الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

رؤية السعودية 2030

بواسطة: نشر في: 20 أبريل، 2019
mosoah
رؤية السعودية 2030

تهدف رؤية السعودية 2030 إلى أن تجعل من المملكة العربية السعودية خير نموذج رائد في المنطقة العربية بل وفي الشرق كله. من خلال الاهتمام بتطوير كافة المجالات ومختلف الأصعدة بها، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان- رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية. على أن تكون المملكة قوة استثمارية، تربط ما بين قارات العالم الثلاث. لذا هيا بنا من خلال مقال اليوم في موسوعة نتعرف على تلك أهداف تلك الرؤية في جميع المجالات.

رؤية السعودية 2030

تُبنى النجاحات على تحديد الأهداف. ولا يُمكن أن نجعل منها مجرد كلمات نتغنى بها دون عمل. فما أجمل الرؤى عندما تنزل على أرض الواقع لتتحول إلى خطط تنفيذية تجعل مستقبل المملكة أكثر إشراقاً.

ولا تقتصر مقومات المملكة على المعادن والثروات النفيسة، وكذلك الموقع الجغرافي المميز. فضلاً عن أنها من خير بقاع الأرض. فهي الأرض المقدسة التي يقصدها المسلمون من كل صوب وحدب لزيارة بيت الله الحرام.

فتمتلك السعودية ثروة أخرى ممثلة في شبابها الطموح، الذي يعمل جاهداً على رفعتها. مما يجعل قادتها لا يقلقون أبداً على مستقبلها. لعلمهم بوجود جيل من الشباب الذي يحمل على عاتقه ضرورة التقدم والنهوض.

ومن هنا جاءت رؤية السعودية 2030 لتستغل تلك الطاقات المهدرة، من أجل مستقبل مشرق.

أهداف رؤية السعودية 2030

جاءت من بين أهدافها:

  • تحويل شركة النفط “أرامكو” من مجرد شركة إلى صرح صناعي كبير يُشيد به العالم في إنتاج النفط.
  • تقديم الدعم إلى كبرى الشركات، لتحقيق المزيد من النجاحات والاستثمارات التي تتجاوز حدود القارات.
  • تشجيع الشركات الناشئة والحديثة، على أن تتحول إلى مؤسسات عملاقة لها ثقل في السوق العالمي.
  • أن يكون صندوق الاستثمارات العامة السعودي من أكبر الصناديق السيادية بالعالم.
  • الاعتماد على التصنيع المحلي لتجهيز معدات وأسلحة جيش المملكة، ليكون من أقوى الجيوش العربية وكذلك العالمية. مما يخلق الكثير من فرص العمل ويُساعد في التنمية الاقتصادية.
  • التقليل من الروتين والبيروقراطية التي تُعيق التقدم.
  • الاعتماد على التكنولوجيا والوسائل الحديثة من أجل تسهيل الأمر على المواطنين.
  • طرح المزيد من الخدمات الإلكترونية.
  • التخلص من الوساطة والمحسوبية، والالتزام بالشفافية في جميع مؤسسات وأجهزة الدولة.
  • مراقبة الأداء، ومحاسبة المخطئ أياً كان على تقصيره.
  • الاهتمام برأي الشعب، وأفكار الشباب وأخذها محل الاعتبار؛ من أجل تحقيق كافة طموحات، وأماني الشباب في المستقبل.

محاور رؤية السعودية 2030

قامت رؤية المملكة العربية السعودية على ثلاثة محاور، وهي:

أولاً: الاقتصاد المزهر

  • من الضروري أن نولي اهتماماً كبيراً بقطاع التعليم. وخاصة المراحل المبكرة التي تؤثر في نفس الطفل، وتُساعده على اكتساب مهارات جديدة.
  • العناية بالمؤسسات التعليمية وتطوير المناهج الدراسية، مع متابعة المُعلمين وتأهيلهم بشكل مستمر.
  • تقديم الدورات التدريبية المهنية لكل قطاع على حدة من أجل تسريع عجلة الاقتصاد.
  • توفير فرص الابتعاث للخارج، من أجل الاستفادة من خبرات وتجارب الدول المتقدمة وتطبيقها في المملكة العربية السعودية.
  • تقديم الدعم والتمويل إلى رواد الأعمال من أجل تنمية المشروعات الصغيرة ومتوسطة الحجم. مما يعمل بدوره على توفير الكثير من فرص العمل. فضلاً عن دعم الأسرة المنتجة.
  • استثمار الطاقات والقدرات الشبابية من أجل مواصلة مسيرة التقدم. مع الحرص على توجيه السعوديات للوظائف المناسبة لتُسهم في حركة تنمية وطنها.
  • دمج ذوي الإعاقة مع غيرهم من فئات المجتمع، من خلال توفير فرص التعليم والتدريب وكذلك التوظيف، مع توفير التسهيلات التي تُساعدهم على النجاح.
  • تشجيع الكثر من المستثمرين على وضع استثماراتهم في المملكة. مما يعمل على دفع الاقتصاد إلى الأمام بشكل كبير.
  • تحقيق التنافس ما بين القطاع العام والخاص في مجال الأعمال، مع وضع الخطط لتحقيق شراكة بين الطرفين.
  • إنشاء المزيد من المدن الصناعية، ونقل عدد من المراكز الحيوية إليها.
  • تحقيق التعاون مع العديد من الدول العربية، من أجل الوصول إلى قوة استثمارية عملاقة. من خلال سوق التعاون الخليجي، وغيرها من المشروعات التي تُساعد على تنمية اقتصاد البلاد. مما يُحقق تكامل دولي وإقليمي فعال.

ثانياً: مجتمع حيوي

  • الاعتماد على قيمة راسخة بأن وطننا الغالي يمتلك العديد من الثروات التي من شأنها أن تضمن له مستقبل رائع.
  • أن يكون الدين هو المرجع الأول والأساسي لكافة الأعمال والقرارات والتوجهات.
  • اتباع المنهج الإسلامي بما يتضمنه من قيم التسامح، والتعاون، والسلام، والإتقان لتحقيق التنمية الشاملة.
  • توجيه الجهود إلى خدمة زوار بيت الله الحرام، من خلال إطلاق العديد من المشروعات التي تكفل لهم الراحة والأمان.
  • وذلك من خلال العمل على إحداث العديد من التوسعات، إلى جانب إطلاق مشروع “قطار الحرمين”، “قطار المشاعر المقدسة”، وكذلك “مترو مكة المكرمة”.
  • التمسك بالهوية الوطنية، فمن ليس له ماضي لا يُمكن أن يكون له حاضر أو مستقبل، لذا من الضروري التمسك بالتراث الثقافي الخاص بالمملكة من خلال إقامة المهرجانات والأنشطة الثقافية، إلى جانب المتاحف لإحياء التراث.
  • خلق بيئة عامرة من خلال دعم الروح الترفيهية، وتشجيع المواهب واستغلال الطاقات المهدرة ثقافياً. فضلاً عن إقامة العديد من المشروعات الترفيهية والثقافية.
  • الاهتمام بضرورة غرس أهمية الرياضة بمختلف أشكالها في النشء الجديد. مما يُساعد على تحقيق التميز، وجلب المزيد من البطولات الرياضية.
  • توفير قدر عالي من الأمان، وخفض معدل الجريمة في المملكة العربية السعودية. إلى جانب ضرورة الحد من مشكلات المرور وحوادث الطرق.
  • تطوير البنية التحتية للمجتمع السعودي، من خلال إنشاء شبكة من الطرق الممهدة، وكذلك الخدمات الأساسية على أعلى درجة من الجودة كالمياه، والكهرباء. مع إدخال مساحات من الحدائق والمتنزهات للترويح عن الأسر.
  • زيادة مساحة الرقعة الزراعية، والتغلب على مشاكل التصحر. مع الحفاظ على البيئة التي منحنا الله إياها من التلوث.
  • إيجاد مصادر جديدة للمياه العذبة، وإنشاء الكثير من المحطات التي تعمل على تنقية المياه.
  • الاستفادة من النفايات، من خلال إعادة تدويرها.
  • الاهتمام بالأسر، ورفع نسبة امتلاكها للمسكن، وذلك لأن الأسرة هي قوام المجتمع السعودي، وأساس حمايته من التفكك.
  • الاهتمام بالعملية التعليمية، ودمج المدرسة بالأسرة من أجل ترسيخ مجموعة من القيم والمبادئ الهامة.
  • توفير الكثير من فرص التدريب والتأهيل، التي تُساعد الشباب على التأهل لسوق العمل.
  • العناية بقطاع الرعاية الصحية، من خلال توفير أطباء على قدر كبير من الكفاءة والمهنية. مع الاهتمام بدور الرعاية الصحية بشكل كبير.
  • زيادة عدد المستفيدين من التأمينات الصحية، ومحاولة تقليل نسبة المُصابين بالأمراض المزمنة في المملكة.

ثالثاً: وطن طموح

  • خلق وطن طموح به حكومة فعالة قادرة على توضيح الأمور بشفافية لمواطنيها، قادر على توفير سبل الأمان والأمان في جميع المجالات لمواطنيه. يتفاعل معهم ويُشاركهم الرأي.
  • على أن يكون المواطن طموح وواعِ قادر على مواجهة الأزمات والتغلب على التحديات. ملتزم بتعاليم دينه الحنيف، وكذلك بعاداته وتقاليده الأصيلة.
  • فيتحمل المسؤولية في الحياة، العمل، وكذلك في مجتمعه السعودي العريق.

برامج رؤية السعودية 2030

من المؤكد أن تكون لتلك الأهداف الخلاقة، والرؤى المستقبلية، مجموعة من البرامج التي لابد من انتهاجها لتنفيذ وتحقيق الأمر على أرض الواقع، ومن بينها:

التحول الوطني

  • واحد من البرامج التي اعتمدت عليها المملكة لتحويل تلك الأهداف المكتوبة، إلى واقع ملموس.
  • يهدف إلى تطوير أداء الحكومات، واستيعاب الطاقات المُهدرة، وكذلك توفير البنية التحتية السليمة التي تستوعب تلك المشروعات والاستثمارات الضخمة.

برنامج الصناعات الوطنية والخدمات اللوجستية

  • يهدف إلى أن تُصبح المملكة قوة صناعية عالمية بحلول 2030، وذلك من خلال التركيز على قطاع التعدين والصناعة، والخدمات اللوجستية والطاقة.

برنامج الإسكان

  • توفير الوحدات السكنية، وتقديم الدعم للأسر التي لا تمتلك سكن. وذلك لأنهم قوام المجتمع السعودي الذي يمنعه من التفكك.

برنامج القطاع المالي

  • يهدف هذا البرنامج إلى إدخال تطويرات على القطاع المالي من أجل دعم الاقتصاد السعودي.
  • وكذلك زيادة كفاءة العاملين به، لمواجهة الأزمات والعقبات في مسيرة التنمية. بالإضافة إلى رفع نسبة الادخار والاستثمار.

جودة حياه

  • يهدف هذا البرنامج إلى رفع مستوى المعيشة، وتحقيق التوازن ما بين الدخل والحاجات الأساسية للأسرة.
  • مما يضمن لهم الرخاء وبالتالي يتمكنون من المشاركة في الأنشطة، ومسايرة عجلة التنمية. حتى نصل إلى وضع مجموعة من المدن السعودية في قائمة أفضل مدن للعيش في العالم.
  • الاهتمام بالمواطن السعودي على كافة الأصعدة التعليمية والصحية، وكذلك الاجتماعية والترفيهية.

هذا بالإضافة إلى عدد من البرامج الأخرى مثل برنامج التخصيص، تحقيق التوازن المالي، برنامج صندوق الاستثمارات العامة

كان هذا موجز بأهم ما جاء في رؤية المملكة 2030، ويُمكنكم الإطلاع على المزيد حول الأمر من خلال زيارة الموقع الرسمي.