مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

شرح المادة 77 من نظام العمل

بواسطة:
المادة 77 من نظام العمل

المادة 77 من نظام العمل السعودي هى واحدة من أهم المواد المرتبطة بحقوق العمال، حيث تم إصدارها بعد تعرض الكثير من العاملين في القطاع الخاص للفصل التعسفي، فكان لابد من سن قوانين تحد من حدوث تلك المشكلة.

ولكن على الرغم من ذلك، إلا أن تلك المادة أثارت بعض الجدل، لأن البعض رأي أن سلبياتها أكثر من إيجابياتها، ولأنها لن تحد من الفصل التعسفي للعمال، من خلال موسوعة نستعرض لكم نص المادة بجانب أهم مزاياها للعامل وعيوبها.

نص المادة 77 من نظام العمل

تنص المادة 77 من نظام العمل أنه في حالة قيام صاحب العمل بإنهاء عقد العامل، فإنه في تلك الحالة يحق للطرف المتضرر أن يحصل على تعويض مادي جراء ماحدث، ويحصل عليه من خلال ماتم النص عليه في عقد العمل، وإذا لم يتم ذكره في العقد، فإن التعويض يكون كالتالي:

  1. يحصل العامل على أجر لمدة 15 يوم، إذا كان المدة في العقد غير محددة.
  2. يحصل العامل على أجر باقي المدة من العقد في حالة أنه يتضمن تلك المدة بالظبط.
  3. تعويض العامل المذكور في الحالات السابقة لا يجب أن يقل عن مدة شهرين.

إيجابيات المادة 77

أنحازت بعض الآراء لتلك المادة، وقد وجدت بها العديد من المميزات من خلال الأتي:

1. التخلص من العناصر الغير مفيدة للمؤسسة

  • تساعد المادة 77 أي مؤسسة على أن تتخلص من العمال الذين ليس لديهم المهارة أو الكفاءة أو الخبرة التي تؤهلهم في العمل بالأساس.
  • هذا يصب في مصلحة المؤسسة لأنها بتلك الطريقة تستطيع أن تحافظ على الإنتاج بالاستفادة من العناصر ذوي الخبرة الموجودين لديها.

2. تحديد التعويض المادي للعامل

  • ساعدت تلك المادة على تحديد مبلغ التعويض الذي سيحصل عليه الطرف المتضرر في حالة قيام صاحب العمل بإنهاء العقد.
  • ساعد ذلك أيضاً على الحد من قيام بعض أصحاب العمل بإعطاء تعويضات غير عادلة لا يستحقها العامل.

3. بقاء العامل لفترة طويلة بالمؤسسة

  • من أبرز إيجابيات المادة أيضاً، هى أنها ساعدت على بقاء العمال في المؤسسات لمدة طويلة.
  • ذلك يعني أن بقاء العامل لفترة طويلة في العمل يفيد المؤسسة بأنها تستفيد أكثر من خبراته وكفاءته وتستثمر فيه.

سلبيات المادة 77

الكثير من الآراء عارضت تلك المادة ووجدت أنها لم تنصف العامل وطالبت إعادة النظر في نصوصها مرة أخرى، وذلك للأسباب الأتية:

1. زيادة وتسهيل الفصل التعسفي

  • انتقد البعض تلك المادة لأنهم رأوا أنها تزيد من الفصل التعسفي للعامل ولن تحد منها بالأساس، كما أنها ستسهل لصاحب العمل القيام بالفصل.
  • السبب الذي يعود إلى ذلك هو وجود ثغرات بالمادة، والتى تدفع العامل بالقيام بدفع مبلغ مالي من أجل الحصول على التعويض.

2. التعويض غير عادل

  • من سلبيات المادة 77 هى أن البعض رأى أن التعويض المادي الذي يحصل عليه العامل غير عادل.
  • يصبح هذا التعويض غير مجزي لأن هناك بعض العمال يعملون لسنوات طويلة داخل المؤسسة وفي النهاية سيحصلون على تعويض قليل يوازي أجر 5 أشهر فقط.
  • ومن الناحية الأخرى، فالتعويض غير مجزي أيضاً في حالة عامل عقده يصل إلى عام واحد، وتم فصله من الشهر الرابع، ووفقاً للعقد فهو سيحصل على أجر لمدة 8 شهور وليس 4 وهذا غير عادل أيضاً بين العمال القدامى والجدد.

3. انتقاص دور اللجان العمالية

من أبرز المنتقدين لتلك المادة هم اللجان العمالية التي من شأنها أن تدافع عن حقوق العمال وتطالب بها، فصدور تلك المادة يقلل من أهميتها ودورها في ذلك.

ونتيجة لتلك السلبيات، قام أعضاء مجلس الشورى السعودي بتقديم طلب مقترح بتعديل تلك المادة يعالج الثغرات الموجودة ويجعل العامل يحصل على تعويض عادل، ولكن حتى الآن نصوص المادة لم تتغير.