الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل البابونج يضر الحامل

بواسطة: نشر في: 21 يونيو، 2022
mosoah
هل البابونج يضر الحامل

هل البابونج يضر الحامل

كان السؤال عن البابونج بالنسبة للمرأة الحامل واحد من أشهر الأسئلة التي قد تم طرحها على منصات التواصل الاجتماعي ومحركات البحث العالمية، خصوصا وأن البابونج يعد واحد من أشهر وأهم الأعشاب الطبيعية التي تستخدم لفوائده الكبيرة منذ قديم الأزل، حيث أنه ينتمي إلى فصيلة زهرة الأقحوان، والتي تتواجد في نوعين فقط أحدهما الروماني والآخر وهو المتعارف عليه والأكثر انتشارا هو الألماني، وهو واحد من أقدم العلاجات الطبيعية، خصوصا وأنه يعد مصدر غني بمضادات الأكسدة والالتهابات،ويساهم بشكل كبير جدا في حل مشاكل الأرق ويساعد على النوم، ونظرا لتواجد الكثير من الفوائد والأهميات الأخرى التي تكاد تكون لا تنتهي، فقد تساءلت الكثير من الحوامل حول ما إذا كان من الأمن شربه أثناء فترة حملهن أم لا، وهذا هو تحديدا ما سنتعرف عليه سويا فيما يلي سرده في طيات السطور التالية.

  • تتمثل إجابة السؤال المذكور أعلاه في كلمة “نعم”.
  • فعلى الرغم من كون أن للبابونج العديد من الفوائد والاستخدامات التي تكاد تكون لا تحصى، إلا أن العديد من الأبحاث والدراسات العلمية قد أكدت بأن البابونج واحد من أكثر الأعشاب التي تحتوي على مواد مضادة للالتهابات، والتي من شأنها أن تؤثر على الرحم بشكل مباشر.
  • علاوة عن كون أنه يمكن أن تؤدي تأثيرات البابونج على المرأة الحامل إلى حدوث إجهاد، وبناء على هذا فنجد بأن أغلب الأطباء يحذرون من ضرورة عدم الإفراط في شربه، وتحديدا في فترة الثلاثة أشهر الأولى والأخيرة.
  • بالإضافة إلى أن البابونج قد يؤدي إلى إصابة المرأة الحامل بالحساسية، وذلك في حالة لو كانت هذه السيدة تعاني من حساسية تجاه الأقحوان، مما يؤدي إلى معاناتها من مشاكل سيلان الأنف واحمرار العينين.
  • بجانب كون أن البابونج يعمل على عكس وتغيير مفعول العديد من الأدوية، والتي من شأنها التأثير بالسلب على المرأة الحامل، وهذه الأدوية مثل الآيبوبروفين والأسبرين والأدوية الخاصة بسيولة الدم والمسكنات.
  • ومن الجدير بالذكر هو أنه أننا قد أشارنا فيما قد سبق ذكره إلى كون أن البابونج؛ نظرا لكونه مليء بالمواد مضادة للالتهابات، فقد يؤدي إلى إجهاض الجنين، إلا أن الأمر لم يتوقف عن هذا الحد فقد يؤدي كذلك إلى حدوث الولادة المبكرة، ويشاع ذلك بشكل كبير في حالات ضعف الحمل.
  • كما أن إفراط المرأة الحامل في شربها للبابونج يؤول إلى إصابتها بالشعور الدائم بالحاجة إلى النعاس.
  • والواجب بالتنويه حقا فيما يتعلق بمسألة أضراره للمرأة الحامل، هو أنه قد يؤدي إلى إصابتها بسرطان الرحم أو الثدي، وهذا نظرا لاحتوائه على بعض المواد التي تشبه هرمون الإستروجين، ولهذا فيجب على النساء التي تعاني من أخطار الإصابة بالسرطان تجنب شربه.
  • وفي الأخير قد يؤدي شرب البابونج إلى التفاعل مع المخدر المستخدم في عمليات الولادة، وذلك بالطبع في حالة لو لم تكن الولادة طبيعية وكانت قيصرية.
  • زيادة عن كون أن إفراط المرأة الحامل في شرب البابونج، يؤدي إلى تعرض الجنين للعديد من المشاكل المتعلقة بالدورة الدموية.

هل البابونج مضر للحامل في الشهور الأولى

بعدما قد أوضحنا ما إذا كان البابونج من المشروبات الطبيعية التي يستحب شربها من قِبل المرأة الحامل أم لا، فقد وجدنا بأنه قد تم طرح العديد من الأسئلة حول شرب المرأة الحامل له ولكن في أشهر محددة من حملها، فنجد بأن أكثر الأسئلة حامت حول شرب الحامل في شهورها الأولى للبابونج، خصوصا وأنها لا تزال في بداية حملها، وهذا هو تحديدا ما ستجيب عنه سطور مقالنا الآتية.

  • كنا قد أوضحنا في السطور السابق ذكرها بأن البابونج هو عبارة عن عشبة مستخلصة من نبات الأقحوان، والذي يكون في الأغلب من الأقحوان الألماني؛ نظرا لكونه الأكثر شيوعا وانتشارا مقارنا بالروماني.
  • علاوة عن أنه في جميع الأحوال فإن البابونج المغلي لا يحتوي في طيات تكوينه على مادة الكافيين، إلا أنه على الرغم من القيمة الغذائية والفوائد العالية التي يقدمها لشاربها، إلا أنه لا يعتبر أمن على المرأة الحامل كما قد سبق وأوضحنا.
  • خصوصا وأن إدارة الغذاء والدواء الأمريكي قد أعلنت هذا الأمر، فهذا الوضع المؤقت لا ينفي أهميته وفوائده البالغة، ولهذا ففي حالة رغبة الحامل في شرب البابونج فعليها استشارة الطبيب ليحدد لها الجرعات المناسبة والكميات التي تتوافق مع حملها.

فوائد البابونج للحامل في الشهر التاسع

على الرغم من كافة الآثار السلبية التي قد ذكرناها للبابونج بالنسبة للمرأة الحامل، إلا أننا قد أوضحنا أيضا بأن له العديد من الفوائد، والتي تكاد تكون لا تحصى، فقد أشارنا إلى أن هذه السلبيات تحدث في حالة إفراط الحامل في شربها للبابونج أثناء فترة حملها، حيث أن شربها لهذا المشروب الطبيعي يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب المختص، إلا أن الجدير بالذكر هو أنه في حالة شرب الحامل للبابونج أثناء حملها، ولكن بكميات تتناسب مع الحمل دون إفراط بمتابعة وإشراف من الطبيب فيمكنها أن تنال العديد من الفوائد الصحية منه، وهذه الفوائد ستكون هي بالتحديد حديث سطورنا التالي ذكرها.

  • تعزيز مناعة الجسم: من المتعارف عليه لدى البابونج هو أنه واحد من أكثر المواد الطبيعية الغنية بالمواد المضادة للأكسدة، والتي من شأنها أن تعمل على تعزيز وتقوية مناعة الجس لمقاومة الأمراض والعدوى بشكل جيد، أي أن البابونج يكون بمثابة درع واق لحماية الحامل، خصوصا وأنه يقوي الجسم من الجراثيم والبكتريا.
  • الحد من ألم العضلات: من أفضل التأثيرات التي يقوم بها البابونج على جسد المرأة الحامل، هو أنه يعم على الحد من آلام العضلات ويقوم بتخفيف تشنجاتها، وذلك من خلال مساهمة البابونج في تعزيز عملية إفراز حمض الجلايسين في الجسم، مما يؤدي إلى إرخاء العضلات والأعصاب، مودي في نهاية المطاف إلى الحد من تقلصات العضلات واختفاء آلامها.
  • تخليص الجسم من مشاكل الأرق: وفقا لما قد سبق وذكرناه في النقطة السابقة، فإن للبابونج لمسة سحرية وتأثيراً كبير جدا على إرجاء عضلات الجسم والأعصاب، ولهذا فإن شرب الحامل لكوب واحد منه وهو دافئ قبل النوم يساهم في اختفاء الأرق والمساعدة على النوم بشكل هادئ.
  • تقوية عملية الهضم: في أغلب الأحيان تعاني النساء الحوامل من العديد من المشكلات الهضمية، إلا أن البابونج يعد واحد من أفضل مخلصات الجسم من هذه المشاكل، وهذا نظرا لكون أنه يعمل على تهدئة المعدة والحد من تواجد الغازات والانتفاخات، مما يؤدي بالتالي لعدم تعرض الحامل لمشاكل الإمساك والحد من فرص إصابتها بالتهابات الجهاز الهضمي.
  • تقليل فرص الإصابة بالسرطان والأمراض القلبية : من الجدير بالإشادة هو أن البابونج مادة طبيعية غنية بمادة البوليفينول، والتي تساهم بشكل كبير في تقليل فرص إصابة الحامل بالأمراض القلبية، زيادة عن كون أن البابونج ملئ بالمواد المضادة للأكسدة والتي من شأنها أن تعمل على الحد من فرص تعرض المرأة الحامل للإصابة بأي خلايا سرطانية.

البابونج للحامل في الشهر الرابع

في ختام مقالنا نجد بأن كافة الأسئلة التي تدور حول مشروب البابونج تكرر نفسها كما هي، فنجد بأننا فيما سبق قد أجبنا على سؤال مفاده ما إذا كان البابونج مفيد أم ضار بالنسبة للحامل في شهورها الأولى، وها هو السؤال يتكرر حول وضعه بالنسبة للحامل في شهرها الرابع، ولهذا ففيما يلي سنضع نهاية فيصلية لشرب الحامل للبابونج.

  • يجب على المرأة الحامل بشكل عام قبل البدء في شرب البابونج أثناء حملها، أن تقم باستشارة الطبيب، وذلك كي يقوم بتحديد الكمية المناسبة والصحيحة لها لما يتماشى مع حملها، أي أنه لا يجب عليها أن تقوم بشرب البابونج بكميات كبيرة، أو حتى بطريقة عشوائية، وذلك كي تقي نفسها وتحمي جنينها من كافة الآثار السلبية التي قد سبق وذكرنا بأن البابونج قد يؤدي للوصول إليها وأهمها هو إجهاض الجنين.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.