مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

أسباب حكة المهبل أثناء الدورة

بواسطة:
أسباب حكة المهبل أثناء الدورة

قد تعاني معظم السيدات من مشكلة الحكة أثناء الدورة الشهرية، كما أن الحكة المهبلية من أكثر الأمراض المزعجة لدى السيدات فهي تكون نتيجة عن وجود الالتهابات الناجمة عن تراكم البكتيريا والجراثيم بتلك المنطقة وبالأخص بعد انقطاع الدورة ، وبعض من الفتيات يكون السبب في حدوث حكة المهبل هو الإجهاد الشديد والتعرق ، لذا يجب على الفور أن يتم الكشف الطبي اللازم للتخلص من تلك الحكة والتعرف على أسبابها لتجنبها.

فدائماً تكون الإصابة نتيجة لتعرض السيدة لبعض الفطريات والبكتيريا والجراثيم، الذي تحتاج إلى المضادات الحيوية القوية التي تقضي عليها بشكل نهائي، ولكن يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بحكة المهبل أثناء الدورة الشهرية، والتي تختلف من سيدة إلى أخرى على الرغم من أن أعراضها تكون متشابهة،  وهذا ما سنقوم بتوضيحه إليكم خلال السطور القادمة فتابعونا.

أسباب حكة المهبل والمناطق الحساسة:

دائماً تظهر بعض من الأعراض المتشابهة لبعضها وبالأخص عند الإصابة بحكة المهبل، حيث أن جميع أمراض النساء تحمل نفس الأعراض ولهذا تصبح متشابهة لدرجة كبيرة ومن أبرز الأسباب والأعراض بالإصابة بالحكة المهبلية الآتي:

  • عدوى الخميرة:

تعد واحدة من الأمراض التي تصيب المهبل والأكثر انتشاراً بين  المتزوجات، وتكون بسبب عدم توازن البكتيريا مما يتسبب في تغير درجة حموضة المهبل فينتشر عدوى الخميرة المهبلية، الذي ينتج عنها الروائح الكريهة ووجود سائل أبيض يشبه اللبن الرائب، وبعض الأحيان يكون على هيئة إفرازات سميكة، وينتشر أكثر عند السيدات المصابة بمرض السكري، ويحتاج هذا النوع من العدوى لبعض من الأيام للعلاج الفوري حتى لا يصل الالتهاب إلى عنق الرحم.

  • التهاب المهبل الجرثومي:

يعد واحد من الأسباب المنتشرة بين السيدات، وتحدث نتيجة تغير حموضة المهبل،  كما أن أعراضها هي نفس أعراض الإصابة بالعدوى الخميرة من حيث الإفرازات وهذا النوع من الالتهابات تكون بحاجة إلى كريم خاص للعلاج.

  • الإصابة بالأكزيما أو الصدفية:

الإصابة بهذا النوع من الأمراض الجلدية تكون من أهم الأسباب التي تسبب الإصابة بحكة المهبل، نتيجة للطفح الجلدي، أو أنها تكون من الأمراض الوراثية ويتم السيطرة عليها عن طريق استخدام حمامات الشوفان الدافئة، كما أن الإصابة بها تنتهي خلال أسبوع من موعد الإصابة.

  • الأمراض المنقولة جنسياً:

يوجد بعض من الأعراض التي تصيب السيدات عن طريق انتقال العدوى بواسطة الاتصال الجنسي، مثل الإصابة بمرض السيلان، والكلاميديا، والزهري، وينتج عن كل هذه الأمراض الشعور بالحرقة الحادة والحكة، والشعور بألم شديد أثناء التبول نتيجة عن كمية الإفرازات الكريهة، وهنا يجب اللجوء إلى الطبيب على الفور للحصول على العلاج المناسب والمضادات الحيوية أو حقن العلاج.

  • اضطرابات الهرمونات:

تحدث تلك الاضطرابات في بعض الحالات فقط، فهي تظهر على السيدات أثناء الحمل، وفي بداية الزواج أو في بداية الرضاعة، ودائماً تكون نتيجة لتناول حبوب منع الحمل أو أنها تظهر خلال فترة الدورة الشهرية، مما يجعل السيدات تواجه الكثير من الألم الشديد بمنطقة المهبل، أو أنه يزداد عند استعمال الفوط الصحية أثناء الدورة الشهرية.

الحزاز الجلدي:

وهي من أحد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالحكة وتظهر على هيئة بقع بيضاء جافة تحدث نتيجة اضطرابات الهرمونات، أو فرط نشاط الجهاز المناعي، كما يحدث تمزقات صغيرة على مستوى الفرج، وهذا النوع من العدوى لم يصيب السيدات بفئة عمرية معينة، إلا أن يجب معالجته بطرق فعالة وقوية بعد أن يتم استشارة الطبيب المعالج.

ولكن يعتمد علاج هذه الحالات على استخدام الكريمات التي تحتوي على الكورتيزون التي تستخدم على المدى الطويل، ثم يتم معالجتها بجرعات تدريجية، كما يوجد أمراض جلدية أخرى مزعجة ونادر الإصابة بها.

  • داء المشعرات:

يعتبر من أقل الأمراض انتشاراً وينتج عنه  طفح طفيليات تكون نتيجة للعلاقة الزوجية، ولكنها من الحالات نادرة الحدوث والطبيب الوحيد القادر على التعرف عليها.

تختفي كل هذه الأعراض عن تناول الأدوية الخاصة لعلاج هذا النوع من الفطريات  وهي تحتاج إلى علاج لمدة 7 أيام على الأقل وفي حال عودة الإصابة بالالتهابات يجب أن يتم اللجوء إلى الطبيب للتعرف على نوع الجراثيم في حال كانت تنتقل من العلاقة الحميمة.

طرق علاج حكة المهبل أثناء الدورة:

هناك بعض من العلاجات المنزلية التي تساعد على تخفيف الشعور بألم الحكة وخاصة أثناء الدورة، بجانب استخدام الأدوية التي يقوم الطبيب بوصفها للمرضى ومن تلك العلاجات المنزلية الآتي:

  • استخدام الكمادات على المنطقة التي تعاني بالحكة، لكي تساعد على تخديرها والحد من وجود الالتهابات، وتستخدم عن طريق استعمال مكعبات الثلج وتطبيقها على الجلد المصاب.
  • ويفضل أن يتم وضعها بقطعة قماش قطنية وتوضع على المنطقة الحساسة لكي تقلل من حرارة المنطقة.
  • كما من الممكن أن يتم عمل حمامات مهبليه تساعد على الشعور بالاسترخاء والراحة ويجب أن يتم الابتعاد عن التعب والجهد، وتجنب استخدام الصابون أو الشاور المخصص للمناطق الحساسة.
  • الحرص على ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من القماش، وعدم ارتداء الملابس الضيقة خلال فترة الحكة والالتهابات، ويكون من الأفضل النوم بدون الملابس الداخلية.