الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

مزحة تتسبب في إحالة صديقين إلى الجنايات

بواسطة: نشر منذ: سنتين

حاول وافدان من دولتين عربيتين مختلفتين التحايل على الموظف الخاص بفحص اللياقة في مركز يتبع هيئة الصحة بدبي، حيث تقدم أحدهما من أجل اختبار فحص اللياقة من خلال أخذ عينه من دمه، وعند مقارنة بطاقة الهوية والصورة المرفقة بطلب الفحص الخاص باللياقة مع ملامح المتقدم، لاحظ الموظف اختلافًا في الملامح. وعند السؤال عن هذا الاختلاف […]

مزحة تتسبب في إحالة صديقين إلى الجنايات

حاول وافدان من دولتين عربيتين مختلفتين التحايل على الموظف الخاص بفحص اللياقة في مركز يتبع هيئة الصحة بدبي، حيث تقدم أحدهما من أجل اختبار فحص اللياقة من خلال أخذ عينه من دمه، وعند مقارنة بطاقة الهوية والصورة المرفقة بطلب الفحص الخاص باللياقة مع ملامح المتقدم، لاحظ الموظف اختلافًا في الملامح.

وعند السؤال عن هذا الاختلاف انسحب المتقدم بدون أن يرد على الموظف، وعند حضور صاحب الهوية الأصلي أوقفه الموظف وألزمه بإحضار صديقه الذي خاض الفحص بدلاً عنه، وجاء تبرير الصديقين على ما فعلاه أنهما كانا يمزحان مع المسؤولين في مركز اللياقة الطبية، فتم إحالة الشابين إلى النيابة العامة في دبي والتي قامت بتحويلهما لمحكمة الجنايات بتهمة “استعمال محرر رسمي صحيح باسم شخص آخر”، والتي يحاسب عليها القانون كجناية.

حيث قال أحد الضباط الإداريين العاملين في مركز اللياقة الطبية بمنطقة المحيصنة، أنه كان قد ورده بلاغًا من الموظفين بالمركز، إذ حضر موظفين يعملان في إدارة فحص الدم، ومعهما المتهم الأول وهو وافد عربي الجنسية، وحكى الموظف الحكاية.

وبناءً على ذلك طلب الضابط من المتهم الأول إحضار المتهم الثاني الذي كان قد أجرى الفحص بدلاً منه، وحضر الشابين بعد هذه الواقعة بيومين، ليتم استجوابهما عن هذه الواقعة ليرد الصديقين أنهما كان يمزحان، فتم ترحيلهما لمركز شرطة القصيص.

وفي التحقيقات قال الموظف الذي اكتشف الجريمة أنه كان قد توجه إلى الشخص الذي يعطيه الورق سائلاً إياه عن اسمه فأجاب بالاسم الموجود في الورق والذي يعود إلى صديقه، كما اعترف المتهم الأول صاحب الطلب الأصلي قائلاً  أنه كان مع صديقه في أثناء الفحص كما دخلا الغرفة الخاصة بالفحص معا، على الرغم من أن صاحب الطلب فقط هو الذي يُسمح له الدخول لهذه الغرفة، ثم غادر صاحب الطلب من الغرفة تاركًا صديقه يكمل باقي الإجراءات على أن الشخص الآخر، كما أكمل تقديم الطلب رغم عدم الشبه بين الصورة الموجودة في البطاقة والشخص الذي يقدم الطلب، وقد بررا الشخصين ما فعلاه بأنهما كانا يمزحان، ولكن هذه المزحة كلفتهما قضية في محكمة الجنايات بدبي.

mosoah