الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

خلافات تجارية تؤدي إلى خطف وتعذيب وقتل في أبوظبي

بواسطة: نشر منذ: شهر واحد

أجلت محكمة جنايات أبوظبي اليوم السبت التاسع عشر من أكتوبر الموافق عشرون من شهر صفر 1441 هجريًا، النظر في القضية التي اتهم فيها أثنى عشر آسيويًا بقتل شخص، وكذلك الشروع في قتل شخص آخر، وذلك بعد اختطافهما من منطقة صناعية بدولة الإمارات العربية المتحدة ثم الاعتداء عليهما بقطع خشبية وأنابيب حديدية، ويعود هذا إلى خلاف […]

خلافات تجارية تؤدي إلى خطف وتعذيب وقتل في أبوظبي

أجلت محكمة جنايات أبوظبي اليوم السبت التاسع عشر من أكتوبر الموافق عشرون من شهر صفر 1441 هجريًا، النظر في القضية التي اتهم فيها أثنى عشر آسيويًا بقتل شخص، وكذلك الشروع في قتل شخص آخر، وذلك بعد اختطافهما من منطقة صناعية بدولة الإمارات العربية المتحدة ثم الاعتداء عليهما بقطع خشبية وأنابيب حديدية، ويعود هذا إلى خلاف تجاري بينهم على بيع الخمور، وقررت المحكمة تأجيل القضية إلى التاسع والعشرين من شهر أكتوبر الجاري وذلك للاستماع للشاهد الثاني.

وفي خلال جلسة اليوم استمعت المحكمة للشاهد الأول وهو المجني عليه الثاني في القضية، حيث أوضح أنه تم اختطافه في أثناء وجوده بالمنطقة الصناعية إذ نزل المتهمون من سيارة دفع رباعي واعتدوا عليه بالضرب وقاموا بإدخاله بالقوة في المركبة، وبعد ذلك التقى بالقتيل “المجني عليه الأول” إذ كان يجلس في المقعد الخلفي للسيارة وحوله اثنين من المتهمين وكانت تظهر عليه آثار الاعتداء الشديد إذ كان ينزف بشدة.

حيث قال المجني عليه الثاني: “كانوا يسألوننا عن تجارة بيع الخمور وسط الاستمرار في الاعتداء علينا، ثم توجهوا إلى منطقة رملية مظلمه وأنزلوني فيها وبعد ضربي لمدة تزيد عن نصف ساعة سلموني إلى ثلاثة آخرين قاموا بنقلي بإحداي السيارات وتركي على الطريق العام في منطقة صناعية، فقمت بالاستنجاد بسائق سيارة أجرة واتصلت من هاتفه بصديق، لكونهم سرقوا هاتفي وما معي من أموال، وقام السائق بإيصالي إلى عنوان صديقي، ومكثت لديه ثلاثة أيام وبعدها توجهت لاحد المستشفيات الخاصة لتلقي العلاج ثم قمت بالذهاب إلى مركز الشرطة وتحرير محضر بالواقعة”.

وعند سؤال المحكمة للمجني عليه الثاني عن عدم قيامه بتبليغ الشرطة عما حدث بعد تركهم إياه، قال أن عملهم كان مخالفًا لإجراءات الإقامة بالإمارات، وهذا ما جعله يخاف أنه إذا تم القبض عليه أن ترحله الشرطة لبلده، كما أنه لم يكن يعلم بوفاة المجني عليه الأول إلا بعد ذلك من التحقيقات.

وسمحت هيئة المحكمة اليوم خلال الجلسة، للمجني عليه الثاني أن يتعرف على المتهمين وذلك عن قرب، حيث تعرف على أربعة منهم، كما أشار المجني عليه أنهم اختطفوه واعتدوا عليه لما يقرب من ساعتين متواصلتين، حيث حاول الفرار منهم أكثر من مرة ولكنه لم يستطع ذلك.

mosoah

شاهد المزيد من الاخبار


أقسام الأخبار