الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

عامل آسيوي يقتل آخر خنقًا حتى يظل في الإمارات

بواسطة: نشر منذ: شهر واحد

حكمت محكمة الجانايات بدبي اليوم الثلاثاء الثاني عشر من نوفمبر الموافق الخامس عشر من ربيع الأول من عام 1441 هجريًا، بالسجن مدى الحياة على عامل آسيوي قتل زميله في العمل في أثناء نومه عن طريق خنقه بقطعة قماش حتى الموت، والغريب في أمر هذا الآسيوي أنه لا يعرف المقتول. وبعد التحقيقات مع الجاني تبين أن […]

عامل آسيوي يقتل آخر خنقًا حتى يظل في الإمارات

حكمت محكمة الجانايات بدبي اليوم الثلاثاء الثاني عشر من نوفمبر الموافق الخامس عشر من ربيع الأول من عام 1441 هجريًا، بالسجن مدى الحياة على عامل آسيوي قتل زميله في العمل في أثناء نومه عن طريق خنقه بقطعة قماش حتى الموت، والغريب في أمر هذا الآسيوي أنه لا يعرف المقتول.

وبعد التحقيقات مع الجاني تبين أن الدافع وراء جريمته لا يُتوقع على الإطلاق، حيث أنه ارتكب هذه الجريمة غير المبررة بهدف البقاء في سجن الإمارات مدى الحياة، إذ أنه يخاف العودة إلى بلده الأم بسبب أن أحد الأشخاص كان قد صوره عاريًا وأرسل هذه الصور لأخيه، ليصر شقيقه على عودته مرة أخرى لبلده الأم، ليصاب بالرعب ولهذا السبب قرر أنه سوف يقوم بارتكاب جريمة في الإمارات حتى يتم سجنه فيها ولا يعود لبلده مرة أخرى.

أما عن التفاصيل فقد ذكر أحد أفراد الشرطة في دبي أنه: “ورد بلاغًا عن تعرض شخص لاعتداء، بشقة في بناية تحت الإنشاء تابعة لشركة مقاولات، وتم نقله بمركبة الإسعاف، لكنه كان قد توفي داخلها، فيما قبض على المتهم في الوقت ذاته، وبسؤال زملاء المتهم والمجني عليه أفادوا بأنهم شاهدوا الأول يجثم على صدر المجني عليه، ويخنقه بقطعة قماش، وهي عبارة عن شال يلفه العمال حول رقبتهم”.

كما أقر المتهم بجريمته، حيث تابع المصدر حكايته قائلاً: ” أقر المتهم بجريمته، إذ أنه انتهز فرصة نوم زميله أثناء الاستراحة وجثم على صدره وخنقه بيديه، مفسرًا جريمته بعدم رغبته في العودة إلى بلاده والبقاء في الإمارات حتى لو دخل السجن، لأن لديه خلافات في دولته بسبب قيام شخص بتصويره عارياً، وإرسال الصور إلى شقيقه الذي هدده وطلب منه العودة”.

يذكر أنه لا توجد أية عداوة بين الجاني والمجني عليه، غير أن الجاني كان قد أراد البقاء في الإمارات، ولذلك لم يظهر عليه أي علامة من علامات الندم، وقد ذكر أحد شهود العيان في التحقيقات ما رآه في موقع الجريمة.

حيث قال: كنت موجود في الموقع حين وقعت الجريمة، إذ شاهدت المتهم يجثم فوق صدر المجني عليه ويثبت كتفيه بركبتيه، فيما كانت تسيل الدماء من أنف الضحية وتورم وجهه بشكل لافت، فصرخوا عليه حتى يبتعد عن المجني عليه، ثم استطاعوا إبعاده، وحين توجه لطلب المساعدة من زملائه فوجئ بالمتهم يعود مجدداً لخنق المجني عليه، للتأكد من وفاته”.

mosoah

شاهد المزيد من الاخبار


أقسام الأخبار