الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بطانة الرحم المهاجرة عند البنات

بواسطة: نشر في: 2 يونيو، 2018
mosoah
بطانة الرحم المهاجرة عند البنات

سبب بطانة الرحم المهاجرة عند البنات وعلاجها بأفضل الطرق ، حيث انتشر في الفترة الأخيرة كثرة الحديث عن بطانة الرحم المهاجرة، لكونها من أهم الأسباب التي قد تسبب تأخر الحمل وتعرض الكثير من الفتيات للإصابة بالعقم، ولكن لا يعرف البعض ما هي بطانة الرحم، لذا فقد حرصنا من خلال مقالنا هذا أن نعرض لكم ما هي بطانة الرحم المهاجرة للبنات وهي:

بطانة الرحم المهاجرة عند البنات :

بطانة الرحم المهاجرة للبنات، كما أنها تسبب لهم القلق للكثير من السيدات فيما يتناقلن من مضاعفات تتابع المرض، ولكن قبل أن نتحدث عن مضاعفات هذا المرض، بالرغم من أن يوجد  الكثير من العلامات والدلائل الهامة التي تشير إلى خطر الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة، ولكن من الصعب تشخيصه بالفحص العادي، ولكن يتم التأكد من الإصابة به من خلال المنظار الرحمي، أو من خلال المنظار البطني، كوسيلة استكشاف لحدوث المرض .

ومن الممكن أن يتم اكتشاف هذا المرض عن طريق الصدفة، عندما تبحث الفتيات عن أهم أسباب تأخر الحمل، لذا يتم اكتشاف المرض أثناء عمل المنظار على الرحم، وأيضاً قنوات فالوب، ومن خلال منطقة الحوض، مرض بطانة الرحم هو من الأمراض الحميدة وهو من الأمراض الأكثر شيوعاً لدى النساء فوق سن الثلاثين والأربعين، ولكن من الممكن أن تتعرض له الفتيات في مراحل الخصوبة لعدة أسباب.

أسباب البطانة المهاجرة:

لا يوجد حتى الآن أسباب تؤكد معرفة الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة ولكن هناك نظريات لم تثبت صحتها بشكل مؤكد ومنها:

  1. العوامل الوراثية بحيث نلاحظ أن بعض السيدات اللاتي يكون لديهم أم أو أخت تعاني من بطانة الرحم المهاجرة يكون أكثر عرضة للغضابه بها عن غيرهم، كما أنه ليس لديه تاريخ مرضي للأفراد العائلة.
  2. الاضطراب الهرموني مما تؤدي للتحويل بعض الخلايا على المبيض أو في منطقة الحوض، إلى ما يشبه بطانة الرحم.
  3. عند التعرض لضعف الجهاز المناعي.
  4. عند التعرض لمواد كيميائية ضارة.

أعراض البطانة المهاجرة:

الأعراض الرئيسية التي تشير لالتهاب بطانة الرحم في العقم والألم الحاد، وقد تشمل أعراضه فيما يلي:

  • تشنجات الحيض الأكثر ألم والتي قد تزيد الحالة سوء مع مرور الوقت.
  • ألم مبرحة خلال ممارسة العلاقة الحميمة.
  • حركة الأمعاء تكون أكثر ألم عند التبول وبالأخص في خلال فترة الحيض.
  • غزارة في دم الحيض.
  • التعرض لنزيف خفيف قبل نزول دم الحيض والفترة ما بين الدورة الشهرية.
  • إلى جانب أن يكون لدى السيدات اللاتي قد تم تشخيص إصابتهم ببطانة الرحم المهاجرة، لمتلازمة مؤلمة في المثانة، وخلل في الجهاز الهضمي، على غير التعب والإرهاق وقلة ملحوظة في طاقة الجسم.
  • أما بالنسبة للسيدات أن تصبح لديهم أعراض ألم التي ترتبط ببطانة الرحم المهاجرة وهي الأكثر اعتدالاً، بعد مرور سن اليأس، ولكن عند الاستمرار العلاج الهرموني منها هرمون الاستروجين أو من خلال تناول حبوب منع الحمل، والذي يتم استخدامه للحد من أعراض انقطاع الدورة الشهرية، مما يسبب استمرار الأعراض الملازمة للمرض.

بطانة الرحم المهاجرة والحمل:

قد يرجع حوالي من النصف للحالات التي تعاني من تأخر الحمل بسبب مرض بطانة الرحم المهاجرة، بحيث أوضح الأطباء المختصين بأن الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة للرحم، من أهم العوائق التي تقف أمام حمل النساء، ومن الضروري أن يتم العلاج بشكل جيد لكي تتمكن السيدة من الحمل .

وقد يؤدي مرض بطانة الرحم المهاجرة لحدوث بعض التصاقات بالحوض فقد تعوق التقاط البويضة أو زيادة إفراز المواد الكيميائية منها مادة البروستجلانين، مما ينتج عنه تقلص الأوعية الدموية وعضلات الرحم، وقد يؤثر هذا على إخصاب البويضة أو التصاق الجنين داخل الرحم وقد ينتج عنه صعوبة لحدوث الحمل أو تأخره، وعلى الرغم من كل ذلك وطبقاً لرأي الأطباء المختصين، أن هناك فرصة للحمل بطريقة طبيعية، وعدم تأخر فرصة الإنجاب حتى ولو كانت الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة، وقد يعتمد الأمر على ما مدى تأثير المرض على الجسم والأعضاء، وبالأخص في فترة الإخصاب والإنجاب.

مخاطر بطانة الرحم المهاجرة :

  • قد يؤدي لحدوث إعاقة أو تغير في الهرمونات لدى الشخص المريض.
  • كما أنها قد ينتج عنها الشعور بألم شديد ومزمن في منطقة الحوض بسبب العصب الذي يوجد داخل الحوض.
  • قد ينتج عنها إصابة السيدات بالتصاقات عديدة لدى النساء، مما تسبب تكوين كيس دموي على المبيض، وقد تكون هذه من مضاعفات الحالة والأكثر خطورة.

علاج البطانة المهاجرة بالمنظار:

يعتبر علاج بطانة الرحم بالمنظار من العلاجات الجراحية التي تتم ، وقد تنقسم  لثلاث أقسام، إما كان هدفها الحفاظ على الجهاز التناسلي، أو للقيام بإزالة أنسجة البطانة الرحمية التي توجد في منطقة الحوض، أو إزالة الالتصاقات و التليفات التي تحيط بالمبيض، أو التي تحيط بقناة فالوب .

كما أنها تعوق وظائف الجهاز التناسلي، وأيضاً إزالة الأكياس الدموية التي توجد على المبيض، وقد يكون هذا النوع من الجراحة يتم القيام بها عن طريق منظار البطن، أو من خلال استخدام أشعة الليزر من خلال البطانة الرحمية التي قد توجد في منطقة الحوض أو المبيض، ويترك جزء من المبيض لكي يقوم بوظيفته، بعد ذلك وبالأخص إذا كان سن المريض مقارب للاربعين عام، أما |إذا كانت المريضة في مرحلة متقدمة من حدوث المرض، فقد ينصح الطبيب بالاستئصال الرحم والمبيض، وقناة فالوب، ومع استئصال لأنسجة الرحم الذي يوجد بالرحم، لكي تتفادى أعراض نقص هرمون الاستروجين، التي قد تحدث بعد القيام بالعملية ويجب على المريض الحرص على تناول أقراص الإستروجين مدى الحياة .

طرق أخرى لعلاج بطانة الرحم المهاجرة للبنات:

حتى وقتنا الحالي لا يوجد علاج يناسب حالة بطانة الرحم المهاجرة، ولكن يوجد خيارات أخرى لعلاج الألم والعقم الذي يتعلق ببطانة الرحم المهاجرة، مما ينظر الطبيب لعدة عوامل تصاحب المرض لكي يحدد له أفضل العلاج المناسب لبطانة الرحم، منها تحديد العمر، ومدى خطورة المرض وقد يشمل علاجه بالطرق الأخرى لثلاث فئات هم:

  • مسكنات الألم:

قد تعمل بشكل جيد للتخفيف من الشعور بالألم أو الأعراض الخفيفة التي تتراوح هذه الأدوية لمسكنات الأم دون أن يقوم بوصفها الطبيب لمسكنات لألم قوي.

  • العلاج بالهرمونات:

الهرمونات لها دور فعال على القيام بعلاج بطانة الرحم، كما أنه يستخدم العلاج بالهرمونات للتخلص من وجع ببطانة الرحم، والهرمونات قد تأتي على هيئة حبوب منع الحمل، أو حقن أو غيرها من الأشكال.

  • التدخل الجراحي:

يتم اللجوء لهذا العلاج في حالات الألم الشديدة لبطانة الرحم، بحيث يمكن أن يقوم الطبيب الجراح بتحديد مناطق الإصابة الشديدة ودراسة حجم نمو والقيام بإزالة الأنسجة التي ترتبط ببطانة الرحم المهاجرة.

علاج البطانة المهاجرة بالأعشاب:

من أبرز الوصفات المنزلية التي لها دور فعال التي تساعد في علاج بطانة الرحم فيما يلي:

  • زيت الخروع:

يتم استخدام هذا الزيت منذ قديم الزمان، في علاج الكثير من الحالات المرضية، التي ترتبط بالرحم منها بطانة الرحم المهاجرة بحيث أن يكون لهذا الزيت القدرة للقيام بمساعدة الجسم في التخلص من الأنسجة الزائدة والسموم في الجسم يتم القيام بعد التأكد من أن هذه الوصفة لا يجب القيام بها من خلال فترة الحيض، من خلال أخذ بعض  قطرات زيت الخزامي مع ربع طوب من زيت الخروع ومن ثم يوضع الخليط على قماش ويتم تسخينها لكي تصبح دافئة ومن الممكن القيام بتسخينها في المايكرويف وتوضع القماشة في المنطقة المتضررة أسفل البطن، ويوضع عليها قربة من الماء الساخن لكي يحافظ على تدفئة لمدة ساعة وبعد الانتهاء تشطف البطن بالماء الدافئ.

  • بذور الكتان:

تحتوي بذور الكتان على خصائص مضادة للأكسدة و الأوميجا 3 التي تقوم بمنع أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم، كما أنها تساعد الجسم في التخلص من السموم التي قد تكون من المواد التي تساعد في الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة، ويتم القيام بها من خلال يتم نقع ثلاث ملاعق من بذور في كوب من الماء لمدة ثمان ساعات ومن الأفضل أن يتم القيام بها أثناء الليل لكي يتم تناولها في الصباح، ومن ثم يتم تصفية البذور من الماء ويتم تناوله يومياً حتى تختفي الأعراض من بطانة الرحم المهاجرة كل هذه الطرق فعالة في علاج بطانة الرحم المهاجرة.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.