الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما نسبة الطبيعية لتكيس المبايض الدهنية

بواسطة: نشر في: 2 مايو، 2019
mosoah
ما نسبة الطبيعية لتكيس المبايض الدهنية

عزيزتي المرأة اليوم سنتحدث عن موضوع هام، خلال مقالنا في موسوعة، وهو ما نسبة الطبيعية لتكيس المبايض الدهنية ، حيث نجد أن من المشكلات الرئيسية التي قد تصاب بها المرأة، وتسبب إعاقة لعملية الحمل لديها، هي تكيس المبايض ، فهذه المتلازمة تقلل نسبة الحمل لدى النساء،  وقد نجد العديد من السيدات قد تم إصابتهم بهذا المرض، لذا دعينا  أن نعرفك على  هذه التكيسات، وأسباب حدوثها، ونسبتها، وأيضاً تقديم طرق لعلاجها.

تكيس المبايض pcos

هو مرض تصاب به المبايض لدى السيدات، حيث يحدث خلل في الهرمونات بالجسم، مما يسبب اضطرابات في عملية الاباضة الطبيعية.

إن نسبة الإصابة بتكيس المبايض عند السيدات ما يقرب من 7%، وهناك أسباب عدة سواء من خلال نمط الحياة، أو العوامل الوراثية، أو غيرها، لذا سنستعرض الآن أهم الأسباب التي تسبب ظهور وحدوث تكيس في المبايض:

  • التعرض للتوتر بشكل كبير.
  • تناول وجبات غذائية، وأطعمة دهنية، لا صحية.
  • قلة النوم.
  • زيادة في الوزن والسمنة.
  • أسباب وراثية.
  • إفراز هرمون الأنسولين بكثرة، وزيادة الأندروجين.

أعراض تكيس المبايض

في البداية عليكِ الذهاب إلى الطبيب لتشخيص حالتك، واعتمدِ على رؤية صورة المبيض أمامك، من خلال استخدام الألتراساوند. أما عن الأعراض التي تظهر عليكِ فهي كالآتي:

  • حدوث خلل، وعدم انتظام الدورة الطمثية لديكِ، وصعوبة في الحمل، والإنجاب.
  • تأخر عملية الحمل؛ بسبب حدوث اضطرابات في عملية التبويض، وأحياناً يصل الأمر إلى الإصابة بحالات عقم من الدرجات الأولى، والثانوية.
  • يظهر شعر خشن لدى المرأة في الأماكن المختلفة من الجسم، ومنها ناحية منطقة الشارب، أو الذقن، وأيضاً يمكن أن يتواجد الشعر الخشن أسفل الصدر، والبطن، بالإضافة إلى ذلك نجد إضطرايات تحدث في الهرمون الذكري.
  • الزيادة في الوزن، وأحياناً تكون الزيادة في الأطراف، والجذع.
  • تكون البشرة ذات ملمس دهني، مع زيادة احتمال الاصابة بحبوب الشباب.
  • من الممكن أن يحدث تساقط للشعر، وضعف في الخصلات.
  • يمكن أن يكون هناك أصابة بمرض السمر، أو يحدث ارتفاع في ضغط الدم، لدى المرأة.

ما نسبة الطبيعية لتكيس المبايض الدهنية

إن نسبة الإصابة تتفاوت من مكان لأخر، ولكن المعدل الذي يدخل في حدود الطبيعي هو من 5 إلى 10%، ولكن من الأشياء الغريبة الغير معروف أسبابها حتى الآن، هو تزايد هذه النسبة، والتي تتفاوت فيها الحالات بين أولية، وأخرى ثانوية، إلى أن تصل إلى العقم.

علاج مرض تكيس المبايض

إذا كنتِ تعانين من تكيس المبايض فعليكِ إتباع تلك النصائح:-

الادوية

  • يمكنكِ معالجة الاضطرابات التي تحدث بسبب الدورة الشهرية، عن طريق تناول حبوب منع الحمل، أو استخدام أسبرين البروجيسترون، ولكن بما يتناسب مع وزنك، مع المحافظة على تناولهم باستمرار.
  • ويمكن أن تضيفي لهم حبوب الميتفورمين Metformine ، وهي تساعد في تحسين نسبة  الأنسولين،  وخسارة بعض الوزن، وانتظام الدورة الشهرية.
  • إن خشونة الشعر قد تحتاج لفترة طويلة للتخلص منها عن طريق تناول الحبوب المضادة لهرمون الذكورة، لذا يمكنكِ إزالته عن طريق استخدام الليزر، أو طرق أخرى لإزالة الشعر.
  •  دواء كلوميفين، وهو يساعد على حل مشاكل الخصوبة، والعقم، ويساعد في عملية الحمل.
  •  هناك هرمونات تساعد على تنشيط حركة الأباضة، ويمكن أخذها عن طريق أبر الهرمونات LH، أو FSH، أو تناول حبوب CLOMID.

الأنظمة الحياتية و الغذائية الصحية

حتى تحصلي على توازن في الهرمونات، لديك تلك العادات التي من المهم الحفاظ عليها، وهي:-

  •  أن يكون النظام الغذائي قليل الدهون.
  • الإكثار من البروتينات، مع تجنب الأطعمة ذات السعرات الحرارية الكبيرة.
  •  الابتعاد عن تناول القهوة، والسكر؛ للتخلص من السموم.
  • إن فقدان جسمك لحوالي 5 إلى 10% من وزنه، سيساعد في تحسين، وتنظيم الدورة الطمثية، والتقليل من التعرض لتكيس المبايض، لذا حافظي على عمل التمارين الرياضية.
  • يُفضل عدم تناول الطعام المطبوخ، والإكثار من تناول الخضار، والفاكهة، والبقوليات، مع تناول المكسرات.
  • يُفضل الابتعاد عن تناول منتجات الصويا، وأيضاً الحليب ومنتجاته، حتى لا تساعدِ في زيادة هرمون الذكورة التستوستيرون.

العلاج بالجراحة

يستخدم الآن التنقيب عن المبايض، من خلال استخدام المنظار البطني، وإذا تم إجرائها بدقة، واحترافية من قبل الطبيب المختص، ستكون نسبة نجاح العملية ما يقرب من50 إلى 70%.

عزيزتي المرأة دعينا نقول أن المصابين بالتكيسات في المبايض يتراوح أعمارهم بين 15 إلى44 عاماً، لذا عليكِ الكشف مبكراً للاطمئنان على صحتك، وحتى تستطيعِ الإنجاب بسهولة، دون التعرض لمشاكل، ولا تنسي الرجوع إلى الطبيب المختص، عند الشعور بالأعراض التي تحدثنا عنها اليوم خلال المقال.

تنبيه: ان المعلومات المتعلقة بالأدوية والوصفات والخلطات الطبيعية والكيميائية والفيزيائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج فيزيائي أو كيميائي أو عضوي أو نفسي دون استشارة الطبيب او الاخصائي.