الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تفاصيل عودة العلاقات بين السعودية وقطر وشروط المصالحة يناير 2021

بواسطة: نشر منذ: 3 أسابيع

محتويات المقال تفاصيل عودة العلاقات بين السعودية وقطرأسباب الأزمة الخليجية مع قطرتطورات الأزمة الخليجية مع قطر إليكم تفاصيل عودة العلاقات بين السعودية وقطر ، فبعد مرور 4 سنوات من إعلان دول الخليج العربي: المملكة العربية السعودية، مملكة البحرين، الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى جمهورية مصر العربية، قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر وإغلاق جميع […]

تفاصيل عودة العلاقات بين السعودية وقطر

إليكم تفاصيل عودة العلاقات بين السعودية وقطر ، فبعد مرور 4 سنوات من إعلان دول الخليج العربي: المملكة العربية السعودية، مملكة البحرين، الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى جمهورية مصر العربية، قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر وإغلاق جميع المنافذ الجوية والبرية والبحرية معها، يبدو أن عام 2021 سيشهد انفراجًا في الأزمة التي تُعد هي الأسوأ منذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية في عام 1981، وذلك بعد الإعلان عن انتهاء الأزمة الخليجية وإجراء مصالحة بين قطر والمملكة العربية السعودية والتي سنتعرف على تفاصيلها من خلال السطور التالية على موسوعة.

تفاصيل عودة العلاقات بين السعودية وقطر

  • أعلن أحمد ناصر الصباح وزير الخارجية الكويتي في الرابع من يناير 2021 عن فتح الحدود الجوية والبحرية والبرية بين المملكة العربية السعودية ودولة قطر.
  • وبعد فتح المجال الجوي بين البلدين؛ تم الإعلان عن دخول أول طائرة قطرية للأجواء السعودية.
  • ويُعد هذا الخبر مُقدمة لإعلان التصالح بين الدولتين بعد 4 سنوات من المقاطعة بعد اشتعال الأزمة الخليجية عام 2017.
  • حيث نقلت وسائل إعلام سعودية عن وزير الخارجية الكويتي تصريحات تفيد بإجراء أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح اتصالًا مع أمير قطر وآخر مع ولي العهد السعودي من أجل عودة العلاقات بين البلدين وفتح الحدود البرية والبحرية والجوية بينهما.
  • ويأتي هذا الاتفاق قبل ساعات قليلة من انعقاد القمة الخليجية الـ 41 في العاصمة السعودية الرياض، والتي من المُقرر أن تشهد مصالحة بين دول المقاطعة الخليجية وبين دولة قطر برعاية دولة الكويت، وبمشاركة جميع أطراف الأزمة.
  • كما نشرت وكالة الأنباء الرسمية (واس) في بيان لها تصريحًا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أكد من خلاله على اتباع المملكة العربية السعودية سياسة تقوم على تحقيق مصالح دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية، مؤكدًا على أن القمة المرتقبة ستشهد توحيد الصف وتعزيز مسيرة الازدهار ومن خلالها ستتم ترجمة تطلعات قادة دول المجلس بما فيهم خادم الحرمين الشريفين في لم الشمل من أجل مواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة العربية.
  • ومن جانبه أعلن الديوان الأميري القطري عن ترأس الشيخ تميم بن حمد الوفد الممثل للدولة في القمة المرتقبة.
  • الجدير بالذكر أن وزير الخارجية الكويتي قد أعلن في ديسمبر 2020 عن إجراء عدة مباحثات من أجل حل الأزمة الخليجية وذلك برعاية الكويت وبدعم من الولايات المتحدة الأمريكية.
  • وقد تمثلت جهود الولايات المتحدة الأمريكية في حل تلك الأزمة من خلال زيارة جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبير مستشاريه إلى قطر لبحث أزمة الخليج مع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

أسباب الأزمة الخليجية مع قطر

  • تعود الأزمة الخليجية بين المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات ومصر من ناحية ودولة قطر من ناحية أخرى إلى اتهام الأخيرة بدعم الإرهاب من خلال احتضانها للجماعات الإرهابية والطائفية التي تستهدف زعزعة استقرار المنطقة ومنها جماعة الإخوان المسلمين وتنظيم داعش والقاعدة.
  • وعلى أساس هذا الاتهام اتخذت الدول الأربعة السعودية والإمارات والبحرين ومصر قرارًا بقطع العلاقات الدبلوماسية مع دولة قطر وفرص حصارًا عليها وإغلاق الحدود البرية والبحرية والجوية معها.
  • ولقد تبع هذا القرار قيام دول المقاطعة بسحب سفرائها لدى دولة قطر، وأيضًا قطع العلاقات التجارية معها.
  • وحددت دول المقاطعة 13 مطلب من أجل عودة العلاقات بينها وبين قطر، ولقد تمثلت تلك المطالب فيما يلي: إغلاق قناة الجزيرة القطرية، قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران وطرد عناصر الحرس الثوري الإيراني من أراضيها وعدم ممارسة أنشطة تجارية تتعارض مع العقوبات التي وقعتها أمريكا على طهران.
  • بالإضافة إلى إغلاق القاعدة العسكرية التركية على الأراضي القطرية وإيقاف التعاون العسكري مع تركيا، وأيضًا قطع قطر علاقتها مع مجموعة من الجماعات وهي جماعة الإخوان المسلمين وتنظيم داعش وتنظيم القاعدة وحزب الله.
  • وعدم تجنيس قطر للمواطنين السعوديين والإماراتيين والمصريين والبحريين وقيامها بطرد من قامت بتجنسيهم.
  • وتسليم قطر لجميع المتهمين بتهم إرهابية من الدول الأربعة.
  • وعدم دعم قطر للكيانات المُصنفة من الولايات المتحدة الأمريكية ككيانات إرهابية.
  • وتقديم قطر معلومات عن المعارضين من الدول الأربعة الذين دعمتهم.
  • وتعويض قطر الدول الأربعة عن الخسائر والضحايا التي نتجت عن سياستها خلال السنوات الماضية.
  • التزام قطر بانسجامها مع محيطها الخليجي العربي على جميع الأصعدة.
  • توضيح قطر أنواع الدعم الذي قدمته للمعارضين في الدول الأربعة.
  • إغلاق جميع وسائل الإعلام المُدعمة من قطر.
  • وأخيرًا إعداد تقارير متابعة دورية مرة شهريًا في أول سنة، ومرة كل 3 أشهر في ثاني سنة، ومرة سنويًا لمدة 10 سنوات.
  • إلا أن قطر نفت الاتهامات الموجهة إليها وأشارت إلى أن الهدف من المقاطعة هو تقويض سياستها، كما أنها رفضت تلك الشروط لأنها تمس سيادتها واستقلال قرارها الوطني.

تطورات الأزمة الخليجية مع قطر

  • وفي يناير 2018 أعلنت قطر لجوئها إلى التحكيم الدولي بشأن الأضرار التي لحقت بها بعد الحصار الذي فُرض عليها من دول المقاطعة الأربعة.
  • وفي أغسطس 2019 صرح الدكتور خالد بن محمد العطية وزير الدولة لشؤون الدفاع بانفتاح قطر على حوار غير مشروط متى أرادت دول الحصار الأربعة، مؤكدًا تخطي قطر مرحلة الحصار إلى التوسع في علاقاتها الخارجية مع دول العالم، بالإضافة إلى الاهتمام بالكوادر الوطنية من أجل بناء البلد.
  • وفي نوفمبر 2019 شاركت منتخبات السعودية والإمارات والبحرين في بطولة كأس خليجي 24 والتي انطلقت في قطر، لتشير العديد من التقارير الصحفية إلى دور تلك المشاركة في إنهاء الأزمة الخليجية مع قطر.
  • وفي ديسمبر 2019 أعلنت قطر عن إجراء مباحثات مع المملكة العربية السعودية لإيجاد حلًا للأزمة الخليجية.
  • وفي يناير 2020 شنت وسائل الإعلام السعودية هجومًا على قطر ضد ما وصفته بالحملات التي تستهدف السعودية وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
  • وفي فبراير 2020 أعلنت قطر ممثلة في وزير خارجيتها محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن فشل جهود حل الأزمة مع السعودية والإمارات، مؤكدًا أن قطر لم تكن مسؤولة عن هذا الفشل.
  • وفي مايو 2020 توجه كلًا من وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني والسلطان العٌماني هيثم بن طارق في زيارة إلى الكويت لحل الأزمة الخليجية.
  • وفي يونيو 2020 أكد أنور قرقاش وزير الخارجية الإماراتي تغير الخليج وعدم عودته إلى ما كان عليه قبل قطع العلاقات مع قطر، مؤكدًا من خلال تغريدة قام بنشرها على تويتر أن أسباب الأزمة معروفة والحل معروف وسيأتي في أوانه.
  • ومن جانبه أكد أكد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني على دعوة بلاده للحوار الوطني غير المشروط والمبني على أسس المساواة واحترام السيادة والقانون الدولي وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

 

وبهذا نكون قد أوضحنا تفاصيل عودة العلاقات بين السعودية وقطر مع شرح أسباب اشتعال الأزمة الخليجية وتطوراتها منذ 2017 وحتى الآن، تابعوا كل جديد على الموسوعة العربية الشاملة.

mosoah

شاهد المزيد من الاخبار