مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

سبب الصداع المستمر أثناء الحمل وعلاجه

بواسطة:
الصداع المستمر أثناء الحمل

تعرفي على اهم اسباب صداع الحامل حيث يتعرض الكثير من السيدات الحوامل إلى بعض من أعراض الحمل المزعجة والتي تشعرهم بكثير من الآلام، ودائماً تختلف أعراض الحمل من سيدة لأخرى وأيضاً يكون العلاج على حسب الحالة التي تعاني منها الحامل، ومن أهم هذه الأعراض الصداع المستمر خلال فترة الحمل، فدائما السيدة الحامل تعاني من الصداع النصفي أو الشعور بالصداع بجانبي الرأس، ويكون في معظم الحالات الشعور بالصداع يكون بالثلث الأول من الحمل وخاصة إذا كانت السيدة تعاني من الصداع قبل حدوث الحمل، وفي الغالب يختفي الشعور بالصداع بشكل تدريجي خاصة بعد الثلث الثاني والثالث من الحمل، ويعود هذا لاستقرار هرمونات الجسم، ولكننا سوف نحرص على أن نقدم إليكم كل ما يخص موضوعتا وتفاصيله.

الصداع المستمر أثناء الحمل :

لم يستطيعوا الأطباء إلى الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالصداع خلال الحمل، ولكنهم يعتقدون أن الأسباب تعود إلى الآتي:

  • حدوث اضطرابات أو قلة النوم يسبب الشعور، بالصداع.
  • كما أن الشعور بالجوع وعدم تناول الطعام والماء يكون السبب أيضا.
  • الإصابة بالجيوب الأنفية والحساسية والاكتئاب، فمن الممكن أن يكونوا السبب في الشعور بالصداع.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على المواد الحافظة تساعد على الشعور بالصداع النصفي مثل الجبنة القديمة، والسمك المدخن، والفواكه المجفف، والكبريتيت والمحليات الاصطناعية والمخللات.
  • التعرض للروائح القوية مثل الدخان الصادر من السجائر، أو الضوضاء والحرارة أو الشعور بالبرودة الزائدة.
  • زيادة الدورة الدموية وحجم الدم خلال الحمل، يساعد على الشعور بالصداع، خاصة أثناء الثلث الأول من الحمل.
  • التغيرات الكبيرة فالهرمونات الخاصة بالسيدة الحامل تؤدي بالإصابة بالصداع خاصة في بدايات الحمل.
  • قلة السوائل بالجسم.
  • التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة.
  • الإصابة بالصداع قبل الحمل وعدم علاج السبب والتخلص منه.
  • التدخين قبل وخلال فترة الحمل.
  • اتباع حميات غذائية سيئة وغير متوازنة، وسوء التغذية.
  • حدوث انخفاض لنسبة الكافيين بالدم، فالمرأة طوال فترة الحمل يجب أن تتجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، وعند الابتعاد عنها تشعر بالصداع نتيجة لانخفاض نسبته بالدم.

هل من الممكن أن يشكل الصداع خطورة على السيدة الحامل؟

يعتبر الصداع من الأعراض المزعجة جداً خلال فترة الحمل وخاصة في البداية، ولكن الصداع في حد ذاته لم يكن من الأمور الضارة، ولكن في حال كانت المرأة تعاني من الصداع النصفي أو الصداع الشديد بشكل متكرر وغير معتاد عليه فيجب عليها أن تستشير الطبيب لكي تتأكد إذا كان الصداع يسبب مشاكل أخرى أم هو من الأعراض العادية التي تظهر عند السيدات بتلك الفترة، ولكن في حال عانت السيدة من الصداع خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل، فمن الممكن أن يكون علامة لما يعرف بتسمم الحمل، والذي تعاني من خلاله الحوامل بارتفاع ضغط الدم ولهذا يتوجب عليها إذا كانت تعاني من الصداع في تلك الفترة أن تستشير الطبيب المختص حتي يساعدكَ في حال حدوث أي نوع من مشكلات الحمل لقدر الله، وبالأخص إذا ظهر لديها بعض الأعراض بجانب الصداع مثل بعض التغيرات البصرية وآلام شديد بالبطن، والشعور بالغثيان وتورم باليدين والوجه وزيادة كبيرة بالوزن بشكل مفاجأ.

كيف يمكنني أن أتخلص من الصداع أثناء الحمل؟

من الممكن أن تتغلب السيدة الحامل عل الصداع بتلك الفترة من خلال اتباعها لبعض الخوات الهامة التي تساعدها في الحصول بالراحة وتعمل على وقايتها من أن تتعرض للصداع وتشمل الآتي:

  • الحرص على أن تقوم بتمارين اليوجا والمساج فهم يساعدون في منع وتقليل الشعور بالصداع.
  • يجب أن لا تكونين شديدة الجوع والعطش، لأن هذا يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر بالدم وبالتالي تصيب السيدة بالصداع، ولهذا يكون من الأفضل أن تتناولين الوجبات الصغيرة على فترات متقاربة.
  • الحفاظ على أخذ قيلولة داخل غرفة هادئة ومظلمة، والابتعاد عن التعب والإرهاق الشديد.
  • يجب أن تواظبي على القيام ببعض من التمارين الرياضية الخاصة بالحوامل، ولكن بأن أن يسمح لكِ الطبيب بذلك، لأنها تساعد في تقليل الشعور بالصداع.
  • يجب عليكِ أن تستخدمين الأدوية الأكثر أماناً خلال فترة الحمل حتى لا تضرين بنفسكِ وبصحة الجنين، مثل أدوية الباراسيتامول، والأسيتامينوفين.
  • عليكِ بعمل كمادات مياه باردة أو من الممكن أن تكون دافئة على الجبين، ولكن في حال كان الصداع نصفي فيكون من الأفضل عمل كمادات مياه باردة فهي لها نتائج أكبر وجيدة.

ماهي طرق علاج الصداع المنزلية أثناء الحمل؟

هناك بعض الطرق التي تساعد الحوامل بالشعور بالراحة والقدرة على التغلب من الصداع بكل أشكاله وأنواعه، والتي يجب أن تقوم بها كل حامل والتي تكون كالتالي:

  • يجب الحرص على أن تتناولين المشروبات والعصائر التي تحتوي على فيتامين “سي” الطبيعي.
  • يفضل استنشاق الروائح الطبيعية الجميلة مثل النعناع الأخضر، أو الليمون الطازج.
  • يجب عليكِ أن تأخذي قسط من الراحة من خلال الجلوس في أماكن هادئة بعيدة عن الضوضاء والضجة.
  • التدليك بشكل مستمر بالمكان الموجود به الألم حتى أن يزول.
  • استخدام محلول ملحي ليساعد على فتح انسداد الأنف، ويجب أن تكرر هذه العملية كثيراً حتى أن تشعرين بالتحسن.
  • يجب أن يتم الضغط على منطقة أخر الأنف لمدة لا تقل عن خمس دقائق.

ولكن من المؤكد أن الصداع الذي تشعر به السيدة الحامل يكون من الأعراض الواردة بفترة الحمل، ولكنه يختفي بالثلث الثاني من الحمل عند بعض السيدات، وذلكِ بعد انتظام عمليات الأيض والهرمونات بالجسم.