الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تشخيص الاورام الليفية وعلاجها مجرب

بواسطة: نشر في: 23 مايو، 2019
mosoah
الأورام الليفية

نقدم إليك عزيزتي المرأة موضوعنا اليوم من موسوعة حول الاورام الليفية ، فمن الممكن أن تظهر عليكِ بعض الأعراض والآلم، ولا تعرفي ما سبب ذلك، لذا سنعرض أسباب المرض، وطرق العلاج المختلفة.

معظم السيدات يصابوا بهذا المرض في وقت ما من عمرهم، ولكن أحياناً لا تعرف المرأة بالإصابة؛ نظراً لانه ليس له أعراض، فقد تعرف عن طريق المصادفة عندما يُكشف عليها الدكتور لإجراء إختبار الموجات فوق الصوتية، وإختبار الحوض، وذلك قبل الولادة والإنجاب.

الأورام الليفية

يقصد بها النمو الغير سرطان الذي يتواجد في الرحم، ونجده يظهر خلال سنوات الإنجاب على الأغلب، ويطلق عليه الورم العضلي الذي يتميز بأنه أملس، وفي بعض الأحيان يسمى بورم العضلات الملساء، وهذه الأورام ليس لها صلة بزيادة نسبة الخطر للإصابة بسرطان الرحم، ولا يتطور إلى هذا المرض.

نرى أن هذه الأورام الليفية في حجم الشتلات، والتي لا يتم الكشف عنها بالعين المجردة، ويمكن أن يصل حجمها إلى كتل ضخمة تسبب تشوهات داخل الرحم، وتعمل على توسعته، والورم الليفي قد يكون واحد، أو عدة أورام، للدرجة التي تجعل الرحم يتسع ليصل إلى القفص الصدري، وهذا في الحالة القصوى.

أعراض الأورام الليفية

  • قد تتضمن الأثار الخاصة بهذا المرض
  • نزول الكثير من الدم أثناء فترة الطمث، ويُمكن أن يستمر ويصل إلى أسبوع.
  • كثرة وعسر التبول.
  • حدوث ألم سواء في الساق، أوظهر السيدة.
  • تشعري بضغط وألم في منطقة الحوض.
  • الشعور بالإمساك.
  • عندما تتخلص الاورام الليفية من الدم الموجود بها، وتدخل في عملية الضمور، فهنا من النادر الشعور بالالم الشديد.

مواقع الأورام الليفية

تُصنف طبقاُ لمكانها إلى :-

الأورام الليفية التي تنمو داخل جدار الرحم العضلي.

يمكن أن تقذف الأورام الليفية تحت المصلية أي إلى خارج منطقة الرحم.

يمكن أن تتضخم أسفل المخاطية، وذلك في تجويف الرحم.

وإذا كنتِ تعاني من نزيف بالمهبل، أو ألم في الحوض بشكل حاد، أو طول مدة الطمث ونزول الدم بكثرة، عليكِ الذهاب إلى طبيب فوراً.

أسباب ظهور أورام ليفية

حتى الآن مازال الأطباء لا يعرفون السبب الحقيقي وراء الإصابة بالأورام الليفية، ولكن هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى:-

الهرمونات

فهرمون البروجستورن والأستروجين، مسئولان عن تحفيز النمو في بطانة الرحم، وذلك خلال فترة الدورة الطمثية، حتى يتم الإستعداد للحمل، والإنجاب، وأيضاً لهم دور في زيادة نمو الأورام الليفية لدى المرأة، فتلك الأورام تتضمن العديد من مستقبلات البروجسترون، والإستروجين، وذلك عندما نقارنها بالخلايا الطبيعية الموجودة في عضلة الرحم، وهي تتقلص بعد إنقطاع الدورة الشهرية، حيث يقل إفراز هذه الهرمونات.

التغييرات الجينية المختلفة

إن تلك الأورام الليفية الرحمية تتضمن الكثير من التغرات الجينية، وهي لا تشبه جينات الخلايات الطبيعية الموجود في عضلة الرحم.

عوامل نمو أخرى

هناك مواد تساعد جسم الإنسان في الحفاظ على أنسجته، وتؤثر على نمو تلك الأورام اللييفية، ومنها عامل النمو الذي يشبه الأنسولين.

ويعتقد بعض الأطباء أن هذه الأورام تنشأ بواسطة الخلايا الجزعية، التي تتواجد في عضلة الرحم” تحديداً في الأنسجة العضلية المتواجدة بالرحم، والتي تتميز بأنها لينة”.

فنجد الخلية الواحدة تُقسم بتكرار، مما أدى إلى تُشكل كتلة ثابتة، وذات شكل مطاطي، وتختلف عن الأنسجة المجاورة لها.

أسباب أخرى خطيرة تسبب الأورام الليفية

هناك عوامل أخرى قد تُشكل خطورة وتزيد من نسبة الإصابة بتلك الأورام وتزيد من نموها ومنها:-

الوراثة

فإذا كان الأم أو الأخت مصابة بهذا المرض، فأنتِ أيضاً من الممكن أن زيادة نسبة إصابتك بهذا المرض.

العوامل البيئية

إذا جاءت إليك الدورة الشهرية في سن مبكر، ومصابة بالسمنة، وتتبعي نظام غذائي خاطئ بها لحوم حمراء كثيرة، والقليل من الفاكهة والخضار ومنتجات الألبان المختلفة، وتعاني من نقص فيتامين د، تتناولي مواد كحولية، أو تستعملي وسائل منع الحمل، فكل ذلك يزيد من إصابتك.

العرق

إن السيدات ذات البشرة السمراء، يتعرضوا للإصابة بهذه الأورام أكثر من أي نساء أخرى، وتكون كبيرة الحجم، وكثيرة.

علاج الأورام الليفية

بالرغم من عدم وجود معلومات كثيرة حول الوقاية من تلك الأورام، ولكن بإمكانك أن تتبعي نظام غذائي صحي؛ للحفاظ على وزنك، و تناول الأطعمة المفيدة والفواكه، والخضراوات، والأنتظار اليقظ والانتباه عن طريق الإهتمام بصحتك، وإجراء الفحوصات الطبية المختلفة.

الأدوية

  • إستعمال الأدوية كناهضات الهرمون الذي يحرر إفراز تلك الهرمونات التي تنشط المناسل (Gn-RH) (ليبرون، وسيناريل، وغيرهما).
  • إستخدام اللولب الرحمي الذي يطلق البروجسترون IUD.
  • إستخدام حمض الترانيكساميك (ليستيدا).
  • أدوية أخرى يوصى بها الطبيب المختص.

العلاج بالجراحة

يمكن علاج الأورام الليفية من خلال التدخل الجراحي وذلك عبر:-

  • جراحة بواسطة الموجات الصوتية المركزة، والتي تكون بالرنين المغناطيسي.
  • جراحة طفيفة التوغل.
  • جراحة لإستئصال الورم العضلي بواسطة إجراء تنظير للرحم، الجراحة الروبوتية، أو بواسطة البطن.
  • إستئصال لبطانة الرحم.

جراحات تدمر الأورام الليفية دون إزالة ومنها:-

  • إصمام الشريان الرحمي.
  • التحلل العضلي.

عمل جراحة تقليدية بواسطة:-

  • إستئصال للرحم، وهذا في الحالات الصعبة، والمعقدة.
  • إجراء عملية لتفتيت وتكسيرالأورام الليفية إلى أجزاء صغيرة، بواسطة إزالة الورم الليفي من الجسم.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.