الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسباب وجود افرازات متجبنة اثناء الحمل وعلاجها

بواسطة: نشر في: 6 مايو، 2018
mosoah
افرازات متجبنة اثناء الحمل

ما سبب وجود افرازات متجبنة اثناء الحمل ؟ ، تعتبر الإفرازات المهبلية بشكل عام جزء مهم جداً في تنظيف المهبل لذاته، وهي واحدة من الطرق التي تساعد في التخلص على البكتريا والجراثيم المتكونة داخل المهبل والتي تساعده في القضاء على الخلايا الميته لكي يتم تجديد بطانة المهبل بشكل صحي وسليم .

وتعتبر الافرازات من الأمور التي لا تكون مقلقة في بعض الحالات خاصو وجود الإفرازات بين كل فترة وأخرى خاصة بمرحلة الإباضة وقبل موعد الدورة الشهرية، كما تزيد كمية الإفرازات لتغير كبير في مستوي الهرمونات بجسم المرأة، وبالتالي يحدث تغير مستوى الوسط الحمضي للمهبل، فالإفرازات تكون أكثر من شكل ونوع فمنها الإفرازات البيضاء الشفافة، وإما أن تكون ذات رائحة خفيفة أو أن لا يوجد لها رائحة نهائياً، كما يوجد الإفرازات الصفراء أو الخضراء ولكنها تكون نتيجة عن وجود التهاب ببطانة المهبل أو حتى تكون دليل على انتقال البكتريا والميكروبات الضارة بمنطقة المهبل، في حال صاحبتها الحرقة أثناء الحمل ورائحتها تكون كريهة .

وفي هذا الوقت يجب على المرأة أن تهتم بالعناية والنظافة بمنطقة المهبل والفرج والمحافظة عليها من خلال ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القطن ولكن إن لم تتحسن الحالة الصحية لمنطقة المهبل يجب عليكِ سيدتي أن تزوري الطبيب للعمل الفحص والمعاينة والتأكد من عدم وجود أي عدوى أو بكتريا، أو وجود عدوى طفيلية، فيجب أن يكون ملمسها طبيعي والإفرازات تكون لزجا أو سائلة أو مخاطية في بعض الأوقات خاصة ما بعدد الدورة، ولكن الغير طبيعي أن تكون الافرازات بيضاء ومتجبنة ومتكتلة الملمس، فهذا النوع من الافرازات تدل على وجود التهاب بالمهبل وإصابته بنوع من الفطريات، ويجب في هذه الحالة أن يتم أخذ بعض الأدوية لعلاج هذه المشكلة ولكن يكون من الأفضل إذا تم استخدامها تحت استشارة الطبيب المختص خاصة إذا كانت السيدة حامل، فبعض الأدوية من الممكن أن تضر الأم والجنين، وسوف نقدم إليكم بعض التفاصيل الخاصة بالإفرازات المتجبنة أثناء الحمل.

ماهي الإفرازات الطبيعية خلال الحمل؟

من الطبيعي أن يفرز جسم المرأة القليل من الإفرازات المهبلية المتعدة الأشكال والأنواع، ولكنها تزيد وتتغير خلال فترة الحمل وطالما كانت الافرازات طبيعية ولا يوجد بها أي خطر أو ضرر، فهي تساعد على منع إصابة المهبل بالعدوى والميكروبات وانتقالها للرحم.

الإفرازات البيضاء أو الشفافة أو السائلة بدون أي رائحة أو حكة، وتزيد هذه الإفرازات بشكل كبير وملحوظ عند الاقتراب من نهاية الحمل، أو من قرب الولادة كما أن في هذه الفترة تحتوي الإفرازات على بعض من البقع المخاطية السميكة وبعض من الدم، ويطلق على هذا اسم ” السدادة المخاطية”، ويحدث هذا عند خروج المخاط الذي كان يتواجد بعنق الرحم أثناء فترة الحمل لكي يساعد على سد فتحة عنق الرحم ويحمي الجنين من ان يصاب بالعدوى والبكتريا، عند نزول الإفرازات المخاطية المصحوبة بالدم أثناء الأسبوع الأخير من الحمل يعني هذا أن المرأة تكون على وشك الولادة وأن جسمها جاهز للمخاض.

متي تصبح الإفرازات دليل على الإصابة بالعدوى؟

يوجد بعض العلامات التي تشير إلى أن هذه الإفرازات تكون سبب كبير في حدوث عدوى بمنطقة المهبل ويجب على السيدة الحامل أن تلجأ للطبيب على الفور لعمل معاينة وأخذ العلاج المناسب، ومن هذه العلامات التالي:

  • في حال كانت الإفرازات مصاحبة بالحكة أو حدوث ألم أثناء التبول، أو الشعور بالحرقان.
  • من الممكن أن تكون الافرازات مصاحبة بشعيرات الدم، ولكن هذا في بعض الأوقات لم يكن مقلق ولكن يكون بحاجة إلى استشارة الطبيب للاطمئنان، خاصة إذا كانت السيد الحامل في الأسابيع الأولى من الحمل وهم الثلاثة الأشهر الأولى للحمل.
  • إذا كانت الإفرازات لها رائحة كريهة ولون مائل للأخضر أو للأصفر.
  • من الممكن أن تكون مصابة بالعدوى والبكتريا المهبلية، أو تكونين مصابة بمرض القلاع، وه من الأمراض المنتشرة خلال فترة الحمل عند بعض السيدات وسوف يحرص الطبيب بـأن يقدم إليكَ العلاج المناسب لتلك الحالة.

ولكن يجب على كل سيدة سواء حامل أو لا أن تهتم جيداً بنطافه منطقة المهبل بحيث أن تصبح جافة طوال الوقت لكي تتفادى حدوث أي عدوى، ولا يجب أن تستخدم أي نوع من الغسول الذي يحتوي على العطور والكحوليات فيكون غير صحي، وأن تحرص على أن تستخدم الملابس القطنية النظيفة، ولا يجوز أن تأخذ أي نوع من الأدوية خاصة أثناء فترة الحمل إلا باستشارة الطبيب الخاص بها.

فمن الممكن أن تكون الإفرازات الزائدة خلال فترة الحمل ضرورية لحماية صحة الحامل وجنينها، ولهذا ينصحها الطبيب بوضع فوطة صحية بشكل يومي حتى أن تبقى ملابسها نظيفة وجافة طوال اليوم، وأن تهتم جيداً بمنطقة المهبل من حيث النظافة فهذا يساعد على حمايتها من أن تتعرض للالتهابات وبعض من الروائح الكريهة التي تصاحبها الافرازات خلال الحمل، فالإفرازات بشكل عام تساعد على تنظيف المهبل والقضاء على البكتريا والجراثيم الضارة التي تصيب منطقة المهبل بالالتهابات والبكتريا.

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.