الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

سبب عتاب قوم المقنع الكندي له

بواسطة: نشر في: 7 نوفمبر، 2021
mosoah
سبب عتاب قوم المقنع الكندي له

المقنع الكندي هو شاعر من شعراء العصر الأموي، واختلف مع قومه في موقف ما، فيعرف عن العصر الأموي أنه عصر شغل عدد كبير من الولاة مما أدى إلى ذيوع الشعر فيما يتلاءم مع المناسبات السياسية المهمة، ومن خلال الموسوعة سنقوم بتوضيح سبب عتاب قم المقنع الكندي له .

سبب عتاب قوم المقنع الكندي له

عرفنا أن المقنع الكندي من شعراء العصر الأموي، هذا العصر يتميز بأنه عصر الكرم والعطاء، لأن العصر الأموي هو العصر التابع للعصر صدر الإسلام.

  • كان المسلمين التابعين لعهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يطبقون ضوابط الإسلام من صلاة وصوم وزكاة وصدقات للفقراء والمحتاجين.
  • المقنع الكندي كان من أبرز الناس المشهورة آن ذاك بالكرم الشديد.
  • أنفق المقنع الكندي كل ثروته على الفقراء والمحتاجين، مما أدي إلى فقره وتراكم عليه الديون.
  • عاتبه قومه وخاصة عمه وأولاد عمه، حين ذهب للزواج من ابنة عمه فرفض أبوها بسبب كثرة الديون عليه.
  • فرد عليهم الكندي بقصيده له يقول فيها:

يُعاتِبُني في الدينِ قَومي وَإِنَّما          دُيونيَ في أَشياءَ تُكسِبُهُم حَمدا
أَلَم يَرَ قَومي كَيفَ أوسِرَ مَرَّة             وَأُعسِرُ حَتّى تَبلُغَ العُسرَةُ الجَهدا
فَما زادَني الإِقتارُ مِنهُم تَقَرُّباً             وَلا زادَني فَضلُ الغِنى مِنهُم بُعدا

  • في هذه الأبيات يوضح الكندي ما فعله قومه به من سخرية ولوم بسبب فقره والحال الذي وصل إليه بسبب تراكم الديون عليه.
  • يؤكد أن الديون التي تراكمت عليه ما هي إلا نتيجة لفعل الخير والتصدق للفقراء والمحتاجين.
  • يرى أن قومه هم المخطأين لأنه لم ينفق ثروته فيما لا يرضي الله بل أنفقها في الخير.
  • اكتفى المقنع الكندي بهذه الأبيات بعد معاتبتهم له ورفضهم زواجه من ابنة عمه، لأنه كان كريم الخلق، لا يريد أن يعصي الله أو يثير غضب أحد من قبيلته.
  • طبقا لقول الله تعالى: ﴿والذين إذا أنفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما﴾ كان الكندي على خطأ حين أنفق كل أمواله على الفقراء حتي أصبح فقيرا أيضا.
  • تدل الآية السابقة على العدل في الإنفاق، بمعني لا تشح فيما تنفقه على الفقراء وفي بعض الأحيان تتغاضى عن الزكاة والصدقات المفروضة عليك، ولا تنفق بسخاء حتى يصبح ما تمله أقل بكثير مما أنفقته.

من هو المقنع الكندي

المقنع الكندي من شعراء العصر الأموي، نشأ الكندي في جنوب شبه الجزيرة العربية باليمن والمعروف بسبب قصيدته الشهيرة دين الكريم.

  • هو محمد بن ظفر بن عمير بن أبي شمر بن فرعان بن قيس بن الأسود بن عبد الله بن الحارث بن عمرو بن معاوية بن كندة، وكان الكندي يتزعم قبيلته (كندة).
  • ولد الكندي بوادي في حضرموت التابع لقبيلة باليمن تسمى كندة، وتوفي عام 689م وبعد وفاته دار الصراع بين أبيه وعمه على الحكم.
  • غرم في حب ابنة عمه ولكن لم يقبل عمه بزواجه لها نظرا لفقره الشديد مقارنة بهم.
  • لقب الكندي بالمقنع لأنه كان يتسم بالجمال والحسن وطول القامة، فيضع دوما قناع على وجهه أو لثام لكي لا تصيبه العين يمرض.
  • قال بعض مفسرين العرب كالتبريزي والجاحظ أن لقب المقنع للسيف وليس له، نظرا لأنه السيف كان مقنع بالنجاد.
  • مدح الكندي في عصره عدد من الحكام، ومنهم مدح عبد الملك بن مروان.
  • افتقر الكندي بسبب سخائه المبالغ فيه، فكان يمتلك الكثير من الثروات ولكنه لم يبقي شيئا منها إلا وأعطاه للفقراء حتي أصبح مثلهم يحتاج لمن يعطيه، إلا إنه كان كريما عزيز النفس لا يقبل المقابل المادي بدون تعب.
  • فأهم ما يتسم به الكندي هو الكرم الشديد، إلى جانت الشجاعة والمروءة وحسن الخلق.

صفات شعر المقنع الكندي

كان الكندي من شعراء العصر الأموي الذي خلف عصر صدر الإسلام، ومن المعروف عن الشعر العربي القديم أنه يساير الأحداث الجارية في الدولة، وأيضا هذا النظم يطبق حديثا.

  • فكان كل شاعر من الشعراء يحاول الوصول إلى الوالي ليمدحه ويأخذ منه العطايا المادية مقابل هذا المدح الذي في أغلب الأحيان يكون نفاقا.
  • أما شاعرنا المقنع الكندي كان شعره يتسم بالمعاني الجمالية، والألفاظ الجزلة، الاحترافية في فصاحة استخدام الألفاظ.
  • أبدع الكندي في كل نوع من أنواع الشعر المختلفة، كالشعر الديني، وشعر الاعتزاز والفخر بنفسه وبقبيلته وقومه، وشعر العزل في حب ابنة عمه التي أراد الزواج بها، وشعر الحماسة، وشعر الفروسية، وأهم ما أبدع وبرع فيه هو شعر الحكمة.
  • فكما ذكرنا أن نشأة الشاعر والعوامل النفسية والجوانب السياسية والاجتماعية التي يمر بها، هي الأساس في اتجاهاته الفكرية والشعرية.
  • من القصائد الشهيرة للكندي والتي أبدع فيها هي:كالخط في كتب الغلام أجاده، وإن علينا ساد بالتكرم، وذادت عن هواه البيض بيض، وفي الظعائن والأحداج أجسن من، ولي نثرة ما أبصرت عين ناظر.

نجد أن سبب عتاب قوم المقنع الكندي له كان على حق، فرغم إنه على خلق ودين وشاعر ماهر ويتميز بالكرم الشديد، إلا غن هذا السخاء أدى إلى فقره بعد غناه، وإهدار كل ثروته على الفقراء وتراكم الديون عليه.

يمكنك معرفة المزيد عن المقنع الكندي وشعراء العصر الأموي من خلال موقع الموسوعة العربية الشاملة: