مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

اول من بنى السجون

بواسطة:
اول من بنى السجون

علي بن أبي طالب اول من بنى السجون ، هو صحابي جليل ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، اشتهر بشجاعته ورجاحة عقله، كما أنه قدم روحه فداء للنبي عندما حاصره الكفار أمام بيته، وعزموا على قتله، فنام في فراشه، اتسعت رقعة الدولة الإسلامية في عهده، وكان يفكر في تنظيم أحوال البلاد، وزيادة استقرارها وأمانها، والقضاء على الفتن ومعاقبة الجناه، والآن سنأخذكم في رحلة بمقال اليوم على موسوعة نتعرف من خلالها على بداية فكرة إنشاء السجون، والتطورات التي طرأت عليها على مر الزمان، فتابعونا.

ما هي السجون ؟

  • يُعتبر مصطلح السجن من المصطلحات المتعارف عليها منذ القدم، فترجع فكرة إنشاءه إلى القدماء المصريين، حيث استطاعوا معاقبة الجناه من خلال إدخالهم إلى السجن لينالوا العقاب الرادع.
  • وذُكر هذا المصطلح في القرآن الكريم، وتحديداً في عدة مواضع من سورة يوسف، فقال عنه المولى في كتابه العزيز ” وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ ۖ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا ۖ وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ”، كذلك قوله بنفس السورة “قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ”.
  • وهكذا نجد أن قوم سيدنا يوسف كانوا يمتلكون السجون، أي أن هذه الفكرة موجودة منذ القدم، وحتى قبل ظهور الإسلام، فكانت السجون عبارة عن زنزانة تحت الأرض يُنتظر بها المجرمين عقابهم، إما أن يكون الإعدام، أو أن يُفرج عنه ليصير عبداً طوال حياته.
  • وكان أول تطور يشهده السجن في عهد اليونانيين، حيث قاموا بتحويل السجون الموجودة تحت الأرض، إلى غرف خشبية، كما سمحوا للأهل والأقارب بزيارة المسجون.

اول من بنى السجون في الإسلام

  • في عهد رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، لم تكن الدولة الإسلامية بحاجة إلى السجون، حيث كانت لا تزال في بدايتها، كما أن نبينا الكريم كان خير قاضي في أمور الدنيا، فكان كل من يتعرض لمشكلة ما أو لخلاف يلجأ إلى الرسول ليحكم بالحق،
  • إلا أنه وُرِد أن نبينا عليه الصلاة والسلام أمر بحبس بعض اليهود في الخيم والبيوت، ومنع خروجهم قبل انقضاء مدة معينة فرضها عليهم، وذلك بعدما ازدادت رقعة الدولة الإسلامية، واستمر هذا الأمر في عهد الخليفة أبي بكر الصديق أيضاً.
  • واختلف الأمر بقدوم عمر بن الخطاب، الذي وجد الأمر يكاد يخرج عن السيطرة، فظهر المجرمين، وحاولوا نشر الفساد في دولة الإسلام، مما دفعه لشراء بيت وتخصيصه لحبس المجربين، وذلك من أجل عقابهم.
  • وبعدما تولى على بن أبي طالب الخلافة، كان أول من أنشأ السجون في الإسلام، حيث بنى بيت يتصف بالصلابة الشديدة بالكوفة، ليسجن به المجرمين ويصعب عليهم الهروب منه، مع مراعاة وجود حياة آدمية به.

السجون في عهد الدولة الأموية

  • في العصر الأموي أُدخلت العديد من التعديلات على السجون، فكانوا يستخدمون القلاع والحصول كوسيلة لسجن المجرمين.
  • وكانت تلك القلاع مُصممة بشكل أنيق وفريد من نوعه، مما يبعث في النفس الشعور بالرغبة في التغيير إلى الأفضل.

إنجلترا وأمريكا صاحبة فكرة السجون الحديثة

  • على الرغم من اعتقاد الكثير من الناس بأن الدول الأوروبية هي دول الحرية، إلا أن هذا الأمر خاطئ تماماً، فتُعد إنجلترا وأمريكا من أوائل الدول التي بدأت في إنشاء السجون من أجل عقاب المجرمين.
  • كذلك كان في اعتقادهم أن السجن يمكن أن يُعيد تأهيل المجرمين، ويجعلهم يندمون على فعلتهم، بعد عزلهم عن المجتمع، فبنى بنجامين راش سجن “والنت ستريت” والذي كان بمثابة إصلاحية لإعادة تأهيل المذنبين.
  • إلا أنه سرعان ما أدى هذا إلى نتائج عكسية تماماً، فبدأ المجرمين يتعرفون على بعضهم، ويُشكلون تحالفات إجرامية جديدة، ومن هنا جاءت فكرة عزلهم.
  • وبعدها جاءت فكرة الزي الموحد، وكذلك الحبس الانفرادي، والكراسي الكهربائية، والبوابات الإلكترونية وغيرها من التطورات التي طرأت على السجون، حتى وصلت إلى شكلها الحالي.

قد تشعر بأن السجن هو أمر هين، خاصة بعدما شهد تطورات عدة في الفترة الأخيرة، الأمر الذي وصل إلى إمكانية اصطحاب الحيوانات الأليفة في بعض الدول، أو استخدام الوسائل التكنولوجية، ولكن على الرغم من كل هذا سيظل السجن سجناً يفقد به الإنسان حريته، ولا يتمكن من ممارسة حياته بشكل طبيعي مثلما اعتاد في الماضي.