مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل عملية سحب البويضات مؤلمة

بواسطة:
عملية سحب البويضات مؤلمة

تتساءل الكثير من السيدات، عن إن كانت عملية سحب البويضات مؤلمة أم لا؟، وذلك بعد التقدم الكبير الذي شهدته البلاد العربية، في الفترة الأخيرة، بمجال الصحة الإنجابية، والذي دفع بالكثير إلى إجراء عمليات الحقن المجهري، وكذلك تجميد البويضات، وغيرها من العمليات التي تحتاج إلى الحصول على بويضة من الأم، ومن خلال مقال اليوم على موسوعة، سنتعرف على طبيعة تلك العملية، ولماذا تلجأ السيدات لإجراءها، وكذلك سنعرض بعض التجارب لنعرف إن كانت مؤلمة أم لا، فتابعونا.

هل عملية سحب البويضات مؤلمة

  • هي عملية بسيطة لا تستغرق أكثر من ثلاثين دقيقة فقط، يتمكن فيها الطبيب من الحصول على بويضة من المرأة.
  • وفي أغلب الأحيان تخضع المرأة في هذه العملية إلى البنج الكلي، مما يُثير الخوف والقلق لديها.
  • ولا تخضع لها السيدة، إلا بعد أن تلتزم مع طبيبها قبل العملية، بتناول بعض المنشطات التي تُحفز الرحم على إنتاج البويضات.
  • يُتابع الطبيب نضوج تلك البويضة، من خلال جهاز السونار، ثم يبدأ في سحبها قبل أن يحدث الطمث.
  • وفور سحب البويضة، يتم تسليمها إلى الشخص المختص، وذلك لاستكمال عمليات الحقن المجهري، أو تجميد البويضات.
  • يلجأ إلى هذا النوع من العمليات العديد من السيدات، اللاتي يُعانين من مشكلات تمنعهن من الحمل والإنجاب.

 كيفية سحب البويضات

  • في البداية وبعدما تخضع المرأة إلى الفحص، وتشعر برغبتها في الحمل والإنجاب، على الرغم من وجود بعض المشكلات التي تمنعها من ذلك، فيُخبرها الطبيب بإمكانية إجراء ما يُعرف بالحقن المجهري.
  • كما أن هناك مجموعة من النساء التي ترغب في تأجيل الحمل إلى مدى بعيد، فتلجأ إلى عمليات تجميد البويضات.
  • وفور خضوع المرأة لتلك العملية، التي تتم تحت تأثير البنج الكلي، لن تشعر بأي ألم على الإطلاق، بل على العكس، فلن تتعرض للألم حتى بعد الانتهاء من العملية.
  • يبدأ الطبيب في وضع مادة مُعقمة على المهبل، ثم يُدخل إبرة رفيعة إلى المبيض، ويُستخدم جهاز الشفط، من أجل الحصول على البويضة.
  • يُتابع الطبيب حركة الإبرة، منذ دخولها من فتحة المهبل، وحتى وصولها إلى المبيض، من خلال جهاز السونار.
  • وبعد الحصول على البويضة، يتم وضعها في أنبوب زجاجي مُخصص لها، ثم ترسل إلى المعمل.

إرشادات ما قبل عملية سحب البويضات

هناك مجموعة من التعليمات، التي سيخبرك بها طبيبك المُعالج، ومنها:

  • من الأفضل أن ترتدي المرأة الثياب الفضفاضة، وذلك لتجنب حدوث التهابات بالمهبل، ناتجة من الحكة.
  • كما سيوصي الطبيب بضرورة الصيام لمدة عشر ساعات، قبل إجراء العملية.

ماذا بعد عملية سحب البويضات؟

بعد إجراء تلك العملية، قد تظهر عليك بعض الآثار الجانبية البسيطة، فلا داعي للقلق، ومنها:

  • عدم القدرة على التبول بشكل سليم.
  • وجود حرقان أو ألم أثناء التبول.
  • الشعور بالدوار المستمر، بسبب البنج.
  • زيادة الرغبة في التقيؤ.
  • وجود بعض الآلام في منطقة أسفل البطن.
  • وجود نزيف مهبلي بسيط، أشبه بالدورة الشهرية.

تعليمات بعد عملية سحب البويضات

هناك مجموعة من النصائح، التي نقدمها لكِ الآن، لتتوخي الآثار الجانبية الضارة، ومنها:

  • على الرغم من أن المرأة الخاضعة لتلك العملية، يُمكنها أن تُغادر المشفى بعد مرور ساعتين فقط، إلا أنها لن تكون متوازنة بشكل طبيعي.
  • الالتزام بالراحة التامة، البعد عن المجهود الشاق.
  • في حالة الشعور بالألم، فلابد من الاتصال بالطبيب المعالج، من أجل وصف مجموعة من المسكنات التي تُخفف من الألم.
  • البُعد عن مادة الكافيين تماماً، من خلال تجنب شرب القهوة ومشتقاتها.
  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب بانتظام، وذلك لأنها تحتوي على هرمون الأنوثة، والذي يُعزز من قدرة الرحم على استقبال الجنين.
  • تغيير الفوط الصحية باستمرار، حتى لا تؤدي إلى حدوث التهابات.
  • البُعد عن استخدام المستحضرات الكيميائية الضارة، وذلك لأنها قد تضر أكثر مما تُفيد.
  • تجنب العلاقة الحميمية تماماً، وذلك حتى يسترد المهبل قوته ويتخلص من تأثير العملية.
  • من الضروري أن تستخدم المرأة الماء البارد عند الاغتسال، بدلاً من الدافئ، وذلك لأنه يُقلل من حدة الألم، ويُهدأ تلك المنطقة.

وفي النهاية نُبشرك بأن جميع من خضعوا لتلك العملية، كانت تجاربهم ناجحة، ولم يشعروا بأي ألم على الإطلاق، لذا فكل ما عليك هو أن تخوضي تلك التجربة إن كنت بحاجة إليها، وتُشاركينا إياها على الصفحة الرسمية لموقعنا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.