الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الأرصاد السعودية تعلن الإنذار المبكر لأهالي بعض المناطق لسوء الأحوال الجوية

بواسطة: نشر في: 2 يناير، 2022
mosoah
الأرصاد السعودية تعلن الإنذار المبكر لأهالي بعض المناطق لسوء الأحوال الجوية

خرجت هيئة الأرصاد السعودية ببيان اليوم الأحد 2/1/2022 تُحذر فيه أهالي بعض المناطق بالمملكة من سوء الأحوال الجوية اليوم والأيام المقبلة، فالأمطار ستستمر بالهطول يصاحبها برق ورعد، ولذلك على المدن الساحلية أن تتوخى الحذر جيدًا.

وحذرت الهيئة أهالى المنطقة الشرقية بشكل خاص، فبمشيئة الله ستستمر الأمطار ما بين متوسطة إلى غزيرة حتى الساعة 9 مساءً، ولذلك على الأهالي توخي الحذر فمن الممكن أن تكن الأمطار رعدية، مما سيسبب حالة من الضباب الشديد، وصعوبة في الرؤية على الطرق السريعة، ومن أكثر المناطق تضررًا:

  • الجبيل.
  • الخبر.
  • الدمام.
  • الظهران.
  • القطيف.
  • النعيرية.
  • رأس تنورة.

ونبهت هيئة الأرصاد أيضًا أهالي منطقة جازان، فحالة الطقس السيئة من الممكن أن تحول بينهم وبين أداء مهامهم اليومية بشكل كبير، فالسحب الرعدية الممطرة تملأ سماء المنطقة، وبالطبع ستكن حالة الضباب شديدة للغاية حتى الساعة 5 مساءً والله أعلم، لذلك على السائقين توخي الحذر، خاصة في المناطق التالية:

  • مدينة جيزان.
  • محافظات الدرب.
  • جزر فرسان.

وبمشيئة الله من المتوقع وقوع أمطار متوسطة في مدينة مكة المكرمة، ولكن في المدينة المنورة ستكن الأمطار يصاحبها برق ورعد وحالة من الضباب، وفي مدينة الرياض والدمام ستنهمر الأمطار بصورة غزيرة للغاية، والله أعلم.

أشارت الهيئة إلى خطورة الموانئ في هذا التوقيت، فأمواج البحر الأحمر ستكن طوال اليوم ما بين متوسط إلى مائج، وقد يصل ارتفاعها إلى ما يقارب الثلاثة أمتار، وستهب رياح قاسية شمالية وشمالية غربية، تصل سرعة الرياح في بعض الأجزاء إلى 50 كم / ساعة، وفي حالة كان الطقس غير مستقر من الممكن أن تعلن الموانئ توقف عملها حفاظًا على سلامة المواطنين والعاملين بالمنطقة، فالظواهر الجوية تؤثر بصورة مباشرة على عملهم.

والجدير بالذكر أكدت منظمات الدفاع المدني بالمملكة عن استعدادها الكامل للسيطرة على الوضع، فتتركز قواتها في مناطق السيول ومجاري الأودية، للسيطرة على الأمن العام، والحد من وقوع الحوادث، ولمساعدة المتضررين، فهناك خطة أقرتها الإدارة العليا بالمملكة لمواجهة مخلفات الأمطار والسيول بصورة علمية، لكي تمر الأزمة بأقل خسائر ممكنة.