الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

جرح العملية القيصرية يحرقني

بواسطة: نشر في: 25 نوفمبر، 2021
mosoah
جرح العملية القيصرية يحرقني

جرح العملية القيصرية يحرقني تعد من أبرز شكاوى النساء بعد خضوعهم للعملية القيصرية بعد الولادة، إذ أن المرأة لا تستطيع أن تتحرك بعد إجرائها أو تقوم بممارسة نشاطات حياتها اليومية بشكل طبيعي وتنتظر لمدة ستة أسابيع حتى يلتئم الجرح، وفى بعض الأحيان تعانى بعض النساء أثناء التئام الجرح وتصاب بحرقة والتهابات فيه؛ ولذلك فأننا من خلال سطورنا الآتية من موسوعة نقدم لكم طرق العناية بجرح العملية القيصرية.

جرح العملية القيصرية يحرقني

  • يستمر ألم جرح العملية القيصرية مدة من الوقت يمكن أن تصل إلى أكثر من ستة أسابيع.
  • تلجأ المرأة في هذه الفترة إلى المسكنات الموصوفة من قبل الطبيب المختص، والتي تخفف من حدة الآلام.
  • ينتج ألم الحرقة نتيجة الوصول إلى أدق مناطق في أعصاب.
  • من الصعب تجنب هذه الأعصاب أثناء إجراء العملية القيصرية بسبب شق البطن الذي يحدثه الطبيب لإخراج الجنين، الأمر الذي يؤدى بدوره إلى الشعور بحرقة فور اختفاء مفعول البنج الموضعي بعد إجراء العملية.
  • يصف الطبيب في هذه الحالة بعض المسكنات مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين.
  • بجب أن يتم تناول تلك المسكنات بانتظام وبحسب الجرعات الموصوفة من قبل الطبيب؛ لكى يتم التخلص من الألم.
  • في حال إن كانت الأم تقوم بإرضاع صغيرها رضاعة طبيعية ينبغي الرجوع إلى الطبيب للتأكد من سلامة تلك المسكنات على حليب الأم والرضيع، إذ أن هناك بعض المسكنات التي قد تتسرب إلى حليب الأم وتكون غير آمنة على الطفل.

ما هي أسباب الشعور بألم بعد العملية القيصرية

ترجع أسباب الألم والحرقة في منطقة جرح العملية القيصرية إلى بعض الأسباب، إذ أنها قد تكون بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية في الجرح وتحدث عادة بعد أربعة أيام من الخضوع للولادة القيصرية، وبحسب ما يشير إليه الأطباء فإن الأسباب الكامنة وراء الشعور بألم هي كالآتي:

  • إصابة المرأة بداء السكرى الذي يجعل من أمر التئام الجروح أمرا شبه مستحيل، حيث أنه لا يساعد على التئام الجرح بسهولة.
  • أمراض السمنة والبدانة أيضا من ضمن الأسباب التي تجعل المرأة تشعر بحرقة كبيرة بعد العملية القيصرية؛ لكونها لا تساعد على إصلاح الأنسجة والتئام الجروح.
  • عدم العناية بمنطقة الجرح أو فركها بالماء والصابون بشدة، فهناك بعض طرق العناية الخاصة بجرح القيصرية، كما أن إهمال العناية بمنطقة الجرح يتسبب في إصابة المنطقة بالبكتيريا.
  • تكون المرأة أكثر عرضة للشعور بالحرقة والالتهابات نتيجة تكرار الولادات القيصرية في فترة زمنية قصيرة، إذ أن الأنسجة لا تأخذ وقتها في التعافي بشكل كافي.

الآلام بعد الولادة القيصرية

  • شعور المرأة بالآلام بعد الخضوع إلى الولادة القيصرية هو من ضمن الأمور الطبيعية للغاية، فهي على عكس الولادة الطبيعية التي تتعافى فيها المرأة سريعا بعد وضعها للطفل.
  • أما بالنسبة لعدم التئام الجروح في فترة أقصاها ستة أسابيع هو الشئ الذي يدعو للقلق، فهو يعد مؤشرا واضحا على عدم نجاح العملية القيصرية.
  • بالإضافة إلى كما نوهنا سابقا على أن جرح الولادة القيصرية هو أمرا يتطلب عناية فائقة لمدة شهر ونصف لكونه معرضا في هذه الفترة إلى الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • تُقسم آلام الولادة القيصرية بحسب الأطباء إلى نوعين رئيسيان وهما: ألم مرتبط بعضلات البطن، وألما مرتبط بآلام الأعصاب وينتج عن كلاهما شعورا بالحرقة في منطقة الجرح، سنسردهما تفصيلا كالآتي:

الألم العضلي بعد الجراحة القيصرية

  • يعد من أكثر الآلام شيوعا بين فئة كبيرة من النساء التي خضعن إلى إجراء عملية قيصرية.
  • تشعر المرأة في هذا النوع من الألم بأوجاع شديدة في منطقتي الحوض والبطن.
  • قد يصل الأمر إلى عدم التحكم في التبول، كما يعوق من الاستمتاع بالعلاقة الزوجية لذلك يُفضل الابتعاد عن الجماع طالما أن المرأة لا زالت تتألم.
  • تتفاوت شدة الألم بين كل امرأة وأخرى، كما قد تختلف فترة الشفاء من الجرح بين كل واحدة منهم.
  • تشعر المرأة بهذا النوع من الآلم بعد الولادة القيصرية بسبب التغيرات الهرمونية وإصابتها باكتئاب بعد الولادة، بالإضافة إلى المجهود الشاق في العناية بالرضيع.
  • هناك بعض النصائح الخاصة التي قد تخفف من وطأة الألم العضلي وتقلص من مدة الشفاء والتئام الجرح، نلخصها في الآتي:
    • في حال إن كانت المرأة تعانى من السمنة والبدانة يجب أن تخضع المرأة إلى اتباع نظاما غذائيا صحيا لخسارة وزنها الزائد الذي يشكل حملا على عضلات البطن، مما يطيل من فترة التئام الجرح والشعور بآلام مبرحة.
    • تتسبب الدهون الموجودة في منطقة الكرش إلى احتمالية الإصابة بالتهابات في الجرح.
    • يجب أيضا بممارسة بعض التمارين الرياضية المختلفة والبسيطة التي تعمل على تقوية عضلات البطن من خلال المشي بخطوات بطيئة لمدة لا تزيد عن ثلاثون دقيقة يوميا.
    • يجب أن تتأكد المرأة من كونها لا تشكو من الإمساك لكونه يزيد الأمر سوءا في هذه الحالة ويضغط على عضلات البطن أثناء عملية التبرز.
    • ينبغي المتابعة الدائمة مع الطبيب بعد انتهاء الولادة إلى حين شفاء الأم التام ورجوعها إلى حالتها الطبيعية.

الألم العصبي بعد الجراحة القيصرية

  • وهو أحد الآلام الأخرى التي تتعرض لها النساء بعد الخضوع للعملية القيصرية، إلا أنه نادر الحدوث.
  • يحدث هذا النوع من الألم نتيجة قيام الطبيب بقطع أجزاء من الأعصاب الدقيقة أثناء شق البطن، وهى من الأمور التي لا يستطيع الأطباء تجنبها أثناء الولادة القيصرية الأمر الذي يؤدى بدوره إلى الشعور بحرقة.
  • يكون إحساس الألم العصبي في منطقة الجرح هو أشبه بلمسة كهربائية تصيب المرأة أثناء القيام أو الجلوس أو حتى ارتداء السراويل.
  • يتضمن علاج هذا النوع من الألم خسارة الوزن أيضا والتخلص من الدهون المتراكمة فى البطن.

ما هي أعراض الإصابة بألم الحرقة بعد العملية القيصرية

لا يقتصر الأمر على الإحساس بحرقة في منطقة الجرح فقط، بل أن هناك بعض الأعراض المصاحبة لهذه الحالة، والتي تتضمن الآتي:

  • تورم الجرح بشكل يدعو للقلق.
  • احمرار الجرح مما يشير إلى حدوث التهابات به، فمن الطبيعي أن تقل حدة احمرار الجرح يوما بعد الأخر من بعد الخضوع للعملية الجراحية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لاسيما منطقة الجرح.
  • خروج بعض الإفرازات والسوائل الشفافة والبيضاء من الجرح.
  • الشعور بآلام شديدة أثناء التبول.

نصائح للعناية بجرح الولادة القيصرية

هناك بعض الإرشادات المتبعة للوقاية من الشعور بحرقة في منطقة جرح الولادة القيصرية، أو إصابتها بإحدى العدوى البكتيرية، وتشتمل هذه النصائح على الآتي:

  • يجب أن تبتعد الأم عن حمل أي شئ ثقيل حتى لا يتم فتح الجرح؛ لكونه يكون ضعيفا في الأيام الأولى من بعد الخضوع إلى إجراء العملية القيصرية.
  • ينبغي ارتداء الملابس القطنية الفضفاضة؛ لكى لا تضغط على الجرح وتسبب مزيدا من الألم، كما يُفضل أن تبتعد الأم عن لبس السراويل بشكل عام وارتداء العبايات أو الفساتين الواسعة.
  • يستلزم أن يتم العناية بجرح القيصرية عن طريق وضع الماء عليه فقط دون الصابون، كما ينبغي تجنب فرك هذه المنطقة بأي حال من الأحوال حتى لا تنفك الغرز الطبية.
  • يجب أن يتم التوقف عن ممارسة العلاقة الزوجية لمدة لا تقل عن خمسة أسابيع.
  • تجنب كافة ألأنشطة البدنية والأعمال المنزلية الشاقة التي تشكل ضغطا على الجرح.
  • تناول المسكنات وأدوية المضادات الحيوية الموصوفة من قبل الطبيب والآمنة على الرضاعة.
  • الاستمرار على المتابعة الدورية مع الطبيب حتى يتم الشفاء تماما.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي قدمنا لكم فيه جرح العملية القيصرية يحرقني استعرضنا لكم فيه الفترة الزمنية لهذه الحرقة ومعرفة أسبابها وأنواع الآلام المختلفة التي تصيب المرأة في هذه الفترة، أملين الشفاء لكافة المرضى من النساء.

كما يمكنك الإطلاع على المزيد عبر هذه المواضيع:

تنبيه: يرجي العلم ان المعلومات المرتبطة بالادوية والخلطات والوصفات ليست بديل عن زيارة الطبيب المختص. لا ننصح ابدا بتناول أي دواء او وصفة دون الرجوع الى الطبيب. يتحمل القارئ تناوله او استخدامه لأي وصفه او علاج دون استشارة الطبيب او الاخصائي.