الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

سرعة التنفس عند الأطفال حديثي الولادة الأسباب والأعراض والعلاج

بواسطة: نشر في: 13 يونيو، 2020
mosoah
سرعة التنفس عند الأطفال حديثي الولادة

في المقال التالي نوضح لكم ما هي أسباب سرعة التنفس عند الأطفال حديثي الولادة وطرق علاجها بالتفصيل، فتحرص الأم على مراقبة طفلها طوال الوقت، وذلك للاطمئنان من عدم وجود أي تغيرات مقلقة عليه، وفي بعض الأحيان قد تلاحظ الأم أن طفلها يعاني من النهجان ويتنفس بسرعة، الأمر الذي يجعلها تشعر بالقلق، وترغب في معرفة هل سرعة التنفس عند الطفل أمر طبيعي ولا داعي للقلق منه، أم أنه يُشير إلى إصابته بحالة مرضية معينة.

ويقول الأطباء أن معدل التنفس الطبيعي عند الطفل الصغير يكون من ثلاثين إلى ستين نفس في الدقيقة الواحدة، وفي حالة ملاحظة أن المعدل قد بدأ في الارتفاع، فيجب استشارة الطبيب على الفور، وذلك لمعرفة السبب، وسنوضح لكم من خلال فقرات موسوعة التالية أبرز أسباب ارتفاع معدل التنفس عند الطفل، وكيفية علاج مشكلة النهجان، فتابعونا.

المعدل الطبيعي لتنفس الطفل

  • يتنفس الأطفال حديثي الولادة بصورة أسرع من الكبار، أو من الأطفال الأكبر سناً.
  • وذلك لأن رئتهم تكون صغيرة الحجم، كما أن عضلات الجهاز التنفسي تكون ضعيفة للغاية، فيكون المعدل الطبيعي لتنفس الطفل في أول الأيام بعد ولادته من ثلاثين إلى ستين نفس في الدقيقة الواحدة.
  • وقد يصبح النفس بطيئاً في وقت النوم، حيث يصبح عشرين نفس في الدقيقة الواحدة، ولكن في حالة ملاحظة النهجان على الطفل، وارتفاع معدل التنفس.
  • وظهور بعض الأعراض الأخرى المصاحبة للنهجان مثل تغير لون الوجه ليصبح شاحباً، أو صدور صوت صفير عند الشهيق والزفير.
  • فهذا يعني وجود مشكلة صحية يعاني منها الطفل، وتلزم تدخل الطبيب المعالج، وسنوضح لكم في السطور التالية ما هي أسباب النهجان بالتفصيل.

أسباب النهجان وعلاجه عند حديثي الولادة

إليك عزيزي القارئ أهم الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الطفل حديث الولادة بالنهجان:

الولادة المبكرة

  • عند ولادة الطفل في وقت مبكر عن موعده، فإنه يكون معرضاً لعدم اكتمال نمو الرئتين.
  • الأمر الذي يجعل الرئتين ضعيفتين للغاية، ويسبب ظهور النهجان.

وجود السوائل في الرئتين

  • قد تبقى كمية من السائل الأمنيوسي في رئة الطفل بعد الولادة.
  • الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع معدل التنفس، مع ظهور أصوات صفير عند الشهيق.

احتقان الأنف

  • في حالة وجود كمية كبيرة من المخاط في الأنف، فإن الطفل قد يتعرض لاحتقان.
  • كما أن نسبة الأكسجين التي تدخل الجسم تعد قليلة للغاية، الأمر الذي يؤدي إلى محاولة الطفل لبذل الجهد الكبير للتنفس.

ارتفاع درجة حرارة الجسم

  • عندما ترتفع درجة حرارة جسم الطفل، فإن الجسم يقوم برد فعل في محاولة منه لخفض درجة الحرارة.
  • الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع معدل التنفس عن المعدل الطبيعي.
  • الإصابة بالأمراض القلبية
  • يُولد نسبة كبيرة من الأطفال المصابين بالأمراض القلبية، مثل وجود ثقب في القلب أو مشكلة في الشرايين.
  • الأمر الذي يؤدي إلى حدوث مشاكل عن دخول الأكسجين لجسده، وظهور صعوبة في التنفس.

أسباب سرعة التنفس عند الأطفال حديثي الولادة

يقل معدل تنفس الطفل عند نومه، ولكن في حالة ملاحظة أن الطفل يعاني من النهجان والتنفس السريع، فقد تكون تلك أحد أعراض الإصابة بالمشاكل الصحية، ومن أبرز الأمراض التي تؤدي إلى زيادة سرعة التنفس عند الطفل:

التهاب الشعب الهوائية

  • يتعرض الأطفال دون عمر عامين لمشكلة التهاب الشعب الهوائية بكثرة، الأمر الذي يسبب ضيق الممرات الهوائية التي تسمح للأكسجين بالدخول إلى الرئة.
  • فيشعر الطفل بصعوبة في التنفس، وهناك بعض الأعراض الأخرى التي يمكن الاستدلال منها على إصابة طفلك بالتهاب الشعب الهوائية، مثل فقدان الشهية، وسيلان الأنف، والسعال، والحمى، وصدور صوت صفير عند التنفس.
  • وفي حالة ملاحظة تلك الأعراض يجب استشارة الطبيب على الفور، وذلك تجنباً لتفاقم الحالة الصحية وإصابة الطفل بالالتهاب الرئوي.

الربو

  • يتعرض نسبة كبيرة من الأطفال دون عُمر خمس سنوات للإصابة بمرض الربو.
  • الأمر الذي يؤدي إلى ظهور الكثير من الأعراض المزعجة، مثل الصعوبة في التنفس، وصدور صوت صفير في الصدر عند التنفس، والسعال المؤلم.

الالتهاب الرئوي

  • يُصاب الطفل بالالتهاب الرئوي نتيجة إصابته بنزلة برد أو إنفلونزا.
  • ويكون الأطفال حديثي الولادة أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي دون غيرهم.
  • وهناك بعض الأعراض المصاحبة لتلك المشكلة المرضية، مثل السعال القوي، والتنفس بسرعة كبيرة.

أعراض تستدعي استشارة الطبيب

في حالة ظهور بعض الأعراض على الطفل المصاحبة لمشكلة سرعة التنفس، فإنه يجب استشارة الطبيب على الفور، وذلك للاطمئنان على صحة الطفل، ومعرفة إذا كان مُصاباً بأي مشكلة صحية، ومن تلك الأعراض:

  • تغير لون الجلد.
  • شحوب لون الوجه.
  • ظهور بقع زرقاء على الجسم.
  • تشنج الأطراف مثل الأصابع.
  • السعال القوي والمؤلم.
  • بكاء الطفل باستمرار نتيجة الشعور بالألم.
  • الشعور بآلام في منطقة الصدر.

علاج سرعة التنفس عند الأطفال حديثي الولادة

علاج المشكلة يتوقف على التوصل إلى السبب الرئيسي لها، فقد يعاني الطفل من سرعة التنفس بسبب إصابته بالربو أو الالتهاب الرئوي، وقد يصبح التنفس أسرع نتيجة انسداد الأنف.

ويعاني نسبة كبيرة من الأطفال من مشكلة النهجان نتيجة عدم اكتمال الرئة، وفي تلك الحالات يجب الرجوع إلى الطبيب المُعالج على الفور، وذلك حتى يصف الطبيب العقارات الطبية والأدوية التي تساعد على تعزيز صحة الرئة، وتسهيل عملية التنفس عند الطفل، حتى يعود النفس إلى المعدل الطبيعي، وسنعرض لكم في السطور التالية أهم النصائح التي يجب اتباعها للتخلص من مشكلة سرعة التنفس.

نصائح لمساعدة الطفل على تحسين عملية التنفس لدى الأطفال

يجب الحرص على مراقبة طفلك طوال الوقت، ومراقبة معدل التنفس عنده وهو مستيقظ أو وهو نائم، وذلك للاطمئنان على حالته الصحية، والتأكد من أنه لا يعاني من أي مشكلة مرضية، وهناك بعض النصائح التي نقدمها لكم، والتي تساعد على تسهيل عملية التنفس عند الطفل حديث الولادة:

  • ينصح بالحفاظ على رطوبة جسد الطفل الصغير طوال الوقت، وفي حالة ارتفاع درجة الحرارة، فيمكن استشارة الطبيب لاستخدام الأدوية الخافضة لدرجة الحرارة.
  • الحرص على إبقاء الفم نظيفاً، وعدم تركه مسدوداً بالمخاط، ويمكن استخدام بعض أنواع المحلول الملحي في تنظيف الأنف.
  • استحمام الطفل بالمياه الدافئة تساعده على الشعور بالراحة والاسترخاء، وتساعد على جعل عملية التنفس طبيعية.
  • يجب الحرص على أن يحصل الطفل على قسط كافي من النوم خلال يومه، وعدم إيقاظه إلا للضرورة.
  • يجب أن يكون وضع الطفل مريحاً أثناء النوم، وذلك لأنه إذا كان وضع جسد الطفل غير مستقراً، فإن عملية التنفس ستكون صعبة للغاية.
  • يجب تهيئة جو الغرفة لطفلك أثناء نومه، مثل إغلاق الأضواء، وتشغيل موسيقى هادئة، وجعل مصدر طبيعي للتهوية يسمح بدخول الأكسجين النقي إلى الغرفة.
  • عند شعور الطفل بآلام حادة في صدره، فينصح بتدليك الصدر بحركات بسيطة وبلطف، فإن تدليك الصدر يُفيد عملية التنفس، وبخاصة إذا كان عمر الطفل أقل من سنتين.

وبهذا نكون قد أوضحنا لكم من خلال مقالنا ما هي أبرز الأسباب التي تؤدي إلى ظهور مشكلة سرعة التنفس عند الأطفال حديثي الولادة، وتوضيح بعض النصائح الطبية التي تساعد على تحسين عملية التنفس.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.