الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي دول الشنغن 2020

بواسطة: نشر في: 13 ديسمبر، 2019
mosoah
ما هي دول الشنغن 2020
في المقال التالي نوضح لكم ما هي دول الشنغن 2020 وتاريخها، فالشنغن هي منطقة أوروبية ينضم إليها ست وعشرون دولة، وفي تلك الدول لا يحتاج المواطنين إلى تأشيرات أو تصاريح سفر أو جوازات للتنقل بين بلاد الشنغن، فيملكون حق الإقامة والمرور بدون أي إجراءات قانونية، ولا تقتصر حرية التنقل على مواطني الدول فقط، بل يمكن نقل البضائع والأموال والمنتجات بحرية تامة، مع الخضوع للقوانين الخاصة بمراقبة الحدود الخارجية ضد العمليات الإجرامية، وذلك عن طريق تعاون رجال شرطة الدول والنظام القضائي.
وتبلغ المساحة الإجمالية لتلك الدول حوالي 4.312.099 كلم2، أما عن طول الحدود فيبلغ 50.000 كلم2، وتغطي الحدود البحرية ما يقرب من 80% من إجمالي مساحة حدود الدول، بينما تغطي الحدود البرية 20% فقط، والتعداد السكاني في دول الشنغن يصل إلى 419.392.429نسمة، وفي فقرات موسوعة التالية نوضح لكم تاريخ تلك الدول.

ما هي دول الشنغن 2020

تاريخ دول الشنغن

لم تكن فكرة التنقل بحرية بين الدول دون قيود فكرة جديدة قامت بها دول الشنغن، فقد حدث وطرحت تلك الفكرة بعض الدول في العصور الوسطى، ولكن لم تنفذها الدول، وحتى تم طرح فكرة الحرية في التنقل مرة أخرى في العصر الحديث، وبخاصة بعد الأحداث التي مرت بها دول أوروبا بعد انتهاء الحرب، فعادت أوروبا لطرح فكرة امتلاك حدود خارجية مشتركة لعدة دول، وبدأ تطبيق الفكرة منذ ثمانينات القرن العشرين، وظهرت الكثير من الحكومات المؤيدة للفكرة، وحكومات أخرى معارضة.

وفي اليوم السابع عشر من شهر يونيو لعام 1984مـ، قامت فرنسا وألمانيا باتخاذ أول خطوة نحو تطبيق الاقتراح، وقد تم عقد اجتماع للمجلس الأوروبي بفرنسا لمناقشة الاقتراحات، ومن ثم وافق المجلس على الفكرة مع وضع بعض الشروط والقوانين التي تحكمها، فقامت الدول بإزالة كافة الحدود بينها، ووضع حدود خارجية مشتركة، وفي اليوم الرابع عشر من شهر يونيو لعام 1985مـ، وُقعت الاتفاقية بمدينة شنغن بين دول أوروبا التي وافقت على الشروط.

وفي البداية كانت الدول الموافقة على الاتفاقية هي فرنسا، وهولندا، وألمانيا، وبلجيكا، ولوكسومبرغ، وفي اليوم التاسع عشر من شهر يونيو في عام 1990مـ، تم توقع اتفاقية أخرى توضح كيفية تطبيق الاتفاقية الأولى، ومن ثم بدأت باقي دول أوروبا في الدخول إلى منطقة الشنغن، والتوقيع على كافة شروط الاتفاقية، والتطبيق العملي لها، وعند حلول عام 1999 مـ، تم توقيع اتفاقية أخرى تنص على إدراج قوانين الشنغن تحت الإطار القانوني للاتحاد الأوروبي.

الدول الأوروبية التابعة للشنغن

وقعت 26 دولة من ضمن دول القارة الأوروبية على اتفاقية الشنغن، وتلك الدول هي:

  • دول الاتحاد الأوروبي، وعددها 22 دولة: ألمانيا، بولندا، السويد، سلوفينيا، لاتفيا، إيطاليا، المجر، البرتغال، فرنسا، النمسا، الدنمارك، اليونان، مالطا، أسبانيا، سلوفاكيا، لوكسمبورغ ليتوانيا، فنلندا، إسبانيا، بلجيكا، إستونيا، التشيك.
  • دول خارج الاتحاد الأوروبي: أيسلندا، سويسرا، النرويج، ليختنشتاين.

مبادئ دول الشنغن

قامت الدول الموقعة على اتفاقية دول الشنغن بوضع بعض المبادئ التي تحكم التعامل فيما بينها، ومن أبرز تلك المبادئ:

  • إعطاء حق لمواطني تلك الدول بالتنقل بحرية بدون الحاجة لإصدار تأشيرة أو استخراج جواز سفر، والدخول والخروج بدون أي إجراءات قانونية.
  • بالإضافة إلى نقل البضاعة والأموال والمنتجات بين دول الدول بدون أي قيود، مع الخضوع للقوانين التي تحمي الدول ضد العمليات الإجرامية، ومعاونة النظام القضائي ورجال الشرطة في تطبيق القوانين.
  • إلغاء الرقابة على الحدود الخارجية للدول الأوروبية التي وقعت على الاتفاقية، وإلغاء الحدود بين الدول، ووضع حدود واحدة خارجية مشتركة.
  • حرص الدول الموقعة على الاتفاقية على حماية الحدود الخارجية وتقويتها.