الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن حرب العاشر من رمضان

بواسطة: نشر في: 13 أبريل، 2019
mosoah
بحث عن حرب العاشر من رمضان

بحث عن حرب العاشر من رمضان ،في العام الهجري 1393، تلك الحرب العظيمة التي قادها الجيش المصري ضد أعدى أعداء العرب “إسرائيل”، وقام بهزيمتهم فقط في ست ساعات ببساطة شديدة، وبواسطة المياه، لماذا قامت الحرب، و لماذا تم اختيار توقيت العاشر من رمضان، هذا ما ستعرفه معنا اليوم من خلال متابعة هذا المقال من موسوعة.

بحث عن حرب العاشر من رمضان

حرب العاشر من رمضان، أو حرب أكتوبر المجيد، من أعظم الحروب التي قادها أعظم جيوش الأرض قاطبةً، “الجيش المصري العظيم” خير أجناد الأرض حقًا كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم:”إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندا كثيفا ، فذلك الجند خير أجناد الأرض”

فقال له أبو بكر : ولم ذلك يا رسول الله ؟ قال : “لأنهم وأزواجهم وأبنائهم  في رباط إلى يوم القيامة”.

فقد كرمهم الله من خلال حديث رسوله الكريم عنهم، فباركهم الله، وأيده بنصرة في تلك الحرب العظيم ضد اليهود الذين لا عهد لهم، وهم أعداء الله في كل بقاع الأرض، ولم يقدر من أهل الأرض أحدًا على ذلهم، وخسارتهم إلا الجيش المصري العظيم، وما يقال حول صحة الحديث، أو ما يقال بشأن أي تشكيك حول انتصار مصر العظيم على إسرائيل العدو الأول لهم، وللعرب ما هو إلا شعور شديد بالعجز أمام عظمة الجيش المصري، ونصره العظيم، فالذي يشكك هو شخص لا يقدر على النجاح، والانتصار فيرى انتصاره في التقليل من شأن جيش قد ذكره رسوله الكريم في حديثه.

أسباب حرب العاشر من رمضان

السبب الرئيس لقيام حرب العاشر من رمضان عام 1393 هجريًا، والسادس من أكتوبر1973 ميلاديًا، هو استيلاء العدو الصهيوني على شبه جزيرة سيناء المصرية لعدة سنوات، وفشل جميع المفاوضات المصرية، والدولية في استرجاعها، كان لابد من قيام الحرب عليهم، وهزيمتهم لاستردادها، واسترداد الكرامة المصرية، فكان لا مجال لهزيمتنا أمام الجيش الصهيوني الذي شاع عنه في ذلك الوقت بأنه “الجيش الذي لا يقهر”، ولكنه قد قُهر، وانهزم شر هزيمة، واستعاد العرب جميعهم كرامتهم على يد أعظم جيش في تاريخهم على الإطلاق “الجيش المصري العظيم”، الذي يفخرون به، وبنصره حتى يومنا هذا.

توقيت الحرب

لماذا اختار الرئيس المصري محمد أنور السادات هذا التوقيت لشن الحرب على إسرائيل؟، للأسباب الآتية:

  • العاشر من رمضان لن يتوقعه العدو الصهيوني كمعودًا لشن الحرب فيه، وذلك نظرًا لأن مناسبة شهر رمضان مناسبة مقدسة عند المصرين، ولأنهم يلتزمون بالصيام في هذا الشهر.
  • كان من المقرر في شهر أكتوبر انعقاد انتخابات الكنيست الإسرائيلي، وفي هذا الوقت يتم انسحاب القوات الاحتياطية لجيش العدو إلى داخل إسرائيل، وانشغالهم بأعمال الانتخابات.
  • يوم السادس من أكتوبر كان يوافق مناسبة مهمة في إسرائيل، وهو عيد الغفران لديهم، واحتفالًا به يتم إغلاق إرسال الراديو.
  • كان هذا الشهر هو الشهر المناسب لحركة المد والجزر في قناة السويس، فقناة السويس من أصعب الموانع المائية العسكرية في العالم.
  • اختيار أنسب أوقات الأحوال الجوية، لتتناسب مع سير القوات الجوية المصرية للقيام بالضربة الجوية للجيش المصري.
  • تم بناء الكباري في هذا الوقت من العام ليلًا.
  • تم اختيار الساعة الثانية ظهرًا لبدأ الحرب في نهار العاشر من شهر رمضان،؛ فمن المستحيل توقع جيش العدو أن يقوم المصريون بذالك في أهم مناسبة عندهم في العام، وهم صائمون.

نتائج الحرب

انتصار الجيش المصري على العدو الغاشم بعد إعداد خطة من أذكى الخطط العسكرية، وتحطيم خط بارليف الذي بناه الجيش الإسرائيلي في سيناء، بواسطة قوة خراطيم المياه، والتمكن من العبور، واسترداد سيناء العظيمة.

فأيد اللهُ الجيش المصري بنصره، وفتحه في شهره الكريم المبارك.