الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

طفلي 6 أسابيع وحليبي يجف

بواسطة: نشر في: 4 مايو، 2019
mosoah
طفلي 6 أسابيع وحليبي يجف

عزيزتي المرأة، مقالنا اليوم من خلال موسوعة عن سؤال طفلي 6 أسابيع وحليبي يجف ، فهذه مشكلة قد تؤرقك، وتتعرضِ لها خاصة مع الأسابيع الأولى من إرضاع طفلك، وتشعر بعض الأمهات أن أجسادهن لا تستطيع إنتاج حليب كافي لأطفالهم الصغار.

خلال الثلاث أشهر الأولى من الولادة، تشعر الأم أن عملية الرضاعة أمر مرهق، ويسبب القلق، وتتساءل حول إذا كان الحليب في ثدييها يكفي الطفل، أم لا، والبعض منهم قد يجف اللبن لديه مبكراً، ويكون إدرار الحليب قليلاً، لذا فمن خلال مقالنا سنطرح لكِ أسباب ذلك، وكيف يمكنك زيادة الحليب.

ما سبب انخفاض إدرار اللبن لدي السيدة المرضعة

هناك عدد من الأسباب المختلفة تسبب قلة إدرار الحليب لدى الأم ومنها:

  • إرضاع طفلك بطريقة غير منتظمة، وخاطئة.
  • إرضاع الطفل رضاعة قصيرة، وغير كافية.
  • أن طفلك لا يستطيع إمساك حلمة الثدي بشكل جيد.
  • إذا قمتِ بإعطاء الطفل الرضاعة الطبيعية متأخرة بعد الولادة.
  • عمل جدول بطريقة خاطئة  لعدد وجبات الرضاعة التي يحتاجها الطفل يومياً، وليس عندما يشعر هو بالجوع
  • استخدام اللهاية “المصاصة”
  • يمكن أن يكون لدى الأم اضطرابات في الهرمونات.
  • من ضمن الأسباب أيضاً التدخين، أو شرب المواد الكحولية.
  • إذا خضعتِ لإجراء جراحة أو عملية في الثدي فيمكن أن يؤثر ذلك على إدرار اللبن.
  •  ربما يكون طفلك ينام طويلاً، ولا ينبهك بأنه يحتاج للرضاعة وهذا ما يسمي “باليرقان”
  • تقرح في الحلمتين ممكن أن يسبب ألم خلال الرضاعة.
  • يتأثر ضخ حليب الثدي، إذا كنتِ قد نزفتِ الكثير من الدم أثناء وضع طفلك، أوبعده.
  • من الممكن أن يتوقف إفراز اللبن، إذا تبقى جزء من المشيمة في الرحم، فيجب أن يتم إزالته فوراً.
  • أحياناً يتأخر ضخ اللبن قليلاً عند الأمهات المريضة بالسكري.

عليكِ أن تعرفي عزيزتي الأم أن كلما رضع طفلك بنسبة كبيرة، كلما يزداد إفراز اللبن في الثديين، وأحياناً لا تكون مشكلة انخفاض إدرار اللبن، في كمية الحليب التي تنتجيه من أجل صغيرك، ولكنها تكون في كيفية وصول هذا اللبن إلى الطفل.

كيف يمكن زيادة إنتاج الحليب من أجل الطفل

إذا كنتِ تبحثي عن طرق لزيادة كمية اللبن من أجل رضيعك فعليكِ اتباع الخطوات التالية:-

أولاً: إرضاعه بشكل متكرر

من المهم أن ترضعِ صغيرك بين ثماني إلى اثنتا عشر مرة في اليوم الواحد؛ فذلك سيساعد في إنتاج اللبن في ثديكِ، من خلال عملية التنشيط للهرمونات المسئولة عن ذلك.

فيمكنك أن ترضعيه كل ساعتين أو ثلاث ساعات خلال اليوم، حتى يحفز من عملية إدرار الحليب.

ثانياً: الإرضاع بالتناوب

من المهم أن يرضع صغيرك من الثديين، بالتناوب بينهم، وتأكدِ من إفراغ الثدي، بعد كل وجبة رضاعة تقدميها لطفلك، فالرضاعة تكون من خلال الثديين، وليس واحد فقط؛ حتى يزداد نسبة إدرار اللبن لديكِ عزيزتي الأم.

ثالثاً: استخدام الأدوية

عليكِ استخدام العقاقير بحرص، واستشارة الطبيب المختص أولاً، فهناك أدوية قد تتسبب في انخفاض مستوى اللبن لديكِ، من بين تلك الأدوية ما يكون من ضمن مكوناتها مادة السيودوئيفيدرين ، ولابد من عدم تناول أدوية هرمونية، إلا بعد أن تفطمي صغيرك.

رابعاً: وضع مناسب للرضاعة

لابد أن تستشيري الطبيب، لإيجاد وضع يناسب الطفل الرضيع؛ حتى يستطيع أن يرضع دون صعوبة، وأنتِ أيضاً لا تقومي بالنوم على بطنك.

خامساً: الأطعمة الصحية

عليكِ أن تتناولي الأطعمة الصحية الغنية بالفيتامينات، والبروتينات، مع عمل توازن في النظام الغذائي الخاص بكِ، ولا تنسي شرب الماء بكثرة، وبكميات كبيرة، وخاصةً قبل إرضاع صغيرك، وأيضاً من المهم استخدام الأعشاب فهي تساعد على زيادة إنتاج اللبن.

سادساً: تفريغ الثدي واستخدام المضخات

عليكِ أن تنتبهي، فلابد أن لا يمر وقت طويل، دون قيامك بعملية تفريغ الثدي وذلك عن طريق

  • إرضاع صغيرك والتفريغ الكامل للحليب
  • أو عن طريق مضخة اللبن التي تساعد في عملية التحفيز لزيادة إنتاج اللبن، كما يمكن أن تستخدميها قبل إرضاع صغيرك، وذلك لإنتاج كميات أكثر من اللبن، ويجب أن تتأكدِ أنك تضغطي على الثدي حتى تساعدِ في تدفق، وإدرار الحليب.

عزيزتي المرأة ومع نهاية مقالنا نود أن نقول لكِ أن لا داعي للقلق، من قلة إدرار اللبن في الشهور الأولى من الولادة، فمعظم السيدات الأمهات، ينتجوا زيادة في الحليب عما يحتاجه صغارهم بنسبة 30 في المئة.

وأيضاً لا تنسي استشارة طبيبك المختص والمعالج، والمتابعة معه، للحفاظ عليكِ، وعلى مولودك.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.