الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الدورة الشهرية وايام الخصوبة

بواسطة: نشر في: 23 أبريل، 2018
mosoah
الدورة الشهرية وايام الخصوبة

الدورة الشهرية وايام الخصوبة والتبويض لهما علاقة وثيقة ببعضهما، فالخصوبة تحدث بسبب تكون البويضة وخلال رحلتها إلى الرحم، حيث يحتمل حدوث أمران، الأول بعد الاتصال الزوجي الحميمي وبأيام يغلب عليها التحديد بحسب طبيعة حيضة الزوجة.
والثاني أن تكمل مسارها بدون هذا الاتصال فتحدث العادة، وسنفصل الترابط بينها في المقال، فتابعي سيدتي:

الدورة الشهرية وايام الخصوبة :

 أولا: ما هي الحيضة؟

  • خلق الله الجسم الأنثوي بنظام يهيئوها للعملية الإنجابية، وذلك بكل إناث المخلوقات، وبما أن المرأة أو الفتاة كائن إنساني ميز عن تلك المخلوقات، فلها خصائص مغايرة عن تلك المتواجدة لدة غيرها، مع إشتراك ببعض الأمور.
  • من طبيعة التكوين المهيأ ربانيا داخل جسمك كأنثى الرحم، وهو بنظام معين يتشابه مع الكمثرى أو شكل الجوافة، عريض نسبيا بأعلاه، وضيق بأسفله عند المهبل المقاربة لفتحة التبول.
  • ويرجع الجزء العريض إلى تكون قناة هي قناة تكوين نواة الجنين الأولى أو لبنة تكونه، قناة فالوب، وتتكون من مجريين متقابلين كل مجرى هو مبيض، وسمى بهذا لتكون البويضة به، هذه البويضة لها نظام محدد.
  • عندما تبلغ الأنثى و يرى سبحانه وتعالى أنها تصلح في تلك الفترة للزواج يهيئ البويضة للتكون ثم المرور خلال القناة التي تكونت بها حتى تصل للرحم، فإن لم تتزوج الفتاة أو لم يحدث تلقيح خلال الجماع بين الأزواج في فترة معينة تستمر البويضة بالمرور لتصل لمنتهاها بالرحم.
  • يكون الرحم خلال فترة مرور البويضة التي غالبا تستمرعدة أيام يكون كيسا يسمى بكيس الحمل، فلما تصله البويضة غير ملقحة يتمزق هذا الكيس وتنفجر البويضة، فيحدث الحيض، أو العادة الشهرية.

وما علاماتها؟

ولذا ترى الأنثي تمزقات شبه سميكة خلال الدم، وتلحظ علامات معينة تميز هذا النوع عن النزف الذي يكون لسبب أخر وأنواع أو لأعراض أخرى.

وقد جعل الله علامات وأعراض تسبقها، وتتكرر معها حتى لا تعزى الأعراض لمشكلات أخرى وتتداخل معها، ولكن النساء عامة اليوم لا تملكن وعيا يؤهلهن لفهم التغيرات السابقة على الدورة خاصة الانفعالية وتقلبات المزاج العصبي في تلك الفترة، وكذا أزواجهن ما يؤدي أحيانا لمشكلات كثيرة والبعض قد يصل به الحال للطلاق بهذه الفترة ولذا لا يصح أو يشكك بالطلاق خلالها.
تختلف الأعراض باختلافك عن سائر الإناث، فكل جسد له طبيعة وعوامل مغايرة عن غيرها، لكن المؤكد بالعلامات وبالتحديد قبلها بيومين تقريبا:
• التقلب الانفعالي وعدم ثباته
• المغص أو الآلم بأسفل البطن، وأحيانا بأسفل الظهرمن الجانبين موضع المبايض
• بعض التشنج بالساقين والقدمين
• وبعدها نزول الدم ذي سيولة وذي الرائحة المكروهة واللون الداكن مع تمزقات صلبة نسبيا، ويستمر عادة 4 أيام أو ثلاث ومع بعضهن يمتد إلى أسبوع إلى أسبوعين بأندر الأحوال وما بعد تلك المدة يسمى استحاضة وليس دم حيض.
• الإفراز قبلها وأثناءها من العرض الشائع كذلك لعلامات العادة.

ومدة الدورة الشهرية وايام الخصوبة ترتبط معا وتكون كالآتي:

الشهر 30 يوما، وبعضه 28 يوما، ولذا فالمرجح والمحسوب عليه ال28 يوما، في هذه المدة يكون لديك نمو للبويضة في أحد المبايض،تستمر 14 يوما تقريبا حتى تكون مكتملة وتأخذ رحلتها إلى الرحم، هذه الفترة هي أيام التخصيب أوالتبويض أوالخصوبة.

أي بعد أسبوعين من عادتك عدي حتى ثلاث أو أربع أيام بعدهما فيها يجب أن تحدث العملية الزوجية لإنجب الحمل، ويمكنكإهمالها كوسيلة لتجنبه، ولكن ليس ذاك غرضا أساسيا لتلك الفترة

إن تم التقاء الحيوان الذكري المنوي مع البويضة بقناة فالوب وقبل انتقالها للرحم، فاحتمالات الحمل كبيرة جدا، حيث ينتقى الأقوى من بين ملايين المنويات ليصل لها ، فيبدأ الانقسام وتتابع مراحل الحمل، وتمر البويضة للرحم منقسمة فتدخل كيس الحمل.

ويبدأ التثبيت الطبيعي بجدار الرحم، وهي فترة تشعرالأم بها بأعراض مؤلمة نسبيا، فإن لم يحدث ذلك واصلت الطريق وانفجرت كما بينا أعلاه.

يحسب الأطباء تلك الأيام لراغبات الحمل، ويساعدهن خلالها بالمتابعة النصف شهرية حتى تمام تثبيت الحمل، وبعدها يصف لها المكملات والتغذية الصحيحة وغيره.

ويمكن لك أن تحسبي الدورة الشهرية وايام الخصوبة يدويا أو بحاسبة التبويض :

1. الموعد التي تأتي به العادة، وتاريخ أول يوم، وذلك كل شهرلكي تتابعي درجة انتظامها بدقة أكبر من العشوائية.
2. عدد الأيام التي يسيل بها دم الحيض، هل هي 3،4،7،10،14 يوم.

سبب انتظام العادة، يرجع للتبادل بإنتاج البويضة بين كل المبيضين، فالمبيض الواحد ينتج بويضة كل 60 يوما، فالأيمن ينتج بشهر، والأيسر بالذي يليه.
كما أن الانتظام قد يكون بفترات أكبر من 28 يوما لدى بعض النساء، فيحسب التبويض لهن منصف مدة الدورة وليس بحسابات الشهور الهجرية أو الميلادية العادية.

وبعض النسوة لا تنتظم لديهن العادة وايام الخصوبة بناء عليها وهذا قد يكون بسبب عيوب أو تكيس بالمبيضين، أو أحدهما، أو لمرض ما أثر عليها، أو داء القطط المسبب للاجهاض عافكن الله.

وتحسب كل أولئك بنفس الطريقة، ومتابعة الأعراض، والتي تشير للتبويض: في حال رغبت بالحمل، مثل: التألم بالجانب من الجهة السفلية للبطن، مع طفرة حرارية بجسمك مختلفة عن الاعتيادي، وميل للتزاوج خلال 3أيام بعد مرور ال14 يوم من موعد الدورة، والتفرز المهبلي.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.