة المعروفة الأحمر والأخضر والأبيض والأسود.

فعاليات يوم الشهيد في المدارس

  • أما عن احتفاليات يوم الشهيد في المدارس الإماراتية فهي تشهد تنظيم مجموعة من الأنشطة والمبادرات المدرسية، حتى تُخلد ذكرى شهداء الوطن في نفوس الطلاب والطالبات.
  • وتتضمن تلك الفعاليات تنظيم مسابقات في كتابة القصة والشعر، ومحورهم أهمية تضحية أبناء الوطن بأرواحهم وسمو الشهادة في سبيل الوطن.
  • كما يتم تنظيم مسابقات فنية في التصميم والرسم من أجل إنتاج أعمال مميزة تعبر عن شجاعة القوات المسلحة الإماراتية ومدى استعداد أبنائها للتضحية بدمائهم في سبيل وطنهم.
  • وتخليدًا لذكرى الشهداء؛ يتم تدريس سيرتهم الذاتية وبطولاتهم في المناهج الدراسية بداية من رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، لغرس تلك القيم النبيلة في نفوس الطلبة.
  • ومن خلال المواقع الإلكترونية للمدارس يتم تقديم كلمات الدعم والعزاء لأسر الشهداء.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي عرضنا من خلاله بروتوكول يوم الشهيد في الإمارات، كما تناولنا معلومات عن ذكرى يوم الشهيد وأوضحنا فعاليات هذا اليوم، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد يمكن الإطلاع على:

المراجع

mosoah

شاهد المزيد من الاخبار